“قطر للمواد الأولية” راعياً فضياً لصنع في قطر 2017

 وقعت غرفة قطر وشركة قطر للمواد الأولية عقد الرعاية الفضية لمعرض “صنع في قطر2017 ” الذي ينطلق الخميس المقبل بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات.

المعرض تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة، ويهدف إلى الترويج للمنتجات القطرية، ويحظى بمشاركة أكثر 320 شركة ومصنع قطري، بالإضافة إلى 138 أسرة منتجة.

وقع الاتفاقية السيد على بوشرباك المنصوري مساعد المدير العام للعلاقات الحكومية والدولية بالغرفة، والسيد محمد أبو بكر المحمود مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية بالشركة، بحضور السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة.

وفي تعليقه على توقيع الاتفاقية، قال الرئيس التنفيذي لشركة قطر للمواد الأولية المهندس عيسي الحمادي: “يسرنا أن نرعى ونشارك في النسخة الخامسة من معرض صنع في قطر، نظراً للدور الكبير الذي يلعبه هذا المعرض الوطني في الترويج للمنتجات المحلية،  وفي تعزيز دور الصناعة القطرية  في الاقتصاد الوطني”.

وقال الحمادي أن المعرض يوفر فرصة متميزة تمكننا من تعريف الزوار وأصحاب الأعمال بأبرز المنتجات التي تتخصص فيها الشركة، ودعا كافة الزوار إلى زيارة جناح الشركة بالمعرض، وذلك للتعرف على منتجاتها الاستراتيجية، والتي تساهم بشكل كبير في سد احتياجات السوق المحلي.

بدوره، قال السيد على المنصوري أن الغرفة تشكر شركة قطر للمواد الأولية على دعمها المستمر لمعرض صنع في قطر، مشيراً إلى أنها قدمت الرعاية للمعرض في نسخه السابقة.

وثمن المنصوري الدور الرائد الذي تقوم به الشركة في توفير المواد الاولية للسوق المحلي من الجابرو والرمل بأنواعه المختلفة وغيرها من المواد الهامة لقطاع الانشاء والبناء في الدولة.

نبذة عن الشركة:

تأسست شركة قطر للمواد الأولية بناءً على تعليمات من الحكومة القطرية في العام 2006 لتوفير خدمات مرفئية متكاملة في 3 موانئ رئيسية للمواد الأولية في الدولة، وإنشاء مخزون استراتيجي من المواد الأولية، وإنتاج الرمل الناعم والمغسول، وتنظيم سعر بيع الرمل الناعم وغيرها من المواد الأولية في قطر، إضافة إلى توريد وبيع الجابرو والحجر الجيري في السوق المحلي، وبناء وإدارة صوامع لتخزين وتفريغ الإسمنت المستورد، وتطوير المحاجر خارج دولة قطر. وتسعى الشركة لتوفير إمدادات مضمونة من منتجاتها لدعم قطاع الإنشاءات والبناء. وتتمثل رؤية الشركة في أن تكون اسماً رائداً في مجال توفير المواد الأولية لدعم التطور المستمر الذي تشهده دولة قطر.

زر الذهاب إلى الأعلى