الغرفة تبحث التعاون مع إثيوبيا ونيوزيلندا

5-2-2020

أكّدت غرفةُ قطر حرصَها على تعزيز التّعاون والاستثمارات مع كلّ من جمهورية إثيوبيا ودولة نيوزيلندا. وقالت إنّ قطر سوق واعد ويرحّب بالاستثمارات الأجنبيّة. وفي هذا الصدد استضافت غرفة قطر اجتماعَين منفصلَين مع وفود تجارية من كلٍ من جمهورية إثيوبيا ودولة نيوزيلندا، ترأس الوفد الإثيوبي السيد زيميدينه نيجاتو رئيس فيرفاكس صندوق إفريقيا، بينما ترأس الوفد النيوزيلندي السيد كيفن ماكينا المفوض التجاري لدى دولة قطر.

تناولت الاجتماعات – الذي حضرها السيد على بو شرباك المنصوري مساعد مدير عام غرفة قطر للعلاقات الحكومية وشؤون اللجان – بحثَ تعزيز علاقات التعاون والعلاقات التجارية والاقتصادية مع هذَين البلدَين، وتعزيز التعاون بين القطاع الخاص القطري ونظيريه الإثيوبي والنيوزيلندي.

وقال السيد علي بو شرباك المنصوري مُساعد مدير عام غرفة قطر للعلاقات الحكومية وشؤون اللجان، إنّ الاجتماعَين حضرهما عددٌ من أصحاب الأعمال بهدف استكشاف فرص التعاون وإقامة مشاريع ثنائية، خاصة في ظلّ حاجة المشاريع الكُبرى الموجودة في قطر والتي ستنفذ مستقبلًا، لشراكات وتعاون في مُختلف القطاعات.

وأكّد أنّ الشركات التي ترغب في دخول السوق القطرية أمامها فرصٌ واعدة وهامة، مشيرًا إلى أنّه من المفيد لرجال الأعمال القطريين الدخول مع شركاء خارجيين في تنفيذ مشاريع في كافة القطاعات، لا سيّما في قطاعات البنية التحتية والتكنولوجيا.

الاستثمار في إثيوبيا
من جانبه، دعا السيد زيميدينه نيجاتو أصحاب الأعمال القطريين لاستكشاف فرص الاستثمار المتاحة في إثيوبيا في كافة القطاعات، خاصة الصناعة والسياحة والزراعة وغيرها من المجالات.

وقال نيجاتو إنّ الهدف من الزيارة هو التعريف بالفرص الاستثمارية المتاحة في إثيوبيا، منوهًابأن الزيارة تأتي على هامش مُنتدى الأعمال الإثيوبي الذي عُقد مؤخرًا بالدوحة بهدف الترويج للفرص الاستثمارية التي توفرها إثيوبيا لرجال الأعمال القطريين، في إطار جهود السفارة الداعمة لتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدَين.

ونوّه بأن فرص التعاون في مجالات الاستثمار والتجارة بين الدولتَين كثيرة، منوهًا بأهمية عقد لقاء يجمع بين أصحاب الأعمال من البلدَين في قطر من أجل التعرّف على الفرص المتاحة في كلا الجانبَين.

من جانبه، قال المنصوري إنّ قطر وإثيوبيا تربطهما علاقات متطورة، لافتًا إلى أهمية العمل على زيادة حجم التبادل التجاري بينهما من خلال التعاون بين القطاع الخاص في كلا الجانبَين.

وقال المنصوري إن مُناخ الاستثمار في قطر مشجّع وجاذب وإن قطر تتمتع بالكثير من الإمكانات والامتيازات التي تجعلها وجهة استثمارية رائدة من خلال توفير بنية تحتية مُتطوّرة وتشريع قوانين محفزة.

الوفد النيوزيلندي
بدوره، قال رئيس الوفد النيوزيلندي كيفن ماكينا إنّ هناك العديد من الشركات النيوزيلندية التي تعمل في قطر في مجالات متنوّعة، مُشيرًا إلى أهمية تنظيم لقاء يجمع بين أصحاب الأعمال النيوزيلنديين ونظرائهم من قطر للتعرّف على فرص الاستثمار المتاحة في قطر وبحث إقامة شراكات بين الشركات من البلدَين.

وأشار بوشرباك المنصوري إلى أنّ السوق القطري سوق واعد ويرحّب بالاستثمارات النيوزيلندية في كافة القطاعات لا سيما في قطاعات البنية التحتية والتكنولوجيا.

زر الذهاب إلى الأعلى