تعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين قطر والولايات المتحدة

28/5/2018

 الغرفة تستضيف وفدا تجاريا رفيعا .. والتركيز على المشروعات الصغيرة والمتوسطة
خليفة بن جاسم: جولة الحراك الاقتصادي حققت نجاحات  كبيرة للجانبين
آن باترسون: مجلس الأعمال المشترك اساس متين لتقوية العلاقات

قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر أن دولة قطر والولايات المتحدة الامريكية يربطهما علاقات قوية على المستوي الاقتصادي والتجاري والاستثمارات، منوهاً بأن جولة الحراك الاقتصادي التي نظمتها قطر الشهر الماضي قد حققت نجاحات كبيرة في تعزيز علاقات التعاون بين القطاع الخاص القطري والامريكي.

وقال خلال اجتماع غرفة قطر مع مجلس الأعمال القطري الامريكي الذي استضافته الغرفة يوم 28 مايو  بحضور سعادة السفيرة آن باترسون مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى ورئيس مجلس الأعمال الامريكي القطري، وعدد من أصحاب الأعمال القطريين والامريكيين، أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد تضاعف خلال السنوات القليلة الماضية وأن هناك كثير من الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين.

وتناول اللقاء الذي حضره عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة وممثلو شركات قطرية ومحلية مهتمة بالاستثمار في السوق الامريكي، مناقشة سبل تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين الطرفين، خصوصا في مجال دعم وتطوير المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

واشار سعادة رئيس الغرفة في تصريحات عقب اللقاء، الى ان حجم التبادل التجاري بين البلدين قد تضاعف خلال السنوات القليلة الماضية ووصل الى نحو ستة مليارات دولار امريكي في العام 2017 الماضي، مما يجعل الولايات المتحدة الامريكية واحدة من أكبر الشركاء التجاريين في قطر، وهناك العديد من الاستثمارات المتبادلة في كلا الجانبين، كما يوجد وفرة من فرص التعاون بين  الجانبين والمزيد من الشراكات في الأفق.

واعرب عن ترحيب غرفة قطر بوجود مزيد من الشركات والاستثمارات الامريكية في السوق القطري، داعياً كلا الجانبين إلى  الدخول في شراكات وتحالفات تجارية تعود بالفائدة على اقتصاد البلدين الصديقين، منوها بأهمية تعزيز التعاون بين الطرفين في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ونوه الشيخ خليفة بن جاسم بأن دولة قطر استطاعت بالرغم من مرور عام على الحصار أن تحقق نمواً اقتصادياً كبيراً وأن تستمر في اقامة المشاريع الكبرى بنفس الوتيرة دون تأثر، فقد شهدت الفترة الاخيرة إصدار قوانين جديدة وإدخال تعديلات رئيسية على العديد من التشريعات القائمة من أجل جذب وتعزيز الاستثمارات المحلية والأجنبية، حيث ساعدت هذه السياسات على زيادة القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني كما ساهمت في جذب المزيد من الاستثمارات إلى قطر، منوها بأن رجال الأعمال الأمريكيين مرحب بهم للغاية للاستثمار أكثر في السوق القطري.

من جانبها اشادت سعادة السفيرة آن باترسون مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الادنى ورئيس مجلس الأعمال الامريكي القطري بجولة الحراك الاقتصادي خاصة بمشاركة القطاع الخاص القطري فيها والتي ساهمت في تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين أصحاب الأعمال القطريين والامريكيين وفتحت مجالات تعاون جديدة بين البلدين.

وعن المجلس المشترك، نوهت باترسون أن من أهم اهداف المجلس هو انشاء مشاريع مشتركة وتبادل الاستثمارات والخبرات، مؤكدة أنه يعتبر اساس لتقوية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

كما اشادت بالقوانين التي تبنتها الحكومة القطرية لتشجيع الاستثمارات وازالة كافة المعوقات امام المستثمرين، منوهةً بأن هناك الكثير من الفرص التي يمكن للجانبين التعاون فيها، مشيرة الى التركيز في التعاون بين الجانبين حاليا ينصب على تطوير علاقات التعاون في مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

زر الذهاب إلى الأعلى