غرفة قطر تستعرض التعاون مع الغرفة الصينية بهونج كونج

جوناسن شوي يشيد بقوة  العلاقات التجارة القطرية الصينية

 09-05-2023

بن طوار: قطر تزخر بالفرص الاستثمارية الكبرى

قال سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر أن قطاعات الأعمال في قطر مهتمة بالتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في هونج كونج، مؤكداً على حرص غرفة قطر على تعزيز التعاون بين الجانبين وأن تسهم الاجتماعات في زيادة التحالفات بين الشركات القطرية ونظيرتها من هونج كونج.

 جاء ذلك خلال لقاء عقدته غرفة قطر اليوم الثلاثاء الموافق 9 مايو مع وفد غرفة التجارة العامة الصينية في هونج كونج برئاسة السيد جوناسن شوي رئيس الغرفة، بحضور كل من المهندس علي بن عبد اللطيف المسند، والسيد محمد بن أحمد العبيدلي عضوا مجلس إدارة غرفة قطر،  بالإضافة إلى عدد كبير من ممثلي الشركات الصينية والقطرية.

وأشار بن طوار الى أن دولة قطر تزخر بالكثير من الفرص الاستثمارية التي تجذب كبرى الشركات العالمية ولديها بنية تحتية على مستوى عالمي و مناطق حرة توفر محفزات استثمارية متنوعة.

من جهته قال السيد جوناسن شوي أن العلاقات التجارة القطرية الصينية قوية، وأن هناك رغبة من الجانبين في زيادة التعاون ورفعها إلى مستوى اعلى، وأن هناك عدد من اتفاقيات التعاون المشتركة التي تشكل أساس لبناء تحالفات تجارية واعدة في عدد من القطاعات ومنها البنية التحتية والخدمات المالية والتكنولوجيا والنفط والغاز والصناعة وغيرها.

وأشار إلى أن زيارتهم تعتبر الأولى لدولة قطر، حيث تستهدف التعرف على المناخ الاستثماري في قطر وتعزيز التعاون الاقتصادي، واستعراض ابرز المقومات الاقتصادية في بلاده، ومناقشة اهم القطاعات التي يمكن للجانبين إقامة مشروعات مشتركة فيها، واطلاع الجانب القطري على الفرص الاستثمارية المتاحة في هونج كونج، منوهاً بانها تستهدف أيضا مد جسور تعاون بين غرفة التجارة العامة الصينية في هونج كونج وبين غرفة قطر، مؤكداً ان غرفة التجارة العامة لديها حضور قوي داخل هونج كونج وتضم 40 ألف عضواً.

ونوه بأن دولة قطر حققت إنجازات كبيرة على مستوى البنية التحتية وانها أصبحت اكثر شهرة بعد استضافتها لمونديال كأس العالم  2022، لافتا بأن هونج كونج تعتبر مركزا تجاريا عالميا رائدا وانها حريصة على التعاون مع قطر في كافة المجالات.

بدوره، قال السيد محمد العبيدلي أن الغرفة مهتمة بتعزيز التعاون بين الشركات القطرية ونظيرتها في هونج كونج، وانها تسعى إلى خلق نوع من التحالفات والشراكات المعتمدة على التكنولوجيا المتطورة، مشددا على أهمية الاستفادة من كافة المقومات التي توفرها كل دولة في تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بينهما.

وأشار العبيدلي إلى مبادرة الحزام والطريق منوها بأن هناك اهتمام قطري بها وان دولة قطر من أوائل الدولة التي بادرت إلى الانضمام لها.

وقال المهندس علي المسند أن الغرفة تأمل في تحقيق علاقات اقوى بين الجانبين، معربا عن تهنئته للوفد الزائر على ما حققته هونج كونج من إنجازات وتطورات كبيرة في قطاعات مختلفة.

واقترح المسند فكرة انشاء مكتب لغرفة التجارة العامة الصينية بهونج كونج في المقر الجديد لغرفة قطر في مدينة لوسيل، منوها بأنه سيكون له أثر كبير في تعزيز علاقات التعاون بين مجتمع الاعمال في كلا الطرفين.

زر الذهاب إلى الأعلى