رئيس الغرفة: القطاع العقاري يواصل نموه على مستوى التعاملات والمشاريع

30/4/2018

أكد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر على أن قطاع العقار في قطر كان أكثر ثباتاً وقوة وقدرة على تجاوز آثار الحصار الجائر الذي فرض على دولة قطر، مؤكداً على ما سبق وصرح به على هامش افتتاح معرض “سيتي سكيب قطر” بأن قطاع العقار في قطر لم يتأثر من جراء هذا الحصار، فالأرقام والمؤشرات تشير إلى تقدم نسبي في النمو العقاري في قطر في عام 2017 عنه في عام 2016، حيث تشير الاحصائيات العقارية الصادرة عن وزارة التخطيط التنموي والاحصاء ووزارة العدل وكافة تقارير الشركات العقارية أن قطاع العقار لم يتأثر بالحصار مستدلاً سعادته على البيانات الواردة  في النشرة العقارية السنوية الصادرة عن وزارة العدل التي ترصد إجمالي حركة التداولات العقارية حيث تشير النشرة إلى أن عام 2017 شهدت حركة التداولات العقارية نمواً ملحوظاً مسجلة 3988 صفقة عقارية بإجمالي تداول مالي قدره 32.7 مليار ريال قطري مقارنة بــ 3343 صفقة خلال العام 2016 بإجمالي تداول مالي قدرة 27 مليار ريال قطري فقط.

كما أشارت النشرة إلى أن أعلى حركة تداول عقاري من حيث القيمة المالية كانت في شهر اكتوبر 2017 (بعد الحصار بأربعة أشهر) بإجمالي صفقات بلغت 580 صفقة عقارية بلغت قيمتها 6.5 مليار ريال قطري مقارنة 2.9 مليار كان إجمالي التداول في نفس الشهر من عام 2016.

كما أشار سعادته إلى تقرير التقديرات الربعية للناتج المحلي الاجمالي الصادر عن وزارة التخطيط التنموي والاحصاء والذي أشار إلى ارتفاع القيمة المضافة الاسمية (بالأسعار الجارية) لنشاط العقار في الربع الثالث من العام 2017 حيث بلغت قيمتها (10.8) مليار ريال قطري بارتفاع نسبته (0.6%) عما كانت عليه في الربع الثالث من العام 2016 كما شهدت القيمة المضافة الإجمالية الحقيقية لنشاط العقار وفقاً لنفس المصدر عن ذات الفترة ارتفاعاً ملحوظاً حيث بلغت قيمته (9.650) مليار ريال قطري بارتفاع نسبته (4.1%) مقارنة بنفس الفترة من العام 2016.

كما نوه سعادته بتقارير شركات العقار المتخصصة والتي تناولتها الصحافة المحلية، حيث تؤكد هذه التقارير بان القطاع العقاري في قطر يشهد نهضة واسعة في عمليات الانشاء في مختلف المناطق، وهو القطاع الأبرز من حيث نموه واستقراره مقارنه مع القطاعات الاقتصادية الاخرى، ولا يزال يحقق جدوى اقتصادية جيدة بسبب الازدهار الذي تحقق نتيجة تنفيذ عدد من المشاريع العقارية والانشائية.

مبيناً أن هناك العديد من التقارير والآراء لخبراء مختصين التي نشرتها العديد من الصحف المحلية تؤكد عدم تأثر قطاع العقار بالحصار الجائر، كما يتضح ذلك من خلال نتائج معرض سيتي سكيب قطر 2018 والذي اختتم قبل ايام قليلة، حيث تم خلاله الكشف عن مشاريع عقارية جديدة في قطر بقيمة اجمالية 7.5 مليار ريال، مما يدعم قوة ومتانة القطاع العقاري.

وقد اعرب سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل رئيس غرفة قطر عن ضرورة التصدي لكل الاشاعات والادعاءات المغرضة التي تروج لتأثر القطاعات الاقتصادية من جراء الحصار لان الذين يروجون لمثل هذه الاشاعات ويدّعون ان القطاعات الاقتصادية قد تأثرت بالحصار، حتما لهم اهداف وغايات ضد مصلحة الاقتصاد القطري وسياسات دولة قطر التي ستظل ثابته وراسخة في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم ين حمد آل ثاني أمير دولة قطر ” يحفظه الله”.

أما فيما يتعلق بانخفاض أسعار الايجارات، فقد أشار الشيخ خليفة بن جاسم إلى أن هذا الانخفاض الذي شهدته الإيجارات في قطر قد بدأ منذ عام 2015 ولا علاقة له بالحصار، بل جاء نتيجة لسياسة تصحيحية للارتفاعات غير المبررة في أسعار الايجارات خلال السنوات السابقة، فقد لجأت الدولة إلى السيطرة على ارتفاع الإيجارات لما يسببه من ارتفاع في نسبة التضخم، حيث طرحت الدولة أراضي للمخازن المؤقتة وسكن العمال وأحدثت تعديلات في قانون العمل، كما اقامت بعض الشركات الكبرى مجمعات سكنية اقتصادية، وهذه العوامل كلها أسهمت بشكل مباشر في خفض الإيجارات.

زر الذهاب إلى الأعلى