ملتقى الاعمال القطري التركماني يبحث التعاون التجاري والاستثماري

عٌقد عبر الاتصال المرئي بمشاركة غرفتي قطر وتركمانستان واتحاد الصناعيين

بن طوار: قطر أصبحت محط انظار المستثمرين من كافة دول العالم

رجبوف: مهتمون بجذب الاستثمارات القطرية والتصدير الى قطر

بحث ملتقى الاعمال القطري التركماني الذي عقد اليوم الأربعاء 1 يونيو عن طريق الاتصال المرئي، سبل تعزيز علاقات التعاون التجاري والصناعي وفرص الاستثمار المتاحة في البلدين، والدور الذي تقوم به كل من غرفتي قطر وتركمانستان في التقريب بين أصحاب الاعمال في البلدين وتحفيزهم على إقامة تحالفات وشراكات تعزز التبادل التجاري والاستثماري.

وترأس الجانب القطري في الملتقى سعادة السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، في حين ترأس الجانب التركماني السيد السيد دوفليتجلدي رجبوف رئيس غرفة تجارة وصناعة تركمانستان، وحضر الملتقى العديد من رجال الاعمال ورؤساء الشركات من البلدين.

وقال بن طوار أن دولة قطر وجمهورية تركمنستان ترتبطان بعلاقات وثيقة حيث تتضح ذلك من خلال الزيارات المتبادلة بين القادة والمسؤولين الحكوميين وممثلي القطاع الخاص وكذلك من خلال مذكرات التفاهم واتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين في عدد من المجالات.

واشار الى انه على الرغم من ذلك فان حجم التبادل التجاري بينم البلدين لا يزال دون مستوى الطموحات بالرغم من الإمكانيات الهائلة التي تتوفر لدى البلدين خاصة وانهما يعتبران من ابرز الأسواق العالمية في مجال النفط والغاز، معربا عن ثقته في أن يقوم القطاع الخاص في كلا البلدين بدور إيجابي نحو تطوير التبادل التجاري من خلال تشجيع أصحاب الأعمال القطريين والتركمان لتدشين شراكات وتحالفات تجارية واقتصادية.

وأضاف النائب الأول لرئيس غرفة قطر أن السوق القطري سوق واعد وجاذب ويرحب بكافة الاستثمارات الأجنبية، داعيا الشركات التركمانية إلى الاستثمار في قطر والاستفادة من وفرة الفرص في اغلب القطاعات الاقتصادية ووجود بنية تحتية على مستوى عالمي ومناخ استثماري مشجع، منوها بان قطر أصبحت محط انظار المستثمرين من كافة دول العالم خاصة مع اقتراب استضافة بطولة كأس العالم 2022.

كما أكد على تشجيع غرفة قطر للمستثمرين القطريين لاستكشاف الفرص المتاحة للاستثمار في تركمنستان والاستثمار فيها.

من جانبه، اعرب السيد دوفليتجلدي رجبوف رئيس غرفة تجارة وصناعة تركمانستان عن شكره لغرفة قطر على تنظيم هذا اللقاء، مؤكدا على عمق العلاقات التي تربط قطر وتركمنستان في عدد من المجالات.

وقال رجبوف أن هذا اللقاء يوفر فرصة مميزة لكلا الجانبين نحو استكشاف الفرص المتاحة للتعاون بين القطاع الخاص التركماني ونظيره القطري في عدد من القطاعات الهامة مثل الزراعة والطاقة والتكنولوجيا والامن الغذائي وغيرها.

وعن مناخ الاستثمار في تركمنستان، قال رجبوف أن بلاده تعتبر مكان آمن ومناسب للاستثمار حيث توفر بنية تحتية وتكنولوجيا متطورة ساهمت في جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية إلى البلاد.

كما اعرب عن ترحيب غرفة تجارة وصناعة تركمانستان بالتعاون مع غرفة قطر وعن استعدادها لتوفير كافة المعلومات والبيانات المطلوبة للمستثمرين القطريين الراغبين في الاستثمار في تركمنستان وللتعرف على المحفزات والتسهيلات التي توفرها بلاده للمستثمر الأجنبي.

وأوضح أن أصحاب الأعمال التركمان يرغبون في تصدير منتجاتهم إلى قطر خاصة المنتجات الزراعية التي تتميز بالجودة والسعر المناسب، لافتاً إلى اهتمام بلاده بجذب الاستثمارات القطرية اليها في قطاعات متنوعة.

ومن جهته، قدم السيد بيجلي درديمورادوف، مدير الإدارة الدولية باتحاد الصناعيين ورواد الاعمال بتركمانستان، عرضا تقديمي حول ريادة الاعمال في تركمانستان والمزايا والمحفزات والتسهيلات التي تقدمها بلاده لإقامة الاعمال والتي ساهمت في زيادة مساهمة رواد الاعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الصادرات التركمانية، وعبر درديمورادوف عن تطلعه لزيادة التعاون بين رواد الاعمال في كلا من قطر وتركمانستان في ظل الفرص الواعدة المتاحة في كلا البلدين.

ومن جهتها قالت السيدة سهرة امانوفا، نائب رئيس الوكالة الوطنية “تركمان لوجيستيكا”، أن بلادها قد طورت شبكة طرق ومواصلات استطاعت أن تربطها بعدد من الدول المجاورة، وتعتبر منفذاً لعدد من الدول الاسيوية والاوروبية، مشيرة إلى أن هناك مشروع يستهدف ربط تركمانستان بعدد من الدول الخليجية من خلال ايران وصولاً إلى قطر، ودعت امانوفا رجال الاعمال القطريين للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة في بلادها.

زر الذهاب إلى الأعلى