رئيس الغرفة يبحث تعزيز التعاون مع وكيلة وزارة التجارة العمانية

خلال لقاء تناول بحث عقد منتدى اعمال مشترك في مسقط

  • خليفة بن جاسم: عمان الشريك التجاري الأول لصادرات لقطاع الخاص القطري
  • اصيلة بنت سالم: نسعى لتحقيق التكامل بين القطاع الخاص في كلا البلدين

استقبل سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر في مكتبه بمقر الغرفة اليوم الثلاثاء الأول من مارس 2022، سعادة السيدة  اصيلة بنت سالم بن سليمان الصمصامية، وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في سلطنة عمان، بحضور السيدة ابتهاج الاحمداني عضو مجلس ادرة الغرفة، وسعادة السيد نجيب بن يحيى البلوشي سفير سلطنة عمان لدى الدولة.

وتم خلال اللقاء بحث علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين الشقيقين، وسبل تعزيزها وتطويرها، خصوصا على صعيد القطاع الخاص والدور الذي يمكن ان يلعبه في سبيل تعزيز الاستثمارات المتبادلة وتنشيط التبادل التجاري ورفعه الى مستويات أعلى.

كما تم التباحث في إمكانية عقد منتدى اعمال قطري عماني في مسقط يشارك فيه رجال اعمال ومستثمرين من البلدين للتباحث في مناخ الاستثمار والفرص الاستثمارية المتاحة وإمكانية إقامة مشروعات مشتركة.

وقد أشاد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني بمستوى التعاون بين القطاع الخاص القطري والعماني والذي شهد نموا كبيرا في السنوات الأخيرة، لافتا الى ان التبادل التجاري بين قطر وعمان بلغ نحو 4.5 مليار ريال قطري في العام 2021، كما تصدرت سلطنة عمان الشركاء التجاريين للقطاع الخاص القطري على مستوى الصادرات خلال العام 2021، وذلك وفقا لشهادات المنشأ التي تصدرها غرفة قطر لصادرات القطاع الخاص، مما يدلل على متانة العلاقات التجارية بين القطاع الخاص القطري ونظيره العماني، مستمدا من العلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين.

وأشار سعادته الى وجود نحو 200 شركة عمانية تعمل في السوق القطري برأس مال عماني 100%، كما توجد نحو 200 شركة عمانية أخرى تعمل في قطر بشراكة مع شركات قطرية في قطاعات مختلفة مثل التجارة والمقاولات والخدمات والضيافة والطاقة والصيانة وغيرها.

ومن جانبها، أشادت سعادة السيدة اصيلة بنت سالم بن سليمان الصمصامية، وكيلة وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار في سلطنة عمان، بعمق العلاقات الأخوية بين البلدين، مشيرة الى أهمية تعزيز علاقات التعاون التجاري بين الطرفين، خصوصا من جانب القطاع الخاص، بما يحقق التكامل المنشود بين الجانبين.

وأشارت الى ان هنالك فرص كبيرة للاستثمار في سلطنة عمان خصوصا في قطاعات الصناعات التحويلية والطاقة المتجددة والزراعة وغيرها، وهنالك مزايا عديدة وفرتها السلطنة لجذب الاستثمارات في مختلف القطاعات، فضلا عن أهمية الجانب اللوجستي حيث ان عمان تعتبر بوابة الشرق الأوسط،  مضيفة ان المستثمرين القطريين الذين يرغبون بالاستثمار في السلطنة سيكون لهم حوافز ومزايا كبيرة.

ومن جهتها اكدت السيدة ابتهاج الاحمداني على أهمية التعاون بين سيدات الاعمال في كل من قطر وسلطنة عمان، مشيرة الى الدور الهام الذي يلعبه منتدى سيدات الاعمال القطريات في تعزيز دور المرأة القطرية في الاقتصاد الوطني.

وأشارت الى ان السنوات الأخيرة شهدت تزايدا كبيرا في النشاط التجاري والاستثماري لسيدات الاعمال القطريات، وانها تأمل في إقامة شراكات بين سيدات الاعمال القطريات والعمانيات لإقامة مشروعات مشتركة.

زر الذهاب إلى الأعلى