الغرفة تستضيف وفدا تجاريا سوريا يرغب بدخول السوق القطري

16-12-2018

  • بن طوار: 2000 شركة قطرية سورية مشتركة تعمل في قطر
  • الحراكي: نشكر قطر على مواقفها الداعمة للشعب السوري
  • شنن: نأمل اقامة مشروعات مشتركة مع رجال الاعمال القطريين

استضافت غرفة قطر وفدا تجاريا سوريا برئاسة السيد عمان شنن رئيس جمعية رجال ورواد الاعمال السوريين “سياد” وضم الوفد نحو 27 رجل اعمال يملكون ويديرون عشرات الشركات السورية التي تعمل خارج سوريا، كما ضم الوفد السيد غزوان مصري ممثل جمعية رجال الاعمال والصناعيين المستقلين التركية “الموصياد”، محمد الشاعر عضو مجلس ادارة جمعية الاعمال السورية الدولية “سيبا”، وتمام بارودي الرئيس التنفيذي للمنتدى الاقتصادي السوري، وبحضور سعادة السيد نزار الحراكي السفير السوري لدى دولة قطر.

وقد استقبل السيد محمد بن طوار الكواري النائب الاول لرئيس غرفة قطر، الوفد التجاري السوري، وحضر اللقاء السيد محمد بن احمد العبيدلي عضو مجلس ادارة الغرفة، وعدد من رجال الاعمال القطريين ومدراء وممثلو عدد من الشركات القطرية.

وتم خلال اللقاء بحث امكانية تعزيز التعاون بين رجال الاعمال القطريين ونظرائهم السوريين من خلال انشاء تحالفات وشراكات سواء داخل قطر او خارجها.

كما تم خلال اللقاء استعراض المجالات التي يمكن التعاون فيها بين الطرفين، ومنها قطاعات الطاقة، التطوير العقاري، صناعة النسيج ، الزراعة، الاتصالات، تجارة السيارات، تجارة الملابس الجاهزة، البلاستيك، البرمجيات، تجارة اللحوم والدواجن والاعلاف، وصناعة العصائر.

وفي بداية اللقاء رحب السيد محمد بن طوار بالوفد التجاري السوري، معربا عن امله في ان يسهم اللقاء المشترك بين رجال الاعمال القطريين والسوريين في دفع وتعزيز علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الطرفين بما يرقى الى مستوى الطموحات.

واشار بن طوار الى حرص غرفة قطر على عقد الاجتماعات بأصحاب الأعمال والمستثمرين من مختلف دول العالم، واستعراض الفرص الاستثمارية المتاحة في عدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية، لافتا الى ان اللقاء مع نخبة من رجال الاعمال السوريين يأتي من هذا المنطق، وقال ان  من المهم التباحث في قضايا الاستثمار والفرص المتاحة وامكانية اقامة تحالفات وشراكات تسهم في دفع التعاون التجاري والاستثماري الى الامام، مؤكدا في هذا الجانب استعداد غرفة قطر لتسهيل كافة الاجراءات التي تساعد رجال الاعمال السوريين على دخول السوق القطري.

واشار الى وجود نحو 2000 شركة قطرية – سورية مشتركة تعمل في السوق القطري، لافتا الى ان هنالك فرص كبيرة لتأسيس مزيد من الشراكات بين رجال الاعمال القطريين والسوريين داخل قطر وخارجها، كما توجد فرص عديدة للاستثمار وإقامة الأعمال بين القطاع الخاص القطري والسوري في قطاعات متعددة مثل  الزراعة والصناعات التحويلية والغذائية والخدمات التعليمية والسياحة وغيرها، وقال أن هناك مشروعات ناجحة بين الجانبين في السوق القطري، مما يؤكد على أهمية التواصل بين مجتمع الأعمال القطري والسوري.

واوضح بن طوار ان دولة قطر استطاعت في ظل قيادتها الرشيدة أن تستمر في تعزيز وتنوع موارد اقتصادها فاصبح الاقتصاد القطري اقتصادا قويا متناميا يعتمد على التنوع والانفتاح، وشهدت الدولة طفرة كبيرة ومشاريع ضخمة تجرى لتطوير البنية التحتية واستعداداً لمونديال 2022 وكان من  نتائج ذلك أن أصبحت قطر من بين أبرز دول العالم الجاذبة والمُصدّرة للاستثمارات، مشيرا الى ان الفرصة مهيأة أمام رجال الاعمال السوريين للمشاركة في تنفيذ هذه المشروعات بالشراكة مع نظرائهم القطريين.

ومن جانبه اشاد سعادة السفير السوري السيد نزار الحراكي بوقوف قطر الدائم الى جانب الشعب السوري، معربا عن تهنئته لدولة قطر بمناسبة احتفالاتها باليوم الوطني والذي يمثل مناسبة عزيزة على فلوب القطريين والمقيمين على ارض قطر.

واشار الى ان اعضاء الوفد التجاري السوري جاءوا من عدة دول مثل تركيا والاردن ومصر ولبنان وغيرها، نظرا للظروف التي تمر بها سوريا، لافتا الى ان رجال الاعمال هؤلاء يمثلون العديد من الشركات ويرغبون في اقامة شراكات وتحالفات مع نظرائهم القطريين لاقامة مشروعات مشتركة سواء في دولة قطر او خارجها.

ومن جهته قال رئيس الوفد التجاري السوري السيد عماد شنن، انه يأمل في ان يكلل هذا اللقاء بتعزيز التعاون المشترك مع رجال الاعمال القطريين، مشددا على جدية رجال الاعمال السوريين في اقامة مشروعات مشتركة مع نظراءهم القطريين سواء داخل قطر او خارجها.

وقدم السيد محمد الشاعر عضو مجلس إدارة جمعية الأعمال السورية الدولية (سيبا) عرضا خلال اللقاء اشار فيه الى أن حجم استثمارات رجال الأعمال السوريين في الشتات والمنضمين إلى الجمعية يقدر بحوالي 53 مليار دولار، منها 33 مليار دولار استثمارات انتاجية وصناعية، و20 مليارا استثمارات مالية، موزعة على 42 دولة حول العالم، مضيفا أن الهدف من الجمعية هو تمثيل و دعم مجتمع الأعمال السّوري المتواجد خارج الأراضي السورية من خلال تعريفهم بالفرص الاستثمارية المتاحة، واتاحة الفرصة لعقد شراكات مع كافة بلدان العالم.

ومن جهته اشاد السيد محمد بن احمد العبيدلي بالحرفية التي يتمتع بها رجال الاعمال السوريين، وقال ان رجال الاعمال القطريين يرغبون في تعزيز التعاون المشترك واقامة مشروعات صناعية مشتركة في قطر خصوصا مع توفر المواد الاساسية للصناعات ووجود الاسواق الخارجية وتوفر المزايا التشجيعية التي تمنحها دولة قطر للاستثمارات .

وقدمت وزارة التجارة والصناعة عرضا عن المناح الاستثماري في قطر وقوانين وحوافز الاستثمار الاجنبي.

زر الذهاب إلى الأعلى