لقاء الاعمال القطري التشيكي يستعرض فرص التعاون التجاري

عقدته غرفة قطر بمشاركة وفد تشيكي برئاسة وزير الصناعة والتجارة

بن طوار: 605 ملايين ريال التبادل التجاري مع التشيك في 2021

سيكيلا  يدعو رجال الاعمال القطريين الى الاستثمار في التشيك

جاكوبسكي:  16 شركة تشيكية تبحث عن فرص في السوق القطري

بحث لقاء الاعمال القطري التشيكي الذي عقد اليوم الاثنين 20 يونيو بمقر غرفة قطر، سبل تعزيز علاقات التعاون التجاري والصناعي وفرص الاستثمار المتاحة في البلدين، والتعاون بين أصحاب الاعمال في البلدين وإمكانية إقامة تحالفات تعزز التبادل التجاري والاستثماري.

وترأس الجانب القطري في اللقاء سعادة السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، في حين ترأس الوفد التشيكي سعادة السيد/ جوزيف سيكيلا وزير الصناعة والتجارة، بحضور السيد/ راديك جاكوبسكي نائب رئيس غرفة التشيك للتجارة، وقد حضر اللقاء عدد من رجال الاعمال ورؤساء الشركات من البلدين.

وقد أشاد سعادة السيد/ جوزيف سيكيلا وزير الصناعة والتجارة التشيكي بالعلاقات الثنائية بين قطر والتشيك، لافتا الى وجود رغبة كبيرة في تعزيز هذه العلاقات خصوصا في المجالات التجارية والاستثمارية.

ودعا سيكيلا رجال الاعمال والمستثمرين القطريين الى الاطلاع على مناخ الاستثمار والفرص المتاحة في التشيك، مشيرا الى ان هنالك فرص كبيرة خصوصا في قطاع الطاقة والتكنولوجيا والصناعة.

ومن جانبه رحب بن طوار بالوفد التشيكي معربا عن امله في ان يحقق هذا اللقاء الذي يجمع نخبة متميزة من ممثلي الشركات القطرية والتشيكية نتائج إيجابية تسهم في تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية، واستكشاف فرص الاستثمار المتاحة في كلا البلدين الصديقين.

وأشار بن طوار الى ان دولة قطر وجمهورية التشيك تجمعهما علاقات متينة في مختلف المجالات، ويوجد رغبة مشتركة لتعزيز هذه العلاقات خصوصا في المجالات التجارية والاقتصادية، لافتا الى ان حجم التبادل التجاري بين قطر والتشيك بلغ في العام 2021 الماضي حوالي 605 ملايين ريال قطري، حيث تميل كفة الميزان التجاري الى الجانب التشيكي بواردات الى قطر بلغت قيمتها 556 مليون ريال قطري مقابل صادرات قطرية الى التشيك بقيمة 49 مليون ريال.

واعرب عن أمله في زيادة حجم التجارة الثنائية وتعديل كفة الميزان التجاري بين البلدين، لافتا الى ان ذلك يمكن ان يتحقق من خلال تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين، وتعزيز الاستثمارات المتبادلة.

وأشار بن طوار الى ان دولة قطر استطاعت أن توفر بيئة استثمارية جاذبة من خلال التسهيلات والمحفزات التي تتيح للمستثمر الأجنبي الاستثمار بنسبة تصل الى 100% في مختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية، فضلا عن البنية التحتية المتطورة، والقوانين والتشريعات الاقتصادية التي ساهمت في وصول دولة قطر الى مكانة مرموقة عالمياً كوجهة رائدة للاستثمار والاعمال، داعيا الشركات التشيكية الى الاستثمار في قطر، والاستفادة من المناخ الاستثماري الجاذب والمزايا التي تقدمها للمستثمرين الأجانب، والفرص المتاحة في مختلف القطاعات.

وقال ان السوق القطري سوق واعد، ويسرنا ان نرحب بالاستثمارات التشيكية، وفي المقابل، فأن غرفة قطر تشجع رجال الأعمال القطريين على الاستثمار في التشيك التي تمتلك إمكانات كبيرة وفرص استثمارية واعدة في كافة المجالات.

من جهته قال سعادة السيد راديك جاكوبسكى نائب رئيس غرفة التشيك للتجارة ان  الوفد التجاري التشيكي يضم 16 شركة تشيكية تنشط من قطاعات التصنيع والطاقة والعقارات والتمويل والصحة وغيرها، حيث جاء هذا الوفد الى قطر للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة ، ولقاء أصحاب الاعمال القطريين وبحث عقد شراكات مشتركة، بما يؤسس لمرحلة جديد في العلاقات التجارية القطرية التشيكية، مؤكداً على عمق العلاقات بين البلدين الصديقين.

وأشار جاكوبسكى ان عدد منتسبي غرفة التشيك للتجارة يبلغ 16 الف شركة تمثل ما نسبته 60% من اجمالى الناتج المحلى في التشيك، موضحاً ان هناك فرص استثمارية توفرها التشيك لرجال الاعمال القطريين الراغبين في الاستثمار والدخول في شراكات مع نظرائهم التشيكيين والاستفادة من التسهيلات والمحفزات التي توفرها التشيك لرؤوس الأموال الاجنبية، حيث تحتضن التشيك كبرى العلامات التجارية العالمية خصوصاً في قطاع السيارات، كما عبر نائب رئيس غرفة التشيك عن تطلعه لتواجد استثمارات تشيكية في السوق القطري بشكل اكبر.

زر الذهاب إلى الأعلى