وزير الاقتصاد التونسي: نجاح الاستثمارات القطرية مصدر فخر لنا

توقيع اتفاقية انشاء مجلس رجال الاعمال المشترك

خليفة بن جاسم: زيارة لرجال الاعمال القطريين الى تونس عقب رمضان

سمير ماجول: تنمية العلاقات التجارية وتطوير حجم الاستثمارات المشتركة

الغانمي: قطر المستثمر الأول عربيا في تونس وأحد العشرة الأوائل عالميا

الانصاري: دراسة جدوى لإنشاء مصنع لكبس الالمنيوم في تونس

عُقد اليوم الثلاثاء الموافق 23 مارس 2021 في مقر الغرفة لقاء الاعمال القطري التونسي المشترك، بحضور سعادة السيد علي الكعلي وزير الاقتصاد والمالية في الجمهورية التونسية الشقيقة، وسعادة السيد سمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، وقد ترأس الجانب القطري سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر، بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، كما حضر اللقاء سعادة السيد سامي السعيدي سفير الجمهورية التونسية لدى دولة قطر.

وتم خلال اللقاء التباحث في تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين القطاع الخاص في البلدين، وسبل تعزيز التبادل التجاري، فضلا عن تعزيز الاستثمارات المتبادلة وبحث إمكانية إقامة تحالفات بين الشركات القطرية والتونسية، واستعراض مناخ الاستثمار والفرص المتاحة في كلا البلدين.

توقيع اتفاقية
كما تم على هامش اللقاء، توقيع اتفاقية انشاء مجلس رجال الاعمال بين غرفة قطر والاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، حيث شهد توقيع الاتفاقية سعادة السيد علي الكعلي وزير الاقتصاد والمالية التونسي، وسعادة السيد سمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، وسعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر، وقام بتوقيعها كل من سعادة السيد راشد بن حمد العذبة النائب الثاني لرئيس الغرفة، والسيد محمد الكعلي نائب رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة.

تطوير العلاقات
وقال السيد علي الكعلي وزير الاقتصاد والمالية التونسي خلال كلمته في اللقاء ان العلاقات بين البلدين قديمة وقوية ومتميزة، لافتا الى رغبة الجانب التونسي في تطوير علاقات التعاون التجاري والصناعة وخاصة الاستثمار سواء من قبل القطاع العام او الخاص، داعيا رجال الاعمال القطريين الى الاستثمار في بلدهم الثاني تونس، منوها بان هنالك تسهيلات للمستثمرين القطريين ونقدم لهم افضل المشاريع والفرص الاستثمارية.

وأشار الكعلي الى الاستثمارات القطرية الناجحة الموجودة حاليا في تونس، مثل اوريدو التي تعد واحدة من اكبر الشركات في تونس وتعتبر فخر لتونس وفخر للعلاقات الأخوية بين البلدين، مشددا على ضرورة ان يقتدي القطاع الخاص في البلدين بمثل هذه المشروعات.

شراكة اقتصادية
ومن جانبه، اشاد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر، بالعلاقات الأخوية المتميزة بين البلدين الشقيقين، وقال ان هذه العلاقات شهدت في السنوات الأخيرة تطورا متصاعدا في ظل القيادة الحكيمة لقائدي البلدين، حيث كان لزيارة حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد ال ثاني امير البلاد المفدى الى تونس في شهر فبراير من العام الماضي، وزيارة فخامة الرئيس قيس سعيّد رئيس الجمهورية التونسية الشقيقة الى قطر في شهر نوفمبر الماضي، اثر كبير في اعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين البلدين الشقيقين وخصوصا للتعاون الاقتصادي والاستثماري لتعزيز التعاون المشترك، مما يتيح لقطاعات الاعمال الفرصة لمواكبة هذا التطور من خلال بناء جسور التعاون وصولا لتحقيق شراكة اقتصادية حقيقية تعكس قوة هذه العلاقات وتلبي طموحات البلدين الشقيقين.

وأشار سعادته في كلمته خلال اللقاء، الى أهمية تعزيز التبادل التجاري والذي لا يزال دون مستوى الطموحات على الرغم من قوة ومتانة العلاقات والإمكانات المتاحة في البلدين، مما يتطلب منّا كقطاع خاص العمل معا من اجل تعزيز التجارة البينية من خلال إقامة تحالفات وشراكات بين قطاعات الاعمال في البلدين، لافتا الى وجود العديد من الشركات القطرية التونسية المشتركة التي تعمل في السوق القطري في مجالات وقطاعات اقتصادية متنوعة ابرزها التجارة والخدمات والمقاولات والصيانة والسياحة والمطاعم والخدمات العقارية.

استثمارات متنوعة
وعلى الصعيد الاستثماري، قال سعادة رئيس الغرفة ان دولة قطر تعتبر شريكا مهما لتونس، حيث شهدت السنوات الأخيرة مزيدا من الاستثمارات القطرية في تونس، كما يشارك القطاع الخاص القطري بدوره في الاقتصاد التونسي من خلال استثمارات متنوعة في قطاعات حيوية كالسياحة والمصارف وغيرها، لافتا الى انه في المقابل فان دولة قطر تزخر بالعديد من الفرص الواعدة للاستثمار في كافة المجالات والصناعات، إضافة إلى الاستثمار في مجالات السياحة والخدمات، لا سيما مع قرب استضافة كأس العالم 2022، فقد بذلت الدولة جهودا حثيثة من اجل تطوير بنيتها التحتية وأصدرت التشريعات والقوانين المعززة لبيئة الاعمال والاستثمار، كما وفرت الحوافز الاستثمارية التي تعزز من مكانتها كوجهة جاذبة للاستثمار، وانشأت المناطق الصناعية والمناطق الحرة التي تتسم بتنافسية عالية وجاهزية للشروع في الاعمال، مما يخلق العديد من الفرص التي يمكن استغلالها من قبل المستثمرين التونسيين.

وقال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني ان الغرفة ستقوم بتنظيم زيارة لوفد من رجال الاعمال القطريين الى تونس عقب شهر رمضان المبارك خلال شهر يونيو او يوليو القادمين، وذلك للاطلاع على الفرص الاستثمارية المتاحة وتعزيز التعاون التجاري والاقتصادي.

التبادل التجاري
ومن جانبه، قال سعادة السيد سمير ماجول رئيس الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة، ان اللقاء يعكس الحرص المشتركة على تنمية العلاقات التجارية وتطوير حجم الاستثمارات المشتركة، لافتا الى أهمية تطوير التبادل التجاري والذي ما يزال ضعيفا رغم قوة العلاقات.

وأشار الى ضرورة التركيز على النهوض بالاستثمار المشترك والذي يمكن ان يوجه الى أسواق أخرى سواء في افرقيا او أوروبا او اسيا والعالم العربي، لافتا الى رغبة الجانب التونسي بتحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين.

عروض تقديمي
وتضمن اللقاء أيضا عرض تقديمي لوكالة ترويج الاستثمار قدمه السيد حمد بن راشد النعيمي مدير تطوير الاعمال استعرض خلاله مناخ الاستثمار في قطر، كما قدم السيد عبد الباسط الغانمي مدير عام وكالة النهوض بالاستثمار الخارجي عرضا تناول فيه مناخ الاستثمار في تونس والفرص المتاحة، حيث أشار الى ان دولة قطر تعتبر المستثمر الأول عربيا في تونس، كما تعتبر من الدول العشرة الأولى المستثمرة في تونس على الصعيد العالمي.

وخلال المناقشات تحدث السيد عبد الرحمن الانصاري عضو مجلس إدارة الغرفة والرئيس التنفيذي للشركة القطرية للصناعات التحويلية عن تجربته في الاستثمار في تونس، لافتا الى انه تجري حاليا دراسة جدوى لإنشاء مصنع لكبس الالمنيوم في تونس، كما أشاد الشيخ علي بن الوليد ال ثاني الرئيس التنفيذي لوكالة ترويج الاستثمار بعلاقات التعاون بين الجانبين، مشددا على أهمية الترويج للاستثمار في كل من قطر وتونس وتحقيق شراكة استثمارية قوية بين الطرفين.

زر الذهاب إلى الأعلى