الدوحة أصبحت مركزاً إقليمياً للتحكيم التجاري

10-2-2020

قال سعادة الشيخ ثاني بن علي آل ثاني عضو مجلس الإدارة للعلاقات الدولية بمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم خلال تصريحات صحفية أن الدوحة أصبحت مركزاً تحكيميًا إقليميًا وهناك تطور ملحوظ على مستوى انتشار التحكيم، حيث جاء صدور قانون التحكيم في المواد المدنية والتجارية، ليعزز من انتشار ثقافة التحكيم في الأوساط التجارية، ويجعل منه أداة قانونية فاعلة ومؤثرة.

تناول المستجدات
وأوضح أن مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم يحرص على عقد الندوات المتخصصة التي تتناول المستجدات والتطورات على صعيد التحكيم وقواعده وإجراءاته، مشيراً إلى أن المركز قد قام بتسجيل 26 دعوى تحكيمية خلال العام الماضي، وأصدر 7 أحكام تحكيم، وحكمي توفيق ووساطة خلال نفس الفترة.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية عقب ندوة عقدها مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم بغرفة قطر حول الإشكاليات العملية التي تواجه سير الدعوى التحكيمية، وذلك لمناقشة الجوانب الإجرائية للتحكيم في المنازعات التجارية، والقواعد الشكلية الواجبة التطبيق ودراسة المشكلات العملية التي تواجه سير الدعوى التحكيمية، وذلك بحضور سعادة الدكتور الشيخ ثاني بن علي آل ثاني.

تنظيم قانوني
وقال الدكتور منصور السعدي المدير التنفيذي بمركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) خلال كلمته الافتتاحية: إن النظم القانونية المعاصرة عملت على وضع تنظيم قانوني للتحكيم التجاري يتناول الاتفاق عليه، ويحدد المنازعات التجارية التي يجوز طرحها أمامه، ويبسط كيفية اختيار القواعد الإجرائية التي يسير عليها، والقواعد الموضوعية التي تخضع لها المنازعات المعروضة عليه، وذلك للعمل على تجنب الإشكاليات العملية وتضمن الاستجابة لمتطلبات المتخاصمين.

وأضاف أن الخصومة التحكيمية هي جملة من الإجراءات المتشابكة التي تتم خلال فترة زمنية، وتستهدف تحقيق القضية وتكوين الرأي فيها بغية إصدار حكم تحكيمي في موضوعها، مشيراً إلى أن الخصومة التحكيمية هي وسيلة إجرائية لتفعيل اتفاق التحكيم، الذي يتميز بالخصوصيات والسرعة في الفصل وسرية الإجراءات والثقة المتبادلة بين الأطراف من ناحية وهيئة التحكيم من ناحية أخرى.

تجربة مهمة
وخلال محاضرته للندوة قال الدكتور عبد الحنان العيسى المحكم الدولي المعتمد في محاكم سلطنة عمان أن التجربة القطرية في التحكيم مهمة، وأن هناك اهتمامًا من الجانب العماني بالتعرف على جوانب التحكيم المؤسسي من خلال مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم، مشيراً إلى أنه يتم العمل على الإجراءات الخاصة بمركز عمان للتوفيق والتحكيم الذي تأسس العام الماضي.

وقدم العيسى عرضاً تقديمياً تناول أهم النقاط المتعلقة بسير الدعوى التحكيمية، والإشكاليات الخاصة بعقود المقاولة من الباطن، والإجراءات المتبعة في التحكيم الحر، وإنهاء الإجراءات لعدم دفع أتعاب التحكيم، وإشكالية تعيين خبير في النزاع، وإشكالية تعيين غير قانوني محكم فرد.

زر الذهاب إلى الأعلى