1500 شركة قطرية وتركية تسعى لإقامة تحالفات تجارية واستثمارية

خلال مشاركتها في ملتقى نظمته غرفة قطر واتحاد الغرف التركية

الشيخ خليفة بن جاسم: نمو متسارع للعلاقات التجارية بين البلدين في السنوات الاخيرة

ازتورك: تركيا بالمرتبة الرابعة بالنسبة للواردات القطرية في النصف الأول من 2020

آل شافي: انشاء اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة في 2014 ساهم في توسيع مجالات التعاون

كوكصو: العلاقات بين قطر وتركيا اخوية وتاريخية واستثنائية

عروض تقديمية تتناول مناخ الاستثمار والفرص المتاحة في البدلين

ترأس سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر، وسعادة السيد سيلكوك ازتورك نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والبورصات التركية، ملتقى الاعمال القطري التركي الذي عقدت فعالياته اليوم الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 عبر تقنية الاتصال المرئي، بمشاركة سعادة السيد سالم بن مبارك آل شافي سفير دولة قطر لدى الجمهورية التركية، وسعادة السيد مهمت مصطفى كوكصو سفير الجمهورية التركية لدى دولة قطر، وسعادة السيد محمد بن احمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، وسعادة السيد راشد بن حمد العذبة النائب الثاني لرئيس غرفة قطر، وعدد من اعضاء مجلس إدارة الغرفة وكبار رجال الاعمال القطريين والاتراك، وعدد كبير من رؤساء وممثلي الشركات القطرية والتركية، حيث بلغ عدد الشركات المشاركة في الملتقى نحو 1500 شركة، من بينها 1100 شركة تركية و400 شركة قطرية.

وتم خلال الملتقى التباحث في علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين، واتاحة الفرصة أمام الشركات القطرية والتركية لبحث إقامة تحالفات وشراكات تدعم اقتصادي البلدين.

وقد شهدت منصة الاعمال القطرية التركية الخاصة بالملتقى تفاعلا من قبل الشركات القطرية والتركية والتي عقدت من خلالها لقاءات عمل ثنائية لمختلف القطاعات الاقتصادية، تم خلالها التباحث بين الشركات القطرية والتركية في إمكانية إقامة شراكات تجارية في السوقين القطري والتركي.

التعاون المشترك
وقد القى سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس الغرفة كلمة في افتتاح فعاليات الملتقى، رحب خلالها بالمشاركين من الجانبين القطري والتركي، مؤكدا أهمية الملتقى في بحث سبل تعزيز علاقات التعاون المشترك بين رجال الاعمال القطريين والاتراك، وتعزيز التبادل التجاري وفرص الاستثمار المتاحة في كلا الجانبين.

وأشار سعادته الى أهمية الملتقى والذي يعقد في ظل التطور الكبير الذي حققه البلدان في مسيرة تعزيز علاقات التعاون بينهما  والتي شملت كافة الجوانب والمجالات، خاصة الاقتصادية والتجارية،  كما أنه يأتي في اطار حرص واهتمام كبيرين من جانب القيادة الرشيدة في كلا البلدين الصديقين على تطوير العلاقات الثنائية وتعزيزها في كافة المجالات.

العلاقات التجارية
وأشاد سعادة رئيس الغرفة بتطور العلاقات التجارية بين قطر وتركيا والتي شهدت نمواً متسارعاً في السنوات الأخيرة، لافتا الى ان وتيرة النمو زادت بعد فرض الحصار الجائر على دولة قطر، حيث شهد التبادل التجاري بين البلدين نموا كبيرا خلال السنوات الثلاثة الماضية، كما واصلت التبادلات التجارية نموها خلال النصف الأول من العام 2020 الجاري، مما يعكس قوة ومتانة العلاقات التجارية بين البلدين، والتي تشهد نموا كذلك على مستوى التحالفات والشراكات بين قطاعات الاعمال في الجانبين.

وشدد سعادة رئيس غرفة قطر على ان دولة قطر تزخر بالكثير من الفرص الواعدة للاستثمار في كافة المجالات والصناعات، إضافة إلى الاستثمار في مجالات السياحة والخدمات، لا سيما مع قرب استضافة كأس العالم 2022، لافتا الى ان الدولة بذلت جهودا حثيثة من اجل تطوير بنيتها التحتية وأصدرت التشريعات والقوانين المعززة لبيئة الاستثمار،  كما وفرت الحوافز الاستثمارية التي تعزز من مكانتها كوجهة جاذبة للاستثمار، وانشأت المناطق الصناعية والمناطق الحرة التي تتسم بتنافسية عالية وجاهزية للشروع في الاعمال، مما يخلق العديد من الفرص التي يمكن استغلالها من قبل المستثمرين الاتراك، خصوصا مع وجود رغبة كبيرة لدى رجال الاعمال القطريين لإبرام تحالفات وشراكات مع نظرائهم من الجمهورية التركية الشقيقة.

واعرب سعادته عن امله في ان يحقق الملتقى النجاح وان يسهم في تحقيق مزيد من التقارب والتعاون المثمر بين القطاع الخاص القطري ونظيره التركي.

استثمارات متبادلة
ومن جانبه قال سعادة السيد سيلكوك اوزتورك نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والبورصات التركية  أن العلاقات الاقتصادية التركية القطرية متطورة وآخذة في التطور، وأن مجالات التعاون الاقتصادي بين البلدين تشهد زيادة كبيرة في ظل تكثيف اللقاءات الثنائية والمنتديات المشتركة بين رجال الأعمال في البلدين، وأوضح أن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد بلغ ملياري دولار العام الماضي، وأن حجم الاستثمارات القطرية في تركيا قد بلغ العام الماضي حوالي 22 مليار دولار، فيما بلغ حجم الاستثمارات التركية في قطر 120 مليون دولار، مشيراً إلى أن تركيا قد احتلت المرتبة الرابعة بالنسبة للواردات القطرية في النصف الاول من العام الجاري.

وأضاف اوزكورك أن السنوات الاخيرة شهدت زيادة كبيرة في حجم الشراكات بين القطاع الخاص في البلدين، حيث بلغ عدد الشركات القطرية العاملة في تركيا حوالي 179 شركة تعمل في مجالات متنوعة، ونوه نائب رئيس اتحاد الغرف والبورصات التركية أن الشركات التركية العاملة في دولة قطر تساهم في عدد من المشاريع الكبرى التي تنفذها الدولة استعداداً لاستضافة كأس العالم 2022، حيث ساهمت شركات المقاولات التركية في مطار حمد الدولي واستاد الثمامة وعدد من المشاريع الاخرى، موضحاً أن الشركات التركية لديها اهتمام كبير بالدخول في السوق القطري والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة، والدخول في شركات مع اصحاب الأعمال القطريين.

اللجنة العليا المشتركة
ومن جهته قال سعادة السيد سالم بن مبارك آل شافي سفير دولة قطر لدى الجمهورية التركية، أن هناك ترابط كبير بين كل من دولة قطر والجمهورية التركية في عدد من الملفات السياسية والاستراتيجية، وأن العلاقات بين البلدين متميزة ومتطورة وأن توقيع البلدين على انشاء اللجنة الاستراتيجية العليا المشتركة عام 2014 قد ساهمت في توسيع مجالات التعاون، موضحاً أنه تم التوقيع على اتفاقيات تجارية مشتركة ساهمت في تقديم تسهيلات للمستثمرين في البلدين، كما ساهمت في رفع حجم الاستثمارات سواء الحكومية أو استثمارات القطاع الخاص.

واشار سعادته إلى أن تراجع الاوضاع الاقتصادية العالمية في ظل انتشار جائحة كورونا، تتطلب مننا الترابط والتنسيق لزيادة حجم التبادل التجاري البيني بما يحقق مصلحة البلدين ويعود على الشعبين الشقيقين بالرخاء، مشيراً إلى أن عقد مثل هذه اللقاءات المشتركة يساهم في جمع رجال الأعمال في البلدين معاً للتعرف على أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في البلدين، إضافة لمناقشة أي معوقات تحول دون زيادة التجارة بينهم.

علاقات استثنائية
ومن جانبه اشاد سعادة السيد محمد مصطفى كوكصو سفير الجمهورية التركية لدى دولة قطر،  بالعلاقات الوثيقة التي تربط بين البلدين الشقيقين والتي وصفها بانها علاقات اخوية تاريخية واستثنائية، ولا تقتصر فقط على التعاون التجاري.

وأشار الى ان سفارة الجمهورية التركية في الدوحة تفتح ابوابها لرجال الاعمال القطريين الذي يرغبون بالاستثمار في تركيا او التجارة مع شركات تركية، بحيث يقوم المستشار التجاري في السفارة بتزويدهم بكل ما يلزمهم من معلومات عن الشركات التركية التي تقوم بتصنيع السلع المختلقة وتوريدها، كما دعا رجال الاعمال القطريين الراغبين في الاستثمار في تركيا الى التواصل مع الجهة المعنية بهذا الامر ممثلة في مكتب الاستثمار التابع لرئاسة الجمهورية، حيث لدى المكتب ممثلين يمكنهم الإجابة على اية استفسارات تتعلق بالاستثمار في تركيا.

عروض تقديمية
وتم خلال الملتقى تقديم عروض من الجانبين القطري والتركي، حيث قدم كل من السيد طلال المحمود المحلل الاستراتيجي في وكالة ترويج الاستثمار، السيد عبد الله النعيمي مدير الاستثمار في  واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، والسيد فهد علي الكواري مدير الاسواق في هيئة قطر للمناطق الحرة، عروضا حول مناخ الاستثمار في قطر والفرص المتاحة، في حين قدمت السيدة لالي ابراي والسيد كان جيرليك من وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية، عروضا عن الاستثمار في تركيا والفرص المتاحة.

وكالة ترويج الاستثمار:
قدم السيد طلال المحمود المحلل الاستراتيجي في وكالة ترويج الاستثمار عرضا تقديميا تناول فيه لمحة عن الاقتصاد القطري والحوافز الاقتصادية التي تقدمها قطر لجذب الاستثمارات ودور وكالة الترويج للاستثمار في قطر.

واشار إلى ان من المتوقع ان يحافظ الاقتصاد القطري على استقراره ونموه خلال العام القادم، وأن يحقق الناتج المحلي نمواً مقداره 5% خلال 2021

كما اوضح أن قطر توفر الكثير من مزايا الاستثمار من وجود ببنية تحتية متميزة وامكانية الوصول إلى الاسواق الرئيسية وتوفر الكثير من الفرص الاستثمارية في جميع القطاعات، بالاضافة إلى امكانية تملك الاجانب بنسبة 100% والاعفاءات الضريبية وغيرها من المميزات.

واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا:
بدوره، قال السيد عبد الله النعيمي مدير استثماري في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، أن واحة قطر تاسست منذ 15 عاما بهدف أن تصبح مركزاً عالمياً للبحوث والطاقة والبيئة والتكنولوجيا والتعليم، وأكد بأن الواحة استطاعت أن تستقطب العديد من الشركات وان توفر الابحاث والدراسات لها، وان تسهم في زيادة وتيرة الابتكار والريادة التكنولوجية، موضحاً ان هناك شركات قطرية اعضاء، لديها شراكات قائمة مع شركات تركية.

واشار إلى أن صندوق تطوير تنمية المنتجات  التابع للواحة يهدف إلى تعزيز القطاع الخاص والإسهام في تنويع مصادر الاقتصاد القطري عبر تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة المعنية بتطوير منتجات وخدمات تلبي احتياجات السوق المحلية.

هيئة قطر للمناطق الحرة
من جانبه، قدم السيد فهد علي الكواري مدير الاسواق في هيئة قطر للمناطق الحرة عرضا عن المناطق الحرة وقال أن قطر تبوأت مكانة متميزة في العديد من مؤشرات التنافسية عالمياً مما يؤكد انها مكان مثالي للاستثمار واقامة الاعمال.

واشار الى منطقتي رأس بو فنطاس وام الحول والمزايا التي توفرها لجذب الاستثمارات الاجنبية، منوها أن المنطقتين  تمتلكان حلولا عقارية ووحدات صناعية مسبقة للأعمال الصناعية، وقال ان أم الحول تحتوي على 54 وحدة صناعية مسبقة الصنع بمساحات تتراوح ما بين 2500 متر مربع و700 متر مربع فيما تحتوي منطقة راس بوفنطاس على 24 وحدة صناعية مسبقة الصنع، منوها إلى أن هناك خيارات متاحة للمكاتب والمستودعات وقطع الأراضي.

وفي سياق رده على الاستفسارات خلال الندوة، أشار الكواري إلى وجودت مبادرات للمستثمرين الاجانب وبخاصة المستثمرين الاتراك، حيث سيطلق حزمة من المحفزات لخدمة المستثمر في مجالات متعددة كالتعبئة وإقامة حديقة تجارية لعرض المنتجات الخاصة بهم، كذلك اتاحة الوحدات اللوجيستية للتخزين.

وزارة الصناعة التركية:
وقدمت السيدة لالي ايراي من وزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية عرضاً تقديمياً عن برامج الاستثمارات التي توفرها الحكومة التركية للشركات الأجنبية، ونظام الاعفاء الضريبي الجمركي حتى 5 سنوات، والضريبة المضافة للمستثمرين الاجانب وكيفية التقدم للإلتحاق بالبرنامج، كذلك الحوافز الاستثمارية والدعم المقدم لهم، فيما استعرض السيد كان جيرليك الخبير بوزارة الصناعة والتكنولوجيا اهم الجهود التي بذلتها الحكومة التركية لاستقطاب رؤوس الاموال الاجنبية، مشيراً إلى أن  تركيا استقبلت استثمارات اجنبية تقدر بحوالي 220 مليار دولار في الفترة من 2003 وحتى الآن.

زر الذهاب إلى الأعلى