صادراتنا غير النفطية تتجاهل الحصار وتنمو 49% خلال سبتمبر

22/10/2017

التقرير الشهري لغرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص القطري:

خليفة بن جاسم: نمو الصادرات رغم الحصار يؤكد ثقة العالم بالاقتصاد القطري

الشرقي: التسهيلات الجديدة للمستثمرين تدعم نمو الصادرات غير النفطية

13.5 مليار ريال اجمالي قيمة الصادرات غير النفطية بنهاية الربع الثالث 2017  

 1.6 مليار ريال صادرات الشركات المحلية غير النفطية سبتمبر الماضي

اصدار 2155 شهادات منشأ .. والصادرات القطرية تتجه الى 52 دولة حول العالم

عُمان الشريك التجاري الاول للقطاع الخاص القطري بصادرات قيمتها 700 مليون ريال

أظهر التقرير الشهري لغرفة قطر حول التجارة الخارجية للقطاع الخاص، ان اجمالي قيمة الصادرات غير النفطية لدولة قطر خلال شهر سبتمبر 2017 قد بلغت ما قيمته (1.570) مليار ريال، مقارنة بنحو (1.056) مليار ريال خلال نفس الشهر سبتمبر من العام السابق 2016 وبنسبة زيادة قدرها حوالي (48.7%)، ومقارنة بما قيمته (1.796) مليار ريال خلال الشهر السابق اغسطس 2017 وبنسبة انخفاض بلغت حوالي (12.6%).

وبلغ اجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال الأشهر التسع الأولي من العام 2017م ما قيمته (13.3) مليار ريال.

واشار التقرير الذي تعده ادارة البحوث والدراسات وادارة شؤون المنتسبين بالغرفة من واقع شهادات المنشأ، الى انه تم اصدار 2155 شهادة منشأ خلال شهر سبتمبر المنصرم، من بينها 1948 شهادة نموذج عام، 95 شهادة موحد لدول مجلس التعاون (صناعية)، 4 شهادات موحدة لدول مجلس التعاون (حيوانية)، 87 شهادة منشأ عربية، 19 شهادة منشأ للأفضليات، وشهادتي منشأ موحدة لسنغافورة.

تجاوز الحصار

وفي تعليقه على بيانات الصادرات غير النفطية خلال شهر سبتمبر المنصرم، قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر، ان عودة الصادرات غير النفطية الى مستوياتها الطبيعية وبزيادة ملحوظة عن مستويات ما قبل الحصار، يشير بكل وضوح الى ان الحصار الجائر على دولة قطر لم يتمكن من ايقاف و حتى ابطاء العجلة التصديرية للقطاع الخاص القطري، وذلك بفضل قوة الاقتصاد القطري والسياسات الاقتصادية الحكيمة التي تتخذها الدولة، اضافة الى الثقة الكبيرة التي يحظى بها الاقتصاد القطري في العالم، لافتا الى ان الصادرات القطرية غير النفطية تراجعت خلال الشهر الاول من الحصار في يونيو الماضي فقط، ولكن بالحكمة والتخطيط السليم والعلاقات الخارجية المتينة والمتميزة والجهود الكبيرة التي بذلت على كافة المستويات، تمكنت قطر من تجاوز تداعيات الحصار بسرعة، وعادت الصادرات الى النمو من جديد، حيث شهدت قيمة صادرات شهر يوليو تجاوزا لتلك الآثار وعودتها الي معدلاتها التي كانت عليها قبل الحصار، اما في شهر أغسطس فقد شهدت قيمتها طفرة فاقت حتى معظم شهور السنة التي سبقت الحصار، وفي سبتمبر ظلت قيمتها أيضا عند مستويات أعلى من ما كانت عليه قبل الحصار.

دعم الصادرات

ومن جانبه، أشاد السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة بالنشاط التصديري للقطاعات غير النفطية وبصموده امام متاريس الحصار التي وضعتها دول المقاطعة في وجه الصادرات القطرية غير النفطية، مثمنا استمرار قيمتها للشهر الثالث علي التوالي بمعدلات وقيم تتسق مع معدلاتها التي كانت سائدة قبل الحصار، بل وأفضل منها في بعض الشهور.

واشار الشرقي الى ان المستقبل سيكون أفضل بكثير، حيث عمدت الدولة الي استثمار ظروف تلك المقاطعة بشكل إيجابي، فقدمت حزمة من التسهيلات والحوافر للمستثمرين الوطنيين والأجانب لإنشاء مشروعات إنتاجية للكثير من السلع والمواد التي كان يتم استيراد معظمها من دول المقاطعة، وذلك بهدف الاكتفاء الذاتي منها ومن ثم الانتقال الي مرحلة التصدير لهذه السلع والمنتجات في المستقبل القريب ان شاء الله، وهو ما سيضيف زخما ونموا متصاعدا للنشاط التصديري للقطاعات غير النفطية، لافتا الى أن الغرفة تعمل الآن على اعداد كتيب يتضمن النشرة النصف سنوية للصادرات القطرية غير النفطية لإصدارها خلال الأيام القادمة، حيث يتضمن بيانات إحصائية مفصلة عن هذه الصادرات خلال الستة أشهر الاولي من العام الحالي 2017.

52 دولة

ووفقاً للتقرير فقد توجهت الصادرات غير النفطية إلى عدد (52) دولة خلال شهر سبتمبر مقارنة بعدد (58) دولة خلال شهر اغسطس الماضي، منها عدد (10) دولة عربية بما فيها دول مجلس التعاون الخليجي وعدد (14) دول أوروبية بما فيها تركيا و (16) دول آسيوية عدا الدول العربية و (10) دول أفريقية عدا الدول العربية ودولتين من أمريكا الشمالية.

 وبالمقارنة مع الشهر السابق اغسطس 2017 نجد ان هنالك انخفاض في عدد الدول التي استقبلت الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر الحالي بعدد (6) دول. اما علي مستوي الكتل والمجموعات فهنالك ارتفاع في عدد دول مجموعة  الدول الأوروبية  التي استقبلت الصادرات القطرية من (11) دولة في اغسطس الى (14) دولة في سبتمبر ، بينما انخفضت مجموعة الدول العربية بما فيها دول مجلس التعاون من (13) دولة في اغسطس الي عدد (10) دول في سبتمبر الحالي ، وكذلك الدول الافريقية عدا الدول العربية من (13) دول في اغسطس الى عدد (10) دول في سبتمبر، وكذلك عدد الدول الاسيوية عدا الدول العربية من (17) دولة في أغسطس الى(16) دولة في سبتمبر بينما ظلت دول أمريكا الشمالية كما هي دولتين في اغسطس ودولتين في سبتمبر الحالي .بينما غابت عن قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية خلال هذا الشهر كل من استراليا ودول أمريكا الجنوبية.

الشركاء التجاريون

وحافظت سلطنة عمان على مركزها الصداري على قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر الحالي2017 ، بإجمالي صادرات بلغت قيمتها حوالي (700.29) مليون ريال وهو ما يمثل حوالي (44.6%) من اجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور تلتها هونج كونج بإجمالي صادرات بلغت قيمتها (127.98) مليون ريال وهو ما يمثل (8.2%) من اجمالي قيمة الصادرات ، وفي المركز الثالث جاءت المانيا التي بلغت قيمة الصادرات اليها (113.11) مليون ريال وبنسبة بلغت (7.2%) من اجمالي الصادرات وفي المركز الرابع تركيا بقيمة صادرات بلغت (95.00) مليون ريال وبنسبة (6.1%) وفي المركز الخامس الفلبين بصادرات بلغت قيمتها (81.81) مليون ريال قطري وبنسبة (5.2%) من اجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال سبتمبر  2017، بعد ذلك تأتي كل من الولايات المتحدة الامريكية ، سريلانكا ،بنجلاديش ، سنغافورة  والهند، بقيم ونسب متفاوتة على التوالي كما  هو موضح في الجدول السابق.

ويلاحظ هنا تنامي حجم الصادرات غير النفطية الي بعض الدول وكذلك استمرار سيطرة الدول الآسيوية عدا الدول العربية على غالبية المراكز العشرة الاولي للدول المستقبلة لتلك الصادرات خلال شهر سبتمبر 2017. بالإضافة الي دخول الولايات المتحدة الامريكية للمرة الاولي ضمن العشرة دول الاولي المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية. وكذلك صعود هونج كونج الي المركز الثاني في القائمة بعد ان كانت في المركز الثامن خلال شهر أغسطس الماضي.

استقبلت أسواق الدول العشر الاولي المذكورة ما نسبته (90.2%) من اجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر 2017م

المجموعات الاقتصادية

ويتضح من التقرير محافظة مجموعة دول مجلس التعاون (سلطنة عمان والكويت) علي مركزها الصداري واستحواذها على المركز الاول من حيث الكتل والمجموعات الاقتصادية المستقبلة للصادرات القطرية خلال شهر سبتمبر 2017 حيث استوعبت اسواقها ما نسبته (45.4%) من إجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور بإجمالي صادرات بلغت قيمتها (712.833) مليون ريال كان معظمها الي سلطنة عمان.

 في المرتبة الثانية جاءت مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية باستيعابها لصادرات بلغت قيمتها (499.198) مليون ريال وتمثل ما نسبته (31.8%) من اجمالي الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر 2017م.

وجاءت مجموعة الدول الأوروبية بما فيها تركيا في المرتبة الثالثة باستقبالها ما قيمته (230.893) مليون ريال من الصادرات القطرية خلال الشهر المذكور وهو ما يعادل (14.7%) من اجمالي الصادرات خلال هذا الشهر.

في المرتبة الرابعة تأتي مجموعة دول أمريكا الشمالية حيث استقبلت أسواقها حوالي (4.7%) من الصادرات القطرية غير النفطية وبقيمة بلغت (73.224) مليون ريال، استوعبت غالبيتها أسواق الولايات المتحدة الامريكية، ثم اتت بعد ذلك وفي المرتبة الخامسة مجموعة الدول العربية عدا دول مجلس التعاون باستيعاب أسواقها لصادرات بلغت قيمتها(44.856) مليون ريال وأخيرا مجموعة الدول الافريقية عدا الدول العربية باستقبالها لإجمالي صادرات بلغت قيمتها (8.61) مليون ريال فقط. هذا ويلاحظ اختفاء مجموعة دول أمريكا الجنوبية وأستراليا من قائمة الكتل والمجموعات الدولية المستقبلة للصادرات القطرية خلال شهر سبتمبر.

وبمقارنة قيم وتوجهات الصادرات القطرية غير النفطية في شهر سبتمبر 2017 مع نظيرتها في شهر اغسطس الماضي نجد ان هنالك انخفاض طفيف في قيمة الصادرات التي توجهت الي بعض الكتل والمجموعات الاقتصادية وارتفاع في البعض الآخر، حيث حدث الانخفاض في قيمة الصادر الي كل من مجموعة دول مجلس التعاون ومجموعة والدول الأوروبية بما فيها تركيا. ومجموعة الدول العربية عدا الدول مجلس التعاون وكذلك مجموعة الدول الافريقية عدا الدول العربية، اما الارتفاع فقد حدث في قيمة الصادرات الي كل من مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية ومجموعة دول أمريكا الشمالية. حيث انخفضت قيمة الصادرات الي دول مجلس التعاون من (725.177) مليون ريال في شهر اغسطس الماضي الى (712.833) مليون ريال في شهر سبتمبر، والى مجموعة الدول الاوروبية من (471.008) مليون ريال في اغسطس الى (230.893) مليون ريال في سبتمبر والى مجموعة الدول العربية عدا دول المجلس من (79.455) مليون ريال في اغسطس الى (44.856) مليون ريال في سبتمبر، والى مجموعة الدول الافريقية عدا الدول العربية من (13.33) مليون في أغسطس الى (20.027) مليون ريال في سبتمبر. اما مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية فقد ارتفعت قيمة الصادرات اليها من (492.205) مليون في شهر أغسطس الى (499.198) مليون ريال في شهر سبتمبر، وكذلك الي أسواق دول أمريكا الشمالية من (6.860) مليون ريال في أغسطس الى (73.224) مليون ريال في سبتمبر الحالي.

 

وتيرة النمو

ويلاحظ أن نسبة الزيادة بين يناير وفبراير) 22 % (بينما كانت نسبتها بين فبراير ومارس (7%) اما نسبة الانخفاض بين مارس وأبريل فقد بلغت (27%) ثم كانت الزيادة بين ابريل ومايو (12.4%) ثم الانخفاض المسبب بين مايو ويونيو نسبته حوالي (47%)، ثم كان الارتفاع الكبير بين يونيو ويوليو والذي بلغت نسبته (67.4%) ثم كان هناك ارتفاع بين يوليو واغسطس بلغت نسبته (35.2%). ثم انخفاض بين أغسطس وسبتمبر بلغت نسبته (12.6%)

وقد ارتفعت قيمة الصادرات الشهرية من (1400) مليون ريال في يناير الى (1710) مليون في فبراير ثم الى (1830) مليون في مارس ثم تراجعت الى (1328) مليون في ابريل ثم عاودت الارتفاع في مايو الى (1423) ليأتي التراجع المسبب في يونيو الذي بلغت فيه قيمة الصادرات الشهرية (793.7) مليون ريال. ثم كان التجاوز السريع لآثار الحصار وارتفاع قيمة الصادرات الشهرية الى (1328) مليون ريال في يوليو ثم كان الارتفاع الى(1796) مليون في أغسطس ثم انخفضت الى (1570) مليون ريال في سبتمبر الحالي.

وبلغ اجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال الأشهر التسع الأولي من العام 2017م (يناير، فبراير، مارس، ابريل ومايو، يونيو، يوليو، أغسطس وسبتمبر) ما قيمته (13.248) مليار ريال.

11 سلعة رئيسية

بالنسبة لسلع الصادر فقد واصلت سلعة الالمنيوم في اشكاله المختلفة (سبائك ‘قواطع، قوالب والواح) تصدرها لقائمة سلع الصادرات غير النفطية للشهر الثالث علي التوالي بقيمة (417.6) مليون ريال وهو ما يمثل (26.6%) من اجمالي قيمة الصادرات غير النفطية خلال شهر سبتمبر 2017. وفي المرتبة الثانية زيوت غاز وبقيمة بلغت (303) مليون ريال وبنسبة (19.3%) من اجمالي قيمة الصادرات وفي المرتبة الثالثة شبكات وزوايا وقطبان حديدية بصادرات بلغت قيمتها (240) مليون ريال وبنسبة (15.3%) من اجمالي الصادرات في المرتبة الرابعة غاز الهيليوم وبقيمة (106.6) مليون ريال ثم الأسمدة الكيماوية في المرتبة الخامسة بقيمة (74) مليون ريال، وجاء الوترين في المرتبة السادسة بقيمة (60.8) مليون ريال ثم يأتي بعد ذلك كل من البارفين، زيوت الاساس، البولي اثيلين، المواد الكيمائية ورولات واكياس البلاستيك.

يلاحظ أن الإحدى عشرة سلعة المذكورة تمثل حوالي (84.5%) من اجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر 2017.

أبرز ملامح قيم و توجهات الصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر 2017  من واقع شهادات المنشأ بإيجاز:

  • ارقام الصادر خلال شهر سبتمبر تمثل دليلا عمليا قاطعا على استمرار نشاط الصادرات القطرية غير النفطية وفقا معدلاته الطبيعية التي كانت سائدة قبل الحصار.
  • توجهت الصادرات إلى عدد (52) دولة من دول العالم مقارنة ب(58) دولة في اغسطس الماضي.
  • تصدرت سلطنة عمان قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر تلتها هونج كونج، المانيا ثم تركيا.
  • غابت دول المقاطعة (السعودية، الامارات والبحرين) كليا عن قائمة الدول المستقبلة للصادرات القطرية غير النفطية خلال شهر سبتمبر الحالي.
  • تصدرت مجموعة دول مجلس التعاون قائمة الكتل والمجموعات الاقتصادية باستيعابها (45.4%) من اجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الشهر المذكور.
  • جاءت مجموعة الدول الآسيوية عدا الدول العربية في المرتبة الثانية باستيعابها ما نسبته (31.8%) من هذه الصادرات.
  • تصدرت سلعة الالمنيوم في اشكالها المختلفة (سبائك، قوالب، قواطع والواح) وللشهر الثالث علي التوالي قائمة سلع الصادر خلال الشهر بقيمة (417.6) مليون ريال وجاءت بعدها زيوت الغاز ثم الحديد في أشكاله المختلفة.
  • شملت سلع الصادر مصنوعات قطرية أخرى مثل الوترين، البارفين، المواد الكيمائية، الاسمدة الكيماوية والبولي ايثلين وأكياس ورولات البلاستيك.
  • بلغ اجمالي قيمة الصادرات القطرية غير النفطية خلال الأشهر التسع الأولى من العام 2017 (يناير، فبراير، مارس، ابريل، مايو، يونيو، يوليو، أغسطس وسبتمبر) ما قيمته (13.248) مليار ريال
زر الذهاب إلى الأعلى