غرفة قطر تشارك في الاجتماع المشترك للغرف العربية التركية 

  • الشرقي: قطر تدعم جهود تعزيز التبادل التجاري بين الدول العربية وتركيا
  • نمو مضطرد للتبادل التجاري بين الدوحة وانقرة وصولا الى 4 مليارات ريال

14-2-2018

شاركت غرفة قطر في الاجتماع المشترك بين الغرف العربية والغرف التركية واجتماع مجلس ادارة الغرفة التركية العربية، واللذان عقدا في العاصمة اللبنانية بيروت يومي 14 و15 فبراير 2018، وقد مثّل غرفة قطر في الاجتماعات السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة.

وشارك في الاجتماعات اضافة الى قطر، وفود من الأردن، مصر، تركيا، أذربيجان، العراق، لبنان، وبلدان عربية اخرى، عرضوا خلالها تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية التركية العربية.

وقال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر ان المناقشات خلال الاجتماعين تركزت على وجوب رفع مستوى التعاون العربي – التركي إلى المستويات المأمولة، لافتا الى ان حجم التباد ل التجاري بين الدول العربية وتركيا قد شهد تصاعدا في السنوات الاخيرة وصولا الى نحو 50 مليار دولار امريكي سنويا، ولكنه ما يزال لا يعكس الامكانيات الكبيرة لدى الجانبين، الامر الذي يتطلب تفعيل التعاون المشترك، واقامة شراكات وتحالفات تجارية واستثمارية تسهم في زيادة المبادلات التجارية بين الدول العربية والجمهورية التركية، مشددا على دعم غرفة قطر لكل ما يسهم في زيادة التبادل التجاري بين الدول العربية وتركيا.

واشار الشرقي الى ان غرفة قطر عرضت استضافة الاجتماع بعد المقبل للغرف العربية والتركية في الدوحة والذي يأتي عقب اجتماع الجزائر، لافتا الى ان جميع الوفود رحبت بذلك وابدت استعدادها للمشاركة، كما ثمنت دور قطر في تعزيز العلاقات التجارية بين الدول العربية والجمهورية التركية.

وعلى صعيد العلاقات الاقتصادية بين دولة قطر وتركيا، قال الشرقي ان السنوات الاخيرة شهدت تطورا ملموسا ومتسارعا لعلاقات التعاون بين البلدين، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين قطر وتركيا في العام 2017 نحو 3.9 مليار ريال قطري، كما شهد العام الماضي ارتفاعا في الواردات القطرية من تركيا بنسبة 30% مقارنة مع العام 2016، وشهد التبادل التجاري مع تركيا منذ الحصار الجائر على قطر منتصف العام الماضي، زيادة بنسبة تزيد عن 30 بالمائة.

وخلال الاجتماع المشترك، قال السيد رفعت هيسارجيكلي أوغلو، رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية، إن حجم التبادل التجاري بين بلاده والدول العربية يبلغ 50 مليار دولار سنويا، في حين ان لدى العالم العربي وتركيا طاقات كبيرة واعدة لم يتم استغلالها لغاية اليوم بالشكل المطلوب، مضيفا ان هذا الرقم لا يرتقي إلى المستوى المأمول، ولذلك لا بدّ من العمل بشكل مضاعف من أجل رفع حجم التعاون إلى أرقام مقبولة.

وأشار إلى أن الصادرات الصناعية تشكل ما نسبته 92 بالمائة من إجمالي الصادرات التركية،  وان نصف المنتجات التي تصنعها تركيا تقوم بتصديرها إلى أوروبا .

ودعا اوغلو الى انشاء تحالف اقتصادي عربي تركي وان يكون هنالك ربط الكتروني لتعزيز التبادلات التجارية، كما دعا الى تشكيل لجنة للتحكيم تضم ممثلين من الغرف العربية والتركية، للاطلاع على العقود وفض النزاعات التجارية، لافتا الى ان العديد من القضايا  لم تكن واضحة وهو ما تسبب في تعطيل التجارة في حالات عديدة،  واقترح ان يتم تضمين الية عمل اللجنة في التشريعات بكل دولة.

واشار  اوغلو الى اهمية تحييد الجوانب الاقتصادي عن اية خلافات سياسية بين الدول، لافتا الى ان هنالك علاقات اقتصادية وتجارية طيبة بين الجانبين التركي والمصري على الرغم من المواقف السياسية، حيث يوجد فصل بين السياسة والاقتصاد.

ومن جانبه قال رئيس اتحاد الغرف العربية نائل رجا الكباريتي، إن العلاقات العربية التركية يجب أن تتحول إلى مفهوم التعاون الثلاثي، من خلال استثمارات صناعية بالوطن العربي بقيمة مضافة محلية تتكامل مع مكونات تركية، مضيفا في كلمته أنه يتوجب على الجانبين بناء قدرات مشتركة على الأراضي العربية والتركية.

ودعا الكباريتي الى تشكيل لجنة مشتركة من الغرف العربية والتركية مهمتها وضع آلية عمل محددة لتفعيل التبادل التجاري والنشاط الاقتصادي بين الطرفين.

يذكر انه في نوفمبر 2016، وقع رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركي رفعت أوغلو، ورئيس اتحاد الغرف العربية ورئيس غرفة تجارة الأردن نائل الكباريتي، على اتفاقية لتأسيس الغرفة التركية العربية المشتركة، مهمتها تعزيز التعاون التجاري.

زر الذهاب إلى الأعلى