رئيس كوت دي فوار يدعو رجال الأعمال القطريين للاستثمار في بلاده

16/9/2018

خليفة بن جاسم: نرحب بإقامة شراكات حقيقية بين الشركات القطرية ونظيرتها الايفوارية

توريه: نسعى لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية مع قطر

دعا فخامة الرئيس الحسن واتارا، رئيس جمهورية كوت دي فوار، رجال الأعمال القطريين إلى الاستثمار في بلاده والاستفادة مما توفره من فرص في مجالات الزراعة، والصناعة، والعقارات، ضمن بيئة استثمارية آمنة ومشجعة للاستثمارات الأجنبية.

وووجه فخامته خلال لقائه بفندق شيراتون الدوحة مع غرفة قطر ورجال الأعمال القطريين، بحضور سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر، دعوة للمستثمرين القطريين لزيارة بلاده خلال الربع الأول من العام المقبل للاطلاع على ما تزخر به من فرص استثمارية ومناخ محفز للاستثمار في أكثر من قطاع، ضمن سوق تضم نحو 25 مليون نسمة، وتقع ضمن اتحاد دول يضم أكثر من 350 مليون شخص.

وأعرب عن سعادته بزيارته الحالية دولة قطر والنقاشات التي دارت بين رجال الأعمال في البلدين، الأمر الذي سيفتح آفاق أرحب لمزيد من التعاون على أصعدة اقتصادية تخدم الجابين.

واستعرض إمكانيات بلاده الاقتصادية والاستثمارية، مؤكدا أنها تشهد تحولاً اقتصادياً مستمراً أصبحت بموجبه ضمن أكثر عشر دول منخرطة في الإصلاح الاقتصادي في المنطقة، حيث باتت تحقق معدلات نمو فائقة بفضل السياسات الاقتصادية التي تنتهجها، مثل تشجيع القطاع الخاص، سعيا إلى تحقيق هدفنا في الوصول إلى مضاعفة دخل الفرد الإيفاوري ثلاث مرات خلال السنوات العشر المقبلة.

وأشار إلى أن كوت دي فوار باتت تحظى بريادة اقتصادية في المنطقة مكنتها من الحفاظ على نسب دين خارجي منخفض، فضلا عن إمكاناتها الواسعة في مجال الزراعة والبنى التحتية والصناعة، والقفزات نوعية في كل المجالات الأخرى مثل التعليم والصحة والإسكان، الأمر الذي يدفع بعجلة التنمية نحو الأمام.

وبين أن قطاع الزراعة من بين المجالات الاستثمارية الواعدة في البلاد، حيث تنتج ساحل العاج نسبة 40 بالمائة من الإنتاج العالمي للكاكاو، بالإضافة إلى تألقها في مجال زراعة الكاجو والموز، وهي قطاعات مهمة للمستثمرين الراغبين في دخول السوق الإيفاورية.

إلى ذلك قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر، أن دولة قطر تمكنت من التغلب على الحصار الجائر الذي فرضته ثلاث دول مجاورة منذ اكثر من عام، وذلك بفضل الرؤية الحكيمة لقيادتنا وقوة اقتصادنا الوطني”، لافتاً إلى أن اقتصاد قطر هو اقتصاد مفتوح ويرحب بجميع المستثمرين لا سميا في ظل وجود العديد من الحوافز والتشريعات والقوانين التي تحمي وتعزز هذه الاعمال.

واكد الشيخ خليفة بن جاسم في كلمته خلال اللقاء، على ترحيب الغرفة بإقامة شراكات حقيقية بين الشركات القطرية ونظيرتها من كوت دي فوار، كما نشجع رجال الأعمال القطريين على استكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة في بلدكم، خاصة وأننا ندرك بأن كوت دي فوار  لديها إمكانيات هائلة، وتزخر بالكثير من الفرص الاستثمارية التي يمكن لرجال الأعمال القطريين استغلالها، خصوصا في القطاع الزراعي ومجالات الامن الغذائي.

وقدم الشكر والتقدير لحرص  فخامة الرئيس على لقاء رجال الأعمال القطريين لاستعراض سبل تعزيز وتطوير علاقات التعاون بين البلدين الصديقين في جميع الجوانب الاقتصادية والتجارية، لافتا الى ان العلاقات تتميز بقوة ومتانة الامر الذي يشجع على تنمية التعاون الاقتصادي والاستثماري في مختلف المستويات حيث ما يزال التبادل التجاري بين البلدين دون مستوى الطموحات.

ومن جهته أكد رئيس اتحاد غرف كوت دي فوار للتجارة والصناعة فامان توريه أن الهدف من اللقاء المشترك بين رجال الأعمال من كلا البلدين تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية بين البلدين، لافتا إلى أن كلا البلدين يمتلكان مقدرات ومؤهلات لابد من الاستفادة منها على صعيد الشراكة المتبادلة.

وأشار إلى أن بلاده حققت تقدم كبير على مستوى المؤشرات الاقتصادية العالمية أد تحتل افضل المراكز بالنسبة لدول غرب أفريفيا، لافتا إلى أن قطاع الخدمات يحتوي على العديد من الفرص الاستثمارية والتجارية التي من شانها دعم الاقتصاد في كوت دي فوار.

ونوه إلى قطاع السياحة في كلا البلدين والذي يمكن أن يكون له دور بارز في العلاقات الاقتصادية خاصة في تشابهه السياسات الاقتصادية المتوجه إلى تنويع الاقتصاد.

وأشار إلى أن هناك بعض العلاقات الاقتصادية بين البلدين إلا أنها لا ترقى إلى مستوى الطموحات  ولا يناسب إمكانيات التي تتمتع بها اقتصاد البلدين.

وتم على هامش اللقاء تقديم عرض تقديمي ضمن اهم الفرص الاستثمارية التجارية المتاحة في ساحل العاج، بالاضافة الى تسليط الضوء على اهم مزايا البيئة الاستثمارية فيها وما يتمتع به المستثمر من مزايا.

زر الذهاب إلى الأعلى