مستثمرون سويسريون يشيدون بمناخ الأعمال في قطر

9-5-2019

  • بن طوار: 3.7 مليار دولار التجارة مع سويسرا بنمو 28%

استقبل سعادة السيد محمد بن احمد بن طوار الكواري النائب الاول لرئيس غرفة قطر وفدا تجاريا سويسريا برئاسة السيدة مايا ماريا ماربرجر ، وتم خلال اللقاء التباحث في سبل تعزيز العلاقات التبادل التجاري والشراكة بين أصحاب الأعمال من البلدين، والتعاون التجاري بين الطرفين خصوصا في مجالات الأثاث، المجوهرات،  الخدمات المصرفية والمالية، تكنولوجيا المعلومات، وصناعة السيارات.

وأشاد بن طوار بعلاقات التعاون الثنائي بين البلدين الصديقين لأكثر من 40 عامًا، لافتًا إلى نمو العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين والتي شهدت تطورًا ملحوظًا خلال السنوات القليلة الماضية، حيث بلغت القيمة الإجمالية للتبادل التجاري نحو 3.7 مليار دولار العام الماضي، مسجلة زيادة قدرها 28 في المائة مقارنة بعام 2017 الذي بلغ فيه التبادل التجاري 2.9 مليار دولار.

وأشار بن طوار إلى وجود العديد من الاستثمارات القطرية في سويسرا والتي تعد أيضا وجهة سياحية مهمة بالنسبة للقطريين، لافتًا إلى أنه في المقابل توجد حوالي 9 شركات سويسرية تعمل في السوق القطري بنسبة تملك 100%، إضافة إلى 51 شركة قطرية سويسرية مشتركة.

وأعرب بن طوار عن أمله في أن يسهم اللقاء بفتح العديد من الفرص لرجال الأعمال القطريين والسويسريين لتعزيز تعاونهم الثنائي في العديد من المجالات، داعيًا الشركات القطرية والسويسرية إلى المشاركة في تحالفات فعالة لمصلحة اقتصادي البلدين، كما دعا القطاع الخاص القطري لاستكشاف الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في سويسرا والتي تعد واحدة من أكثر الاقتصادات نمواً في العالم.

بدورها، قالت السيدة مايا ماريا ماربرجر رئيسة الوفد إن الهدف من زيارة الوفد هو الاطلاع على السوق القطري وبحث فرص الأعمال المتاحة والتعاون بين الشركات السويسرية والقطرية في عدة قطاعات.

ودعت ماربرجر أصحاب الأعمال القطريين والشركات القطرية لزيارة بلادها واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة فيها خاصة أن قطر لديها استثمارات متعددة هناك، ويوجد اهتمام بزيادتها.

وقالت إن وفدًا تجاريًا كبيرًا من سويسرا سوف يزور الدوحة خلال شهر أكتوبر المقبل، مشيرة إلى أن الوفد يضم مجموعة كبيرة من أصحاب الأعمال وممثلي الشركات السويسرية المتخصصة في قطاعات مختلفة وذلك للقاء نظرائهم القطريين وبحث فرص التعاون المشترك.

ومن جانبهم قال عدد من أعضاء الوفد إن الحصار المفروض على قطر ساهم في جذب مزيد من الاستثمارات إليها في ظل الجهود التي بذلتها الحكومة في التعامل مع هذه الأزمة.

ونوهوا بأن العالم كله شاهد كيف نجحت قطر في التغلب على هذا الحصار وفي الاستمرار في نموها الاقتصادي بكل كفاءة، وأكدوا بأن قطر تعتبر فرصة قيمة للمستثمرين والمحترفين في التكنولوجيا من كافة دول العالم وأنها مكان مثالي للاستثمار نظراً للدور المهم الذي تلعبه في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى