الغرفة تبحث التعاون مع القطاع الخاص الفرنسي

29-10-2019

·        المناعي: 1.7 مليار دولار التجارة مع فرنسا بنمو 42%

استضافت غرفة قطر وفد رابطة كادران القطرية الفرنسية، برئاسة السيد الكسندر زيبونت رئيس الرابطة وبحضور عدد من أصحاب الأعمال القطريين ونظرائهم من فرنسا، كما حضر الاجتماع الدكتور خالد بن كليفيخ الهاجري عضو مجلس إدارة غرفة قطر، والسيدة هدى الجفيري سكرتير أول سفارة دولة قطر في فرنسا

وقال السيد عادل بن عبدالرحمن المناعي، عضو مجلس إدارة غرفة قطر، إن علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية التي تربط كلاً من دولة قطر وجمهورية فرنسا حققت قفزات كبيرة خلال السنوات الماضية، منوهاً بأن التبادل التجاري بين البلدين الصديقين تجاوز 1.7 مليار دولار العام الماضي، مقابل 1.2 مليار دولار في 2017 مُحققاً نمواً بنسبة 42%.

وأشار المناعي خلال اللقاء إلى الاستثمارات المتبادلة بين الجانبين، لافتاً إلى أنه توجد العديد من الاستثمارات القطرية في فرنسا، خصوصاً في قطاعات الطاقة والعقارات والفنادق والخدمات المالية والنقل والاتصالات والرياضة، وقال إن السوق القطري يضم أكثر من 200 شركة فرنسية سواء برأس مال فرنسي أو بشراكة مع شركاء قطريين، وأن هناك الكثير من الشركات الفرنسية تعمل في مشاريع كبرى تُقام في الدولة في الغاز والنفط والكهرباء والمياه والنقل والتطور العمراني وغيرها من المجالات.

فرص التعاون

وقال المناعي: إن هناك الكثير من فرص التعاون المتاحة بين القطاع الخاص من الجانبين، مؤكداً أن دولة قطر ترحب بالمزيد من الاستثمارات الفرنسية في السوق القطري. وأضاف أن العام القادم هو عام الثقافة القطرية الفرنسية ما يعكس عمق العلاقات التي تربط البلدين، وأنها تغطي كافة مجالات التعاون.

وقال المناعي إن استضافة قطر لمونديال 2022 تفتح المجال أمام مزيد من الفرص للتعاون مع الجانب الفرنسي والاستفادة من خبرتها في تنظيم هذه الفعالية العالمية، حيث استضافتها عام 1998.

وأشار إلى أن هذا الحدث يفتح الباب أمام الشركات القطرية والفرنسية للتعاون في مشاريع ابتكارية تعتمد على أفضل الحلول والتقنيات الحديثة. كما عبّر عن دعم غرفة قطر وترحيبها بإنشاء شراكات وتحالفات تجارية واقتصادية بين الشركات من الجانبين.

ومن جهته، قال رئيس الجانب الفرنسي في اللقاء الكسندر زيبونت إن الهدف من زيارة الوفد الفرنسي إلى دولة قطر هو التعرف على فرص التعاون المتاحة مع الجانب القطري، وتعزيز التواصل بين قطاعات الأعمال في البلدين. وقدم نبذة عن رابطة كادران والتي تأسست عام 2015 في فرنسا وتضم خمسة أعضاء مؤسسين وهم: بنك قطر الوطني، وسفارة قطر في فرنسا، وبي إن سبورت، والخطوط الجوية القطرية وقطر للضيافة.

ونوّه بأن الجمعية تضم 53 عضواً من الشركات الفرنسية الرائدة والشركات القطرية العاملة في فرنسا، وتمثل منصة حوار وحلقة وصل بين أصحاب الأعمال والشركات القطرية والفرنسية.

زر الذهاب إلى الأعلى