قمة استثنائية للأمن الرياضي في واشنطن 2018

21/1/2017

بمشاركة غرفة قطر
شهدت انطلاقة العام الجديد 2018 تنظيم نسخة استثنائية من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي من قلب العاصمة الأميركية واشنطن، وذلك باهتمام رسمي وحضور متنوع وغير مسبوق من كافة القطاعات من المنتسبين للرياضة ومن خارجها.

وحضر الافتتاح وأعمال المؤتمر سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأميركية سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني.

وتحت عنوان «حماية مستقبل الرياضة»، افتتح محمد بن حنزاب رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي وتوماس دونهو رئيس غرفة التجارة الأميركية أعمال «قمة واشنطن 2018» بمقر الغرفة في العاصمة الأميركية واشنطن دي. سي، بحضور الوفود المشاركة بالمؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018، وفي مقدمتها وفد اللجنة العليا للمشاريع والإرث.

جلسات نقاشية
وبعد الكلمات الافتتاحية، شهدت أعمال المؤتمر العديد من الجلسات النقاشية التي تناولت العديد من الموضوعات الهامة حول الأعمال الناشئة في سياق التنامي المتواصل لقطاع الرياضة وتنظيم مونديال 2022 في دولة قطر والأحداث المتعلقة بالسلامة والأمن الرياضي وجوانب الشفافية المالية والنزاهة في الرياضة.

 

غرفة قطر
وسجلت غرفة قطر مشاركة لافتة للأنظار، تمثلت في المؤتمر الدولي للأمن الرياضي– واشنطن 2018 بوفد برئاسة عادل المناعي، عضو مجلس إدارة الغرفة، وذلك نيابة عن سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر. ودعمت غرفة قطر تنظيم قمة واشنطن 2018، وهي القمة التي نظمها المركز الدولي بالتعاون مع غرفة التجارة الأميركية ومعهد ماكين، وبالشراكة الكاملة ودعم من غرفة قطر، المؤسسة القطرية التي تحظى باحترام مهني دولي واسع. وحظي الحدث بمشاركة دولية واسعة تضم مسئولين من مختلف أجهزة الشرطة والادعاء العام في الولايات المتحدة الأميركية وعدد من دول العالم، وخبراء ورواد دوليين في مجال السلامة والأمن الرياضي، لبحث المستجدات والقضايا التي تؤثر على مجالات السلامة والأمن والنزاهة في الرياضة في العالم.

شكر خاص للسفير
وتقدم بن حنزاب بشكر خاص لسعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأميركية، على الحضور والمشاركة والتفاعل مع الحدث، والشكر موصول للعميد طيار ركن يوسف محمد الكواري الملحق العسكري.

وعن دعم غرفة قطر للنسخة الحالية من المؤتمر الدولي للأمن الرياضي، قال بن حنزاب: «نحن كمنظمين وأنا كقطري أشعر بالفخر وأنا أرى كل هذا الاحترام والاعتبار في أعين الشخصيات العالمية الحاضرة للمؤتمر، لمكانة مؤسسة قطرية مرموقة وهي غرفة قطر».

حنزاب: نفخر بمكانة غرفة قطر الدولية المرموقة
قال محمد بن حنزاب، رئيس مجلس إدارة المركز الدولي للأمن الرياضي في كلمة ألقاها في افتتاح المؤتمر الدولي للأمن الرياضي، إن الحماية والحفاظ على إرث الرياضة العالمية مسؤولية دولية مشتركة، وقد قطعنا منذ تأسيس المركز الدولي شوطاً كبيراً لوضع أطر ومعايير دولية للسلامة والأمن الرياضي. وأشار بن حنزاب إلى أن جهود المركز الدولي، وعلى خط مواز لخطط وبرامج السلامة والأمن الرياضي، نجحت بعد سنوات من تأسيس «سيغا» كأول منظمة دولية تعنى بالنزاهة في الرياضة. وشدد رئيس المركز الدولي للأمن الرياضي على أن المركز الدولي أدخل للتقنيات الحديثة من أجل حماية الرياضيين في شتى أنحاء العالم، مشيداً في الوقت نفسه بالتعاون المعلن خلال المؤتمر مع الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات.

الذوادي: ننتظر 1.7 مليون مشجع في 2022
علّق حسن الذوادي الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث في تصريح منفصل بالقول، إن سلامة الجماهير واللاعبين والمدربين وكل عناصر كرة القدم من أشخاص سيحضرون أو يشاركون في مونديال قطر 2022 تشكل أولوية قصوى لنا كمنظمين، ونحن مصممون ليس فقط على تقديم أفضل بطولة، وإنما لتوفير أقصى معايير السلامة والأمن لتأمين نهائيات كأس العالم وترك إرث إيجابي ومستدام لكامل المنطقة. وأشار الذوادي إلى حقيقة أن قطر من أكثر دول العالم أمناً وأماناً، وهو ما يجعلها مقصداً سياحياً مفضلاً لدى مختلف الجنسيات، وفي كل الأحوال فإنه من المتوقع أن يزور الدوحة ما يقرب من 1.7 مليون مشجع في 2022، ومن هنا يمكن التأكيد على أن لجنتنا الأمنية التي يترأسها معالي الشيخ عبد الله بن ناصر بن خليفة آل ثاني، بذلت كل الجهود الممكنة من أجل استكشاف المخاطر المحتملة والتغلب عليها لاستضافة المونديال. وختم الذوادي تصريحاته بالقول إنه تم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون المختلفة مع مؤسسات دولية معروفة مثل الإنتربول والمركز الدولي للأمن الرياضي، بغية رفع كفاءة المبادرات والخطط الأمنية عبر برامج المتابعة التي نجريها على الأحداث الكبرى، وستظل جوانب السلامة والأمن على قمة أولويات اللجنة العليا للمشاريع والإرث لضمان تنظيمٍ ليس فقط أكثر إمتاعاً وتشويقاً بل أكثر أمناً لمونديال 2022 بعد خمس سنوات.

السفير القطري سعيد
حضر سعادة الشيخ مشعل بن حمد آل ثاني سفير دولة قطر لدى الولايات المتحدة الأميركية افتتاح المؤتمر الدولي للأمن الرياضي – واشنطن 2018، وغرد سعادته على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بصورة على شاشة المؤتمر تقول: «كأس العالم 2022 لقطر والمنطقة»، بينما كان ممثل اللجنة العليا للمشاريع والإرث يلقي كلمته ويقدم عرضاً تعريفياً عن تطورات تنظيم دولة قطر لمونديال 2022 في إحدى جلسات المؤتمر. وقال سعادته في التغريدة: «سعدت بحضور المؤتمر الدولي للأمن الرياضي الذي أقيم بالشراكة بين غرفة التجارة الأميركية ومعهد ماكين والمركز الدولي للأمن الرياضي وبمشاركة اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وهو الحدث الذي تناول بالنقاش الدور المهم الذي تلعبه الرياضة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية».

المناعي: الجلسات النقاشية جاءت ثرية
قال عادل المناعي عضو مجلس إدارة غرفة قطر معلقاً على مشاركته في المؤتمر، إن غرفة قطر تتقدم بالشكر والتقدير لجهود كل من مركز الأمن الرياضي ومعهد ماكين على استضافة فعالية ذات أهمية كبرى ساهمت في استكشاف آليات حماية الرياضة حول العالم. وشدد المناعي على اهتمام غرفة قطر بدعم مؤتمر حماية الرياضة الدولي الثامن، مشيداً بالدور الرائد الذي يقوم به المركز منذ تأسيسه قبل 9 سنوات.
كما أشاد المناعي بمحتوى الجلسات النقاشية المنعقدة على هامش المؤتمر، منوهاً بأنها ركزت على قضايا ملحة في مجال الأمن الرياضي.

حضور لافت لمونديال 2022
قدّم محمد قاسم العمادي، مدير الأمن التجاري باللجنة العليا للمشاريع والإرث، عرضاً تعريفياً، وضع خلاله الحضور من المسؤولين والشخصيات الحاضرة للمؤتمر في أجواء ووتيرة الاستعدادات والتحضيرات، لاستضافة دولة قطر أول مونديال في الشرق الأوسط.

هيرشمان: فخورون بإشادة «أوسادا»
أكد مايكل هيرشمان -الرئيس التنفيذي لمجموعة المركز الدولي للأمن الرياضي- أن المركز الدولي -الذي يأخذ من الدوحة مقراً له- بات يقود بمصداقية ملف «الأمن الرياضي»، في ظل أجواء دولية غير مواتية، ومخاطر حقيقية تهدد الرياضة العالمية، متسلحاً بما قدمه المركز للعالم، عبر تأسيس «سيغا»، كأول منظمة دولية تعني بالنزاهة في الرياضة العالمية.

وقال هيرشمان إن قمة واشنطن قدمت الحلول المهنية للتحديات التي تواجه الرياضة العالمية، لافتاً إلى أن مصداقية المركز الدولي في العالم باتت تسبق خطواته، والدليل «سيغا». وأشار هيرشمان إلى أن أحد المهام الرئيسية للمركز الدولي للأمن الرياضي تكمن في حماية ومساعدة الرياضيين حول العالم، ونحن سعداء بالتعاون مع الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات «أوسادا»، من خلال المبادرات التقنية للمركز الدولي، والمتمثلة في «آبس»، الذي تم تطويره مؤخراً، والوصول إلى قاعدة بيانات الدول الشريكة مع «أوسادا»، وبالتالي، الوصول لشريحة أكبر من الرياضيين.

وقال هيرشمان: «نحن كمنظمة دولية تركز على مكافحة الفساد، سعينا لاستخدام التقنيات والوسائل الحديثة لإيجاد حلول مبتكرة، تتخطى جوانب ونطاق الأمن الرياضي والحوكمة والنزاهة، لتصل إلى حماية الرياضيين أنفسهم، ونحن في المركز الدولي سعداء بتبادل الخبرات مع «أوسادا»، ومعاً يمكننا تعزيز الأخلاقيات والنزاهة في الرياضة وحماية الرياضيين».

وأعرب مؤسس منظمة الشفافية الدولية والمسؤول الحالي بالمركز الدولي عن سعادة المركز الدولي للأمن الرياضي، بإشادة الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات بمشروع «آبس» الذي قدمه المركز الدولي من أجل حماية الرياضيين في شتى أنحاء العالم.

الغرفة الأميركية تبث مباشرة
بثت غرفة التجارة الأميركية أعمال قمة واشنطن -التي نظمها المركز الدولي للأمن الرياضي، بالتعاون مع الغرفة الأميركية، وبدعم وشراكة كاملة من غرفة قطر- أعمال المؤتمر الدولي للأمن الرياضي 2018 على الهواء مباشرة، عبر الموقع الرسمي للغرفة الأميركية، ومنصاتها المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي.
كما اهتمت منصات التواصل الاجتماعي للوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات بإبراز وقائع المؤتمر، خاصة الشراكة الجديدة بين المركز الدولي للأمن الرياضي والوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات، فيما يتعلق بـ «آبس» مشروع «الأبليكيشن»، الذي طرحه المركز الدولي لمساعدة الرياضيين في العالم للتعرف على المواد المحظورة على الرياضيين.

بيفول: ضرورة حماية الشباب الرياضيين
وفي جلسة تحت عنوان: «حماسية شبابنا في الرياضة»، والتي أدارها مايكل هيرشمان الرئيس التنفيذي لمجموعة المركز الدولي، قالت شيلي بيفول -الرئيس التنفيذي لمركز «سيف سبورت» الأميركي- إنه يتعين أن تبدأ مرحلة التثقيف والتعلم منذ سنوات مبكرة من عمر الطفل، لافتة إلى أن حماية شباب الرياضيين تعد من الأهمية بمكان. وقالت بيفول -وهي مستشارة سابقة للرئيس الأميركي السابق أوباما- إن إدخال التكنولوجيا لحماية الرياضيين، وإطلاق «آبس» -الذي طوره المركز الدولي للأمن الرياضي- يعد خطوة نوعية ومبتكرة وسهلة لحماية شباب الرياضيين في شتى أنحاء العالم.

رئيس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات يشيد بالمركز
أشاد إدوين موسيس -رئيس الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات- بمبادرة المركز الدولي للأمن الرياضي، المتعلقة بإطلاق «أبليكيشن» لمكافحة المنشطات ومساعدة الرياضيين في العالم. وأشار البطل الأميركي الأولمبي السابق إلى أن تقديم معلومات موثوقة وتثقيف الرياضيين من شتى أنحاء العالم بالجوانب المتعلقة بمكافحة المنشطات والمواد المحظورة لم يكن في يوم من الأيام مهماً مثلما هو الحال في الوقت الراهن، وهو ما يجعل من الشراكة مع المركز الدولي للأمن الرياضي مهمة في مجال تسهيل وصول الرياضيين إلى تلك المعلومات، ومن خلال وسائل سهلة، تمكنهم من التعرف الفوري على المواد المحظورة، ومن ثم تجنبها.

دونهو: نعتز بالشراكة مع المركز ومعهد ماكين
قال توماس دونهو رئيس غرفة التجارة الأميركية إن الرياضة أداة مهمة لتكريس هوية وثقافة الدول، وكذلك التأثير في اقتصاداتها، وللحفاظ على قطاع الرياضة علينا أن نجد أجوبة لكل التساؤلات الملحة.
وأضاف رئيس غرفة التجارة الأميركية بأن الأمر الأكثر إلحاحاً أنه يتعين علينا إيجاد السبل الكفيلة بضمان سلامة وأمن الجماهير والرياضيين والمنظمين في الأحداث الرياضية الكبرى، ويجب علينا أن نتذكر أنه بالنسبة للكثيرين، الرياضة ليست مجرد ترفيه أو تسلية فهي شغف ومن واجبينا أن نضمن سلامتهم وهم يستمتعون بها.

وفي كلمته الافتتاحية توجه توماس دونهو رئيس غرفة التجارة الأميركية بالشكر إلى المركز الدولي للأمن الرياضي الذي يقود الجهود الدولية لتقديم حلول مهنية للمخاطر التي تجابه الرياضة العالمية ومعهد ماكين، معتزاً بشراكة الغرفة مع مؤسستين عالميتين اجتمعتا معاً في تنظيم هذا المؤتمر الدولي المهم.

عن التطوير الجديد
أطلق المركز الدولي الشهر الماضي في أميركا النسخة التجريبية من «آبس» الخاص بمكافحة المنشطات، في خطوة ترسخ ريادة المركز الدولي للأمن الرياضي في مجالات النزاهة والأمن والسلامة في الرياضة في العالم، وتعزز رسالته الهادفة إلى تحقيق إرث مستدام لصالح الأجيال المقبلة من الرياضيين. وهذا التطبيق الجديد -المخصص للرياضيين، وكل المعنيين في القطاع الرياضي من الرياضيين الهواة والمحترفين والمدربين والأطباء والفرق- مزود بأداة شاملة وسهلة الاستخدام لفحص الأدوية، والحصول على المعلومات الفورية حول مُكوّناتها، كما يحتوي هذا التطبيق الجديد أيضاً على خاصية تنبيه المستخدمين حول الحد الأقصى للجرعات المسموح بها، والمواد الضارة أو المحظورة التي قد تحتويها بعض الأدوية. ويستفيد «التطبيق الموثوق به للرياضيين» -الذي طوّره المركز الدولي للأمن الرياضي كجزء من عمله المستمر لتعزيز الأخلاقيات ومبادئ اللعب النظيف في المسابقات الرياضية- من أحدث تقنيات الأجهزة الذكية. هذا، ويجري العمل على دمج قواعد البيانات الدولية المنفصلة، بهدف إضافة خاصية مسح المُكمّلات الغذائية للتطبيق في وقت لاحق.

مشاركة موتومبو أسطورة الـ «NBA»
شارك ديكيبمي موتومبو -أسطورة دوري كرة السلة الأميركية ورئيس مؤسسة ديكيبمي موتومبو- في أحد جلسات المؤتمر الدولي للأمن الرياضي، وتحدث عن تجاربه كرياضي شاب في الكونغو، وبعد وصوله للولايات المتحدة الأميركية. وتحدث عن مشواره، والتحديات التي جابهته، مشيراً إلى أن التحديات التي تواجه شباب اللاعبين أصبحت أكثر في الوقت الراهن، بسبب سرعة الاتصال ونقل المعلومات، وما تشكله من مصاعب بالنسبة للرياضيين، مع تزايد أعمال الغش والاحتيال

زر الذهاب إلى الأعلى