مجلس الاعمال القطري السعوي يبحث تسهيل التبادل التجاري والاستثماري

خلال اجتماعه برئاسة الشيخ خليفة بن جاسم وحمد الشويعر

30-11-2023

خليفة بن جاسم: يوجد فرص استثمارية متاحة للتعاون بين القطاع الخاص القطري والسعودي

الشويعر يدعو لعقد منتدى اعمال قطري سعودي في الرياض العام المقبل

عقد مجلس الاعمال القطري السعودي اجتماعا اليوم الخميس الموافق 30 نوفمبر في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات والذي تقام فيه حاليا فعاليات معرض صنع في قطر، وقد ترأس الاجتماع سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر ورئيس الجانب القطري في مجلس الاعمال القطري السعودي، وسعادة السيد حمد بن علي الشويعر رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال المشترك.

وتم خلال الاجتماع مناقشة تفعيل مجلس الاعمال من خلال زيادة الزيارات المتبادلة واعداد خطة عمل المجلس للعام 2024 وتحديد موعد الاجتماع المقبل للمجلس في الربع الأول من العام 2024، كما تمت مناقشة سبل تسهيل إجراءات تأسيس الشركات واجراءات التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين الشقيقين.

وشدد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني على أهمية تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، لافتا الى أن استمرارية جهود هذا المجلس تنبثق من حرص ودعم القيادة الرشيدة في كلا البلدين نحو تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية إلى آفاق ابعد، وفتح مجالات جديدة للتعاون والشراكة بين القطاع الخاص القطري ونظيره السعودي.

وأشار سعادته الى ان دولة قطر والمملكة العربية السعودية ترتبطان بعلاقات تعاون وثيقة وتاريخية، ولقد شهدت السنوات الماضية تطورا كبيراً في هذه العلاقات، وأصبحت نموذجا يحتذى به للتعاون بين الاشقاء، حيث انعكس هذا التطور على العلاقات الاقتصادية والتجارية، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين نحو 2.2 مليار ريال، وبالرغم من ذلك فإننا نأمل الوصول به الى مستويات أعلى.

واكد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم حرص دولة قطر وسعيها الدؤوب على مواصلة تعزيز هذه العلاقات، والعمل على تعميق مجالات التعاون بين البلدين في مختلف القطاعات، خاصة في المجال الاقتصادي والتجاري، وصولاً إلى مستوياته السابقة والتي يطمح إليها كلا الجانبين، خصوصا مع وجود رغبة مشتركة لدى القطاع الخاص في البلدين لتعزيز علاقات التعاون وبناء تحالفات وشراكات جديدة تسهم في زيادة التبادل التجاري بين البلدين وفي تنشيط حركة التجارة والاستثمار المتبادل.

وقال سعادته ان مجلس الأعمال القطري السعودي، يمثل حلقة وصل مهمة بين رجال الأعمال القطريين والسعوديين، وعليه يعول العديد من الأدوار خلال الفترة المقبلة من تاريخ التعاون بين البلدين، معربا عن ثقته بالدور الذي سيقوم به هذا المجلس في تلبية طموحات الشعبين وفي دفع علاقات التعاون بين الشركات القطرية والسعودية لا سيما وأن كلا البلدين يرتبطان بتحقيق رؤية وطنية لعام 2030 والتي ستفتح المزيد من فرص التعاون والشراكة والاستثمار بين رجال الأعمال.

وقال ان هناك الكثير والكثير من الفرص الاستثمارية المتاحة للتعاون بين القطاع الخاص القطري والسعودي، وهنا الكثير من المحفزات الاستثمارية التي توفرها الحكومة في كلا البلدين لجذب الاستثمارات الأجنبية، كما أن كلا البلدين لديهما إمكانات هائلة ووفرة في الفرص في كافة القطاعات، داعيا الشركات السعودية لتعزيز استثماراتها في قطر والتي توفر بنية تحتية على مستوى عالمي، ومناخ استثماري جاذب وتشريعات اقتصادية محفزة، وذلك في كافة القطاعات والتي توفر تملك بنسبة 100% وتوفر العديد من الإعفاءات والتسهيلات التي تستقطب أي مستثمر.

كما دعا أصحاب الأعمال القطريين إلى استكشاف الفرص المتاحة في كل مناطق المملكة العربية السعودية، وإلى التعاون مع اشقائهم السعوديين في مشاريع مشتركة تعزز من مساهمة القطاع الخاص في تحقيق الرؤية الوطنية 2030 في كلا البلدين.

ومن جانبه قال سعادة السيد حمد بن علي الشويعر رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال القطري السعودي، ان اجتماع مجلس الاعمال يهدف الى تنمية العلاقات التجارية والاستثمارية بين المملكة وقطر، وخاصةً إذا علماً أن مستقبل التعاون الاقتصادي السعودي القطري بأبعاده المختلفة يزخر بإمكانات كبيرة تنتظر استثمارها وتوظيفها لتحقيق المزيد من المنافع للبلدين الشقيقين.

وأشار الى ان التجارة البينية حققت نموا بنسبة 70.5% خلال النصف الأول من عام 2023م مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما زادت الاستثمارات بين البلدين وارتفع عدد الشركات العاملة في البلدين خلال الفترة الماضية، مشيرا الى السعي المشترك إلى رفع حجم التبادل التجاري ليصل لمستويات جديدة ونوعية، وخلق استثمارات ذات قيمة مضافة لاقتصاد بلدينا، من خلال الاستفادة من الإمكانيات الاقتصادية والفرص الاستثمارية، والحوافز التي تقدمها حكومتا البلدين.

وأشار الى وجود فرص استثمارية لأصحاب الأعمال في قطاعات متنوعة كالقطاع العقاري والمقاولات والصناعي والطاقة والسياحة والنقل الخدمات اللوجستية والتحول الرقمي وغيرها من القطاعات الاقتصادية.

ودعا الشويعر الى إقامة ملتقى أعمال سعودي قطري في الرياض خلال العام القادم، بهدف تسليط الضوء على الإمكانيات الاقتصادية لبلدينا والفرص الاستثمارية وخاصة في المشاريع النوعية في المملكة وقطر، والاطلاع على الحوافز الحكومية، ومناقشة المسئولين حيال معوقات نمو التجارة والاستثمار بين البلدين.

وفي ختام الاجتماع شهد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني والسيد حمد بن علي الشويعر التوقيع على اتفاقيات تعاون بين شركات قطرية وسعودية.

العذبة: حريصون على تعزيز التعاون التجاري

قال سعادة السيد راشد بن حمد العذبة النائب الثاني لرئيس غرفة قطر أن العلاقات التي تربط قطر والسعودية علاقات متجذرة ووثيقة وهناك حرص من جانب القيادة الرشيدة في كلا الجانبين نحو تطوير هذه العلاقات نحو افاق أرحب، مؤكدا أن دولة قطر حريصة على تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري مع المملكة العربية السعودية.

وأشار في تصريحات صحفية ألى أن القطاع الخاص القطري حريص على تعزيز التعاون مع نظيره السعودي من خلال انشاء شراكات فاعلة وتحالفات تجارية تفيد اقتصاد البلدين الشقيقين، مؤكدا أن مجلس الأعمال القطري السعودي يمكن أن يلعب دورا محوريا في هذا الصدد.

ونوه سعادته بأن قطر والسعودية لديهما إمكانات هائلة يمكن أن تحفز رجال الأعمال من البلدين على تعزيز التعاون والشراكة والدخول في تحالفات تجارية واستثمارية تعود بالنفع على اقتصاد البلدين الشقيقين، لا سيما وأن كلا منها لديها رؤية وطنية لعام 2030 ترتكز بشكل وثيق على تنويع الاقتصاد وخلق اقتصاد مبني على المعرفة بعيدا عن الطاقة.

وشدد سعادته على الدور الحيوي الذي يمكن أن يلعبه مجلس الأعمال القطري السعودي المشترك في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين، خاصة في ظل توفر البيئة المناسبة للتعاون والشراكة وفي ظل توفر الإرادة والرغبة المشتركة والكثير من الفرص الاستثمارية التي يمكن ان يتعاون فيها الجانبان.

فعاليات معرض صنع في قطر تتواصل لليوم الثاني

تواصلت فعاليات اليوم الثاني من معرض صنع في قطر الذي يقام تحت الرعاية الكريمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، والتي تعقد النسخة التاسعة منه في مركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات ويستمر حتى السبت 2 ديسمبر، بتنظيم من غرفة تجارة وصناعة قطر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة، بمشاركة أكثر من 450 من المصانع والشركات الصناعية.

وعبر عدد من الشركات العارضة عن رضائهم عن المشاركة في المعرض من حيث عدد الشركات العارضة والحضور من جانب المهتمين والشركات في قطر، وتنوع القطاعات التي يشتمل عليها المعرض، وقالوا أن هناك تطوراً كبيراً في المشهد الصناعي للدولة، مؤكدين أن المعرض يعتبر الأكبر في القطاع الصناعي في قطر والفعاليات المصاحبة تشكل منصة هامة للصناعيين للتواصل مع بعضهم البعض، والتواصل كذلك مع الشركات والمؤسسات الكبرى للاتفاق على عقد صفقات والدخول في المناقصات، وكذلك عرض المنتجات والخدمات التي تقدمها الشركات والمصانع المشاركة أمام زوار المعرض، متقدمين بالشكر لغرفة قطر على إتاحة الفرصة للمشاركة.

وبلغ عدد زوار اليوم الافتتاحي للمعرض اكثر من 2150 زائر، كما شهدت الجلسات النقاشية المقامة على هامش المعرض حضوراً لعدد من المهتمين والخبراء، كذلك شهدت منطقة الجلسات الثنائية حضوراً ملحوظاً لشركات ومؤسسات ذات علاقة بالاستثمار والصناعة.

وتشارك في المعرض عدد من مكاتب التمثيل التجاري في عدد من السفارات المعتمدة لدى الدولة، حيث قامت وفود تجارية من الدول المشاركة في زيارات لأجنحة المعرض والتعرف على أحدث التكنولوجيا التي توصلت إليها الصناعة القطرية، والتعرف على منتجات وخدمات الشركات المشاركة، والتقي سعادة السيد محمد بن طوار النائب الأول لرئيس غرفة قطر وفد تجاري اثيوبي خلال المعرض بحضور سعادة السيد فيصل علي ابراهيم سفير جمهورية إثيوبيا الفيدرالية الديمقراطية لدى الدولة ، حيث تم التباحث خلال اللقاء الذي عقد داخل المعرض على سبل تعزيز العلاقات التجارية بين البلدين.

ويستهدف معرض صنع في قطر تعزيز الصناعة القطرية ودعم جهود الدولة نحو التنمية الصناعية، والترويج للصناعة والمنتجات القطرية محليا ودوليا، وتشجيع استخدام المنتجات القطرية وتقليل الاعتماد على الاستيراد، ودعم جهود الدولة في دعم الصناعة، وتشجيع المستثمرين ورواد الأعمال على الاستثمار في المشاريع الصناعية.

جولة لرئيس الغرفة مع الوفد السعودي في معرض صنع في قطر

الشويعر: المعرض يمثل منصة مهمة في التعريف بالمنتجات القطرية

وقام سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر بجولة في المعرض رفقة الوفد التجاري السعودي، حيث شملت الجولة مختلف اقسام واجنحة المعرض، وتم اطلاع الجانب السعودي على الصناعات القطرية والفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع الصناعي القطري.

وقد أشاد رجال الاعمال السعوديون بالتطور الكبير الذي شهدته الصناعة القطرية، وابدوا اعجابهم الشديد ما شاهدوه من صناعات قطرية ومنتجات ذات جودة عالية.

وقد أعرب السيد حمد بن علي الشويعر  رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال القطري السعودي عن سعادته بالمشاركة على رأس وفد سعودي في افتتاح معرض “صنع في قطر ” في نسخته التاسعة التي انطلقت الاربعاء وتستمر أربعة أيام  .

وأشاد الشويعر  بمستوى المعرض وحجم   المشاركة   حيث يضم 450 شركة ومصنعاً، منوها بتطور الصناعة  والمنتجات القطرية، وقال أن المعرض يمثل منصة مهمة في التعريف بالمنتجات القطرية وإننا حريصون على تطوير مستوى التعاون بين الغرف السعودية وغرفة قطر، مؤكداً على قوة العلاقات التي  تربط بين قطر والسعودية في جميع القطاعات .

كما أكد على ان استمرار زيارات الوفود التجارية بين البلدين  يدعم تطوير حجم التبادل التجاري .

وقال الشويعر ان المعرض يمثل فرصة مميزة للتعرف على الشركات الصناعية القطرية ومستوى انتاجها ، متوقعاً أن يساهم المعرض في عقد صفقات تجارية أو اقامة تحالفات بين الشركات القطرية والسعودية .

وأضاف أن  الشراكات والمشروعات المشتركة تمثل حجر الأساس في العلاقات التجارية القطرية السعودية، معرباً عن ثقة ورغبة مشتركة في  زيادة كبيرة بحجم   التبادل التجاري  خلال العام الحالي والأعوام القادمة .

 ونوه الشويعر بدور مجلس الاعمال المشترك بين البلدين في هذا الصدد  لتنظيم المصالح المشتركة للقطاع الخاص، ودعم الاستثمار المشترك والتنسيق والتشاور لتحسين بيئة الأعمال  في البلدين الشقيقين .   وأكد على  تعزيز التعاون والاستفادة من التحول الاقتصادي الذي يشهده  البلدان  من خلال وضع برامج مبتكرة تساهم في زيادة الاستثمارات وخلق الشراكات النوعية وتعزيز التكامل الاقتصادي بين أصحاب الأعمال القطريين والسعوديين.

وأشاد الشويعر بالتطورات الكبيرة التي تشهدها دولة قطر في كافة المستويات والمجالات وانتهاجها استراتتجيات متطورة تساهم في تنويع الاقتصاد وتدعم نمو وتطور القطاع الخاص باعتبار دوره المهم في تنمية الاقتصادي الوطني .

وأكد ان قطر تعتبر مركزا مهما وحيوياً في استقطاب كبريات الشركات العالمية والإقليمية، واضاف: “إننا في مجلس الأعمال المشترك بين البلدين نتطلع إلى علاقات أوسع ومزيد من النمو والتطور بين القطاع الخاص في البلدين” .

 وأكد على أن الاستمار الصناعي يمثل أهمية قصوى في  اقتصاد دول الخليج ، لأنه ركيزة  رئيسية في توفير احتياجات الأسواق المحلية والتصدير إلى الخارج بما يدعم ايرادات دولنا  ويحسن نمو الاقتصاد،  وقال إن المشاريع الصناعية توفر فرص عمل جديدة ، كما انها تستفيد من المواد الخام المتوفرة في دولنا الخليجية .

 وأضاف بأنه  من خلال جولتنا بالمعرض تعرفنا على نوعية المنتجات التي تنتجها المصانع القطرية ، مشيداً بمستوى المنتجات وتنوعها  ، ومؤكدا على الفرص  الكبيرة  لعقد الصفقات  خلال أيام المعرض الأربعة .

خلال الندوات المصاحبة لمعرض صنع في قطر

استعراض مناقصات كتارا للضيافة والقطرية .. وأهمية الادراج في البورصة

استعرضت كل من كتارا للضيافة والخطوط الجوية القطرية فرص الأعمال وقوائم التوريدات للعام المقبل أمام المصنعين وأصحاب الأعمال القطريين، وطريقة التقديم على المناقصات التي يطرحونها، وذلك خلال ندوة أقيمت على هامش فعاليات معرض صنع في قطر المقام بمركز قطر للمعارض والمؤتمرات ويستمر حتى (السبت 2 ديسمبر) بمشاركة 450 مصنع وشركة قطرية.

وقامت السيدة نادية تركتر مساعد مدير المشتريات بكتارا للضيافة خلال ورقة عمل بعنوان فرص الأعمال مع كتارا للضيافة فرص الأعمال التي تطرحها كتارا أمام المستثمرين والمصنعين القطريين للعام 2024، وأهم القطاعات المتاح الدخول في مناقصات فيها وعلى رأسها الأغذية والمشروبات والأثاث والمفروشات وقطاعات أخرى، موضحة أن كتارا للضيافة تتيح التقديم لهذه التوريدات بشكل ألكتروني.

من جهة أخرى قام فريق المشتريات من الخطوط الجوية القطرية بأستعراض فرص التعاون مع الشركات والمصنعين القطريين، حيث استعرض السيد ستيفين داو نائب الرئيس للمصادر الاستراتيجية خلال عرض تقديمي قائمة بالتوريدات والمناقصات للعام الجديد 2024، مشيراً أنه تم تخصيص بريد ألكتروني خاص لتلقي العروض من الشركات والمصانع المشاركة في معرض صنع في قطر، وسيتم استقبال تلك الطلبات لمدة أسبوعين.

على جانب آخر قامت بورصة قطر بتقديم ندوة أخرى خلال معرض “صنع في قطر” بعنوان “الإدراج في بورصة قطر” وشارك فيها كلا من السيد احمد حسن مسؤول أول في تطوير الاعمال ببورصة قطر والسيد ادم فتحي مدير تنفيذي الخدمات المصرفية الاستثمارية بكيو انفست، وادار الجلسة السيد حمد خليل من بورصة قطر.

حيث ركز السيد احمد حسن في مداخلته عن تاريخ بورصة قطر واهمية الادراج في البورصة، منوها بأنها احدى البورصات الرائدة في منطقة الخليج والتي تأسست عام 1965.

وأشار حسن بأن بورصة قطر قد طرحت عام 2021 منصة متخصصة للشركات الناشئة لإتاحة المجال للشركات الراغبة في الادراج أو الدخول في السوق المالي وفق شروط مبسطة.

كما أشار إلى أن بورصة قطر قامت بطرح احد البرامج التمويلية المتميزة بالتعاون مع بنك قطر للتنمية والذي يقوم بدور فعال في دعم تطوير واستمرارية الشركات الصغيرة والمتوسطة، لافتا بأن البرنامج يوفر 70 % من خدمات التمويل الخاصة بالادراج ويوفر تسهيلات في السداد.

كما اكد على الدور الاستراتيجي للبورصة كمرآة للحركة الاقتصادية في الدولة حيث تم تداول 55 شركة ذات قيمة سوقية تقدر ب600 مليار ريال، منوها بأن هذا الرقم يدل على مدى التنوع الاقتصادي والتجاري والصناعي في بورصة قطر.

من جانبه، أشار السيد ادم فتحي بأن دور مستشار الادراج هو حلقة الوصل بين الشركة وبين الجهات الرقابية وكافة الجهات الأخرى خلال رحلة الادراج مما يسهل على الشركة الراغبة في الادراج التعامل مع الجهات الأخرى.

وأشار فتحى بأن متوسط المدة التي تستغرقها الشركة في إتمام عملية الادراج تصل إلى سنة أو اقل أو اكثر، داعيا الشركات إلى التخلص من المخاوف المتربطة بالادراج والتجهيز لعملية الادراج بشكل جيد.

زر الذهاب إلى الأعلى