وفد أعمال قطري- فرنسي يزور مدينة تولوز الفرنسية

شملت مقر ايرباص وتوقيع اتفاقية توأمة بين غرفتي قطر وتولوز

حلقة نقاشية تتناول فرص الاستثمار المتاحة في البلدين

قام وفد اقتصادي قطري- فرنسي رفيع بزيارة الى مدينة تولوز الواقعة في منطقة “أوكسیتاني”، جنوب غرب فرنسا، وذلك في إطار تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة قطر والجمهورية الفرنسية، والجهود المتواصلة لتطوير العلاقات الاقتصادية مع مختلف المدن الفرنسية، حيث تضمنت الزيارة جولة على عدد من المواقع الصناعية والشركات الكبرى ومراكز الأبحاث، كما تم خلالها انعقاد اجتماع الطاولة المستديرة للأعمال، حيث ترأس سعادة الشيخ علي بن جاسم آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الجمهورية الفرنسية، الزيارة التي قام بها الوفد القطري الى مدينة تولوز، وشارك فيها ممثلون عن غرفة قطر، رابطة رجال الاعمال القطريين، والرابطة الاقتصادية القطرية الفرنسية “كادران”، فضلاً عن شخصيات بارزة في قطاع الأعمال في دولة قطر.

وقد شكلت الزيارة مناسبة لاستعراض فرص جديدة للتعاون والاستثمار في مدينة تولوز وضواحيها، التي تعتبر ثالث أكبر منطقة توظيف في فرنسا واكثرها جاذبية لجهة الإنتاج، وذلك بفضل قطاعات صناعة الطائرات والالكترونيات والمعلوماتية والتكنولوجيا الحيوية.

كما تم خلال الزيارة التوقيع على اتفاقية توأمة بين غرفة قطر وغرفة التجارة والصناعة في تولوز، تهدف الى تعزيز العلاقات الاقتصادية وفتح آفاق جديدة للتعاون بين الجانبين.

وقد استهل الوفد القطري زيارته بلقاء السيد باتريك بییدرافیتا، رئيس غرفة التجارة والصناعة المحلية في تولوز، والسيد جان فرانسوا ریزو، رئيس غرفة التجارة والصناعة الاقليمية في منطقة أوكسیتاني، حيث تم تنظيم حلقة نقاشية تناولت فرص الاستثمار المتاحة في البلدين.

وبهذه المناسبة ، استعرض الوفد القطري مناخ الأعمال في دولة قطر، حيث أكد سعادة الشيخ/ علي بن جاسم آل ثاني، سفير دولة قطر لدى الجمهورية الفرنسية في كلمته الافتتاحية، ان هذا اللقاء يمثل بداية رحلة واعدة، مضيفا ان “الفرص التي نولّدها اليوم ستقودنا الى الازدهار غدا”.

ومن جانبه أشاد السيد عبد الرحمن بن عبد الله الانصاري عضو مجلس إدارة غرفة قطر بالعلاقات الوطيدة بين قطر وفرنسا، لافتا الى ان هنالك فرص متعددة للاستثمار في البلدين في قطاعات متنوعة، وقال ان غرفة قطر تعمل بشكل حثيث على التقريب بين أصحاب الاعمال القطريين والفرنسيين، وتحفيزهم على التعاون المشترك وإقامة التحالفات التجارية والمشروعات المتبادلة والمشتركة.

ومن جهته تحدث سعادة الشيخ نواف بن ناصر ال ثاني عضو مجلس إدارة رابطة رجال الاعمال القطريين عن أهمية هذه الزيارة في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين، ومناقشة الفرص الاستثمارية المتاحة.

وقد شملت الزيارة كذلك جولة ميدانية في مقر شركة ايرباص، حيث اطلع الوفد على اهم مرافق الشركة والبنية التحتية المتقدمة التي تتمتع بها. كما تضمنت جولة ميدانية إلى منطقة فرانكازال وشركة أورا أییرو المتخصصة بالطائرات ذات نظام الدفع الكهربائي، فضلا عن زيارة إلى مركز بییر فابر الطبي ومعھد أونكوبول.

وبعد لقاءات مكثفة ومثمرة مع ممثلي القطاع الخاص الفرنسي، اختتم وفد رجال الأعمال القطري- الفرنسي زيارته الى مدينة تولوز الفرنسية، التي جسدت خطوة جديدة على طريق تعزيز العلاقات الاقتصادية وتوسيع آفاق التعاون المشترك بين دولة قطر وفرنسا، بإقامة مأدبة عشاء جمعت أعضاء الوفد بمسؤولين اقتصاديين محليين.

وبهذه المناسبة، أكد سعادة السفير في كلمة ترحيبية، على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين دولة قطر وفرنسا، حيث قال: “تجمعنا اليوم رؤية مشتركة لتعزيز وتمتين العلاقات الاقتصادية بين بلدينا.. تعد دولة قطر قوة اقتصادية صاعدة ومركزاً عالميا للأعمال، بفضل الاستثمارات الاستراتيجية والتزامها بالتنوع الاقتصادي والابتكار والنمو المستدام”.

وأضاف سعادته إن دولة قطر، بفضل بنيتها التحتية المتطورة وشبكات النقل الحديثة، أصبحت وجهة جذابة للشركات متعددة الجنسيات، لافتا الى ان رؤية قطر الوطنية 2030 والتزامها بالتقدم يستمران في دفع عجلة الازدهار الاقتصادي، مما يجعلها وجهة جاذبة للمستثمرين والشركاء”.

كما أشار سعادته إلى النجاح الكبير الذي حققته دولة قطر خلال استضافة كأس العالم 2022، حيث قال ان هذا الحدث الضخم كان شهادة على التزام دولة قطر بالتميز والابتكار، وخلق بيئة مزدهرة للأعمال والاستثمار. كما فتح الباب أمام التعاون بين دولة قطر وفرنسا في مجالات مختلفة مثل البناء والتكنولوجيا والضيافة والتنمية المستدامة”.

من جانب آخر، شدد سعادة السفير على الاهمية الاستراتيجية للاتفاقيات الاقتصادية التي تم توقيعها خلال زيارة الدولة التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني امير البلاد المفدى إلى فرنسا في فبراير الماضي، على رأس وفد رسمي كبير.

زر الذهاب إلى الأعلى