قطر تستضيف اليوم العالمي للحلال في نوفمبر 2018

    • خليفة بن جاسم: الحدث العالمي يشجع شركات الاغذية والادوية للاستثمار في قطر
    • منصات لعرض المنتجات والخدمات الحلال وفرص التواصل بين المشترين والموردين
    • 4 تريليون دولار حجم سوق الحلال في العالم .. و20% مساهمة الدول الاسلامية

26-11-2017

شاركت غرفة قطر في فعاليات “القمة العالمية للحلال” والتي عقدت في مدينة اسطنبول التركية تحت رعاية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال الفترة من 23 الى 25 نوفمبر الجاري، وترأس وفد الغرفة سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس الادارة، وضم الوفد كل من سعادة المهندس علي بن عبد اللطيف المسند، الدكتور محمد بن جوهر المحمد، والسيد عبد العزيز الرضواني – اعضاء مجلس الادارة، والسيد صالح بن حمد الشرقي المدير العام، وعدد من رجال الأعمال القطريين.

وشهد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني على هامش أعمال القمة، توقيع اتفاقية بين الغرفة ومؤسسة “يونايتد وورلد حلال ديفلوبمنت”، والتي ستقوم بموجبها غرفة قطر باستضافة وتنظيم مؤتمر اليوم العالمي للحلال في مطلع شهر نوفمبر من العام 2018 المقبل، بعدما فازت غرفة قطر بتنظيم هذا الحدث العالمي الهام، حيث وقع الاتفاقية من جانب الغرفة الدكتور محمد بن جوهر المحمد عضو مجلس الادارة.

ويعقد اليوم العالمي للحلال في 1 نوفمبر من كل عام لتحقيق مجموعة من الاهداف من بينها التأكيد على ان الغذاء للجميع، الاتحاد ضد الجوع، الحفاظ على الطبيعة، والسعي لبناء مجتمع عالمي واحد.

وقال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس غرفة قطر، ان استضافة هذا الحدث العالمي في الدوحة، سوف يساعد على تشجيع الشركات القطرية وتشجيع شركات الأغذية والمشروبات الدولية ومستحضرات التجميل والأدوية والسفر والسياحة وكذلك شركات البنية التحتية، للاستثمار في قطر، وذلك في اطار الاستعدادات لمونديال كأس العالم 2022.

واشار الى ان الهدف الاساسي لليوم العالمي للحلال يتمثل في خلق الوعي وتعزيز التجارة الحلال، حيث يتم إنشاء الوعي حول القضايا الحالية والمخاوف المتعلقة باقتصاد الحلال ووضع خطة للإجراءات العلاجية أو التدابير الوقائية، لافتا الى انه يتم الترويج التجاري من خلال إنشاء منصات لعرض المنتجات والخدمات الحلال من جميع أنحاء العالم مع فرص التواصل B2B للمشترين والموردين.

واوضح الشيخ خليفة بن جاسم في تصريحات على هامش القمة، ان سوق منتجات الحلال بدأ بالتوسع خلال الفترة الاخيرة ويصل حجمه الى حوالي 4 تريليون دولار في العالم، منوها بضرورة ان تقوم الدول الاعضاء بمنظمة التعاون الاسلامي بزيادة نشاطها في هذا السوق إذ لا تزيد حصتها عن 20 بالمائة منه فقط حاليا.

واشار الى ان معرض منتجات الحلال، الذي تم تنظيمه على هامش القمة، تتيح فرص جيدة للتعاون بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي وازالة العقبات التي تواجه تنمية التجارة البينية من اجل رفعها الى المستويات المطلوبة، مشددا على اهمية دور القطاع الخاص في اخذ زمام المبادرة لتحفيز التبادل التجاري بين هذه الدول.

كما عقد على هامش القمة التي شارك فيها ممثلون عن 57 دولة في مدينة اسطنبول، النسخة الخامسة لمعرض المنتجات الحلال للدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي “إكسبو حلال 2017″، حيث تنوعت المنتجات المعروضة بين الأغذية الحلال، والسياحة الإسلامية، والتمويل الإسلامي، والكيمياء الحلال، ومستحضرات التجميل والأدوية.

وتم تنظيم ورش عمل ومؤتمرات حول “التمويل الإسلامي” و”صناعة الأغذية الحلال” و”السياحة الإسلامية” و”الحج والعمرة” و”الطب والأدوية والكيمياء الحلال” و”الحياة الإسلامية والمنسوجات الحلال”.

وقد عقد “يوم الحلال العالمي” في العام 2014 في سنغافورة، وفي 2015 في الهند وفي 2016 في كرواتيا، وفي  2017 في العاصمة البريطانية لندن.

زر الذهاب إلى الأعلى