لقاء الاعمال القطري السيراليوني يبحث تعزيز التعاون التجاري

عقدته غرفة قطر بمشاركة وزير التجارة ورئيس وكالة الاستثمار في سيراليون

بن طوار: المجال متاح لتطوير التعاون بين الشركات القطرية والسيراليونية

ساندي: فرص كبيرة لرجال الاعمال من البلدين لعقد تحالفات تجارية

كوروما: ندعو اصحاب الاعمال القطريين لزيارة سيراليون والتعرف على الفرص الاستثمارية

عقدت غرفة قطر اليوم الاربعاء 15 يونيو لقاء الاعمال القطري السيراليوني، حيث ترأس الجانب القطري سعادة السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس الغرفة، في حين ترأس الوفد السيراليوني السيد شيكو ليكسموند كوروما الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار والصادرات السيراليونية، وقد حضر اللقاء عبر الاتصال المرئي سعادة الدكتور إدوارد هينجا ساندي وزير التجارة والصناعة بجمهورية سيراليون.

وتناول اللقاء سبل تعزيز التعاون التجاري والصناعي وفرص الاستثمار المتاحة في كل من قطر وسيراليون، وإمكانية إقامة شراكات بين أصحاب الاعمال في البلدين بما يسهم في زيادة معدلات التبادل التجاري والاستثماري.

وقال بن طوار ان دولة قطر وجمهورية سيراليون ترتبطان بعلاقات وثيقة مبنية على الاحترام والثقة المتبادلة، لكنه أشار الى أن حجم التبادل التجاري بين البلدين ما يزال ضعيفاً ولا يرقى إلى مستوى التطلعات، ولا يتناسب مع حجم الإمكانات المتاحة في كلا البلدين.

وأشار الى أن الإمكانات الهائلة في الزراعة والتعدين والموارد الطبيعية التي تزخر بها جمهورية سيراليون، توفر فرص مهمة للاستثمار وتفتح المجال لتطوير التعاون بين الشركات القطرية والسيراليونية، لافتا الى اهتمام أصحاب الأعمال القطريين بالتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في سيراليون ، وكذلك اهتمام وحرص غرفة قطر ودعمها لتعزيز التعاون بين القطاع الخاص في كلا البلدين الصديقين.

واكد استعداد غرفة قطر على مساعدة أصحاب الأعمال والمستثمرين من سيراليون الراغبين في انشاء مشاريع مباشرة أو مشتركة في قطر، وتشجيعها للمستثمرين القطريين على الاستثمار في سيراليون، لا سيما وأن دولة قطر تولي أهمية كبيرة بالاستثمار في افريقيا بشكل عام.

وقال بن طوار ان دولة قطر نجحت في تحقيق مجموعة من الإنجازات في كافة المجالات، كما انها تشهد نهضة اقتصادية شاملة بفضل القيادة الرشيدة والسياسات الاقتصادية السديدة التي تنتهجها، والتي جعلت من قطر مركز إقليمي وعالمي رائد للأعمال والاستثمار، حيث طورت بنية تحتية على مستوي عالمي وانشأت المناطق الحرة والصناعية وأصدرت العديد من التشريعات والقوانين الاقتصادية التي خلقت بيئة استثمارية جاذبة للاستثمار.

ودعا بن طوار الشركات السيراليونية للاستثمار في قطر وبناء شراكات مع الشركات القطرية في قطاعات كثيرة مثل الصناعة والخدمات والسياحة وغيرها.

من جهته قال سعادة الدكتور ادوارد هينجا ساندي وزير التجارة والصناعة بجمهورية سيراليون ان قطر وسيراليون تجمعهما علاقات قوية على عدد من الأصعدة، وان هناك رغبة من جانب الحكومة السيراليونية في تعزيز التعاون التجاري والاقتصادي مع القطاع الخاص القطري، مشيراً إلى ان هناك فرص عديدة يمكن لرجال الاعمال من البلدين عقد شراكات وتحالفات تجارية، معرباً عن امله بان يخرج لقاء الاعمال القطري السيراليوني بنتائج تعزيز التعاون التجاري المشترك.

واكد ساندي على ان بلاده منفتحة على الاستثمارات الأجنبية، وهناك مقومات عديدة للراغبين في الاستثمار في سيراليون سواء كانت تتعلق بالموقع الجغرافي كمدخل لعدد من الأسواق الافريقية، او المقومات الأخرى المتعلقة بنظام حماية رؤوس الأموال الأجنبية والنظم الضريبية وغيرها، منوهاً بان سيراليون لديها استثمارات في عدد من القطاعات الزراعية والصناعية، وان بلاده غنية بالموارد الطبيعية كالماس والذهب والحديد والخشب وغيرها.

وقال سعادة السيد شيكو لاكسموند كوروما الرئيس التنفيذي لوكالة سيراليون للاستثمار والتصدير انه جاء على رأس وفد يضم عدد من الجهات الحكومية وأصحاب اعمال ومستثمرين من سيراليون،  للتعرف على سبل تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية مع القطاع الخاص القطري، والتعرف على إمكانية عقد شراكات متبادلة تقوم بزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين.

وأشار ان البلدين لديهما مقومات ومحفزات اقتصادية يمكن ان تشكل أرضية للتعاون بين أصحاب الاعمال القطريين والسيراليونيين، ووجه كوروما الدعوة لأصحاب الاعمال القطريين لزيارة سيراليون والتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة عن قرب.

وخلال عروض تقديمية، قام الوفد السيراليوني بالتعريف بأهم القطاعات الاقتصادية التي يمكن للمستثمرين القطريين إقامة مشروعات فيها، واهمها القطاع الزراعي الذي يساهم بنحو 60% من الدخل القومي، وان هناك فرص للاستثمار في المواد الغذائية ومنها الكاكاو الذي يعد ابرز الصادرات السيراليونية، والأرز والحبوب والدواجن والخضروات وغيرها، واستعرض العرض كذلك عدد من الفرص الواعدة في القطاع السياحي، كما تناول عرض تقديمي استعراضاً لملامح الاقتصاد السيراليوني والحوافز الاستثمارية التي توفرها الحكومة، والتعريف بالنظام الضريبي والاعفاءات والتسهيلات الممنوحة للاستثمارات الأجنبية.

زر الذهاب إلى الأعلى