شراكة بين غرفتيّ قطر والكويت لإنجاح معرض صنع في قطر

4-2-2020

  • الشرقي: تعزيز دخول الشركات القطرية للسوق الكويتي
  • الرباح: المعرض منصة مهمة للاطلاع على الصناعة القطرية
  • باسمة الدهيم: «صنع في قطر» أول معرض لدولة خليجية في الكويت

أعلنت كل من غرفة قطر وغرفة تجارة وصناعة الكويت عن التعاون والتنسيق بين الغرفتين في تنظيم معرض «صنع في قطر 2020»، والذي يُقام في الكويت خلال الفترة من 19 إلى 22 فبراير الجاري، حيث تنظم غرفة قطر المعرض بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبشراكة استراتيجية من بنك قطر للتنمية وبتنسيق مع غرفة تجارة وصناعة الكويت، على مساحة 10 آلاف متر مربع بأرض المعارض في معرض الكويت الدولي بمدينة الكويت، ويُشارك فيه نحو 220 شركة صناعية قطرية.

وجاء هذا الإعلان خلال مؤتمر صحفي عُقد أمس بمقر غرفة الكويت، وتحدّث فيه من الجانب القطري السيد صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، ومن الجانب الكويتي السيد رباح عبد الرحمن الرباح مدير عام غرفة تجارة وصناعة الكويت، والسيدة باسمة الدهيم المدير التنفيذي للمبيعات في معرض الكويت الدولي، وحشد من الإعلاميين الكويتيين.

وقال السيد صالح الشرقي مدير عام غرفة قطر: إن اختيار الكويت لتكون ثالث محطات معرض «صنع في قطر» خارجياً، جاء تتويجاً للعلاقات الأخوية التاريخية التي تجمع بين قطر والكويت على كافة الصعد، وكذلك نظراً للعلاقات التجارية المُتطوّرة بين القطاعين الخاصين في البلدين، وحرصاً من غرفة قطر على تعزيز التواصل بين التجار والمُصنّعين من قطر ونظرائهم من الكويت.

وأعرب الشرقي عن الشكر لغرفة تجارة وصناعة الكويت وعلى رأسها سعادة السيد علي محمد ثنيان الغانم رئيس مجلس الإدارة، والسيد رباح الرباح المدير العام، لدورها المُهم في دعم العلاقات التجارية بين البلدين، حيث استضافت ملتقى الأعمال القطري الكويتي المُشترك والذي عُقد بمقر غرفة الكويت مطلع العام 2018 وتم خلاله التباحث في تطوير علاقات التعاون التجاري بين الجانبين، لافتاً إلى التعاون والتنسيق المُشترك بين الغرفتين في تسهيل إقامة المعرض في الكويت.

الصناعة القطرية
وأعرب الشرقي عن أمله في أن يكون معرض «صنع في قطر» والذي تنظمه غرفة قطر بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وبشراكة استراتيجية مع بنك قطر للتنمية، فرصة لإطلاع مُجتمع الأعمال الكويتي على أهم وأبرز الصناعات القطرية والتطوّرات والتقنيات التي طرأت عليها، وإتاحة الفرصة للعارضين والمُصنّعين القطريين للالتقاء بنظرائهم الكويتيين، والتباحث حول إقامة شراكات وتحالفات تُسهم في تعزيز الصناعة في البلدين الشقيقين.

كما أعرب الشرقي عن تفاؤله بأن يكون منتدى الأعمال القطري الكويتي الذي سيُعقد على هامش المعرض فرصة للجانبين لبحث آليات وسبل تطوير وتعزيز العلاقات، وإزالة كافة العوائق والحواجز التي تحول دون تدفق السلع والبضائع والاستثمارات بين البلدين في سهولة ويُسر، لتمهيد الأرضية المُناسبة لإنشاء تحالفات وصفقات تجارية بين الشركات القطرية والكويتية، بما يعود بالنفع على اقتصادي البلدين الشقيقين.

ونوه الشرقي عن الشكر والتقدير إلى السفارة القطرية في دولة الكويت وعلى رأسها سعادة السفير السيد بندر بن محمد العطية، على الجهود الكبيرة التي بذلتها في سبيل تسهيل إقامة المعرض، كما تقدّم بالشكر إلى معرض الكويت الدولي، على جهودهم المبذولة في تقديم كافة التسهيلات لإقامة المعرض هنا في الكويت، مثمناً كذلك الشركات الراعية للمعرض وعلى رأسها بنك قطر للتنمية الشريك الاستراتيجي وقطر للبترول راعي قطاع الطاقة، وبنك قطر الوطني الراعي الرسمي، وجميع الشركات المُشاركة.

وخلال إجابته على أسئلة الصحافيين، قال الشرقي: إن الشركات القطرية لديها رغبة كبيرة في دخول السوق الكويتي، لافتاً إلى مُشاركة نحو ٢٢٠ شركة قطرية في المعرض والذي يُقام على مساحة ١٠ آلاف متر مربع، مضيفاً أنه في المقابل فإن السوق القطري يُرحّب بالشركات الكويتية، وقال: إن هنالك ما يزيد على ٦٣٥ شركة كويتية تعمل في السوق القطري بشراكات مع شركات قطرية.

علاقات قوية
من جانبه أشاد السيد رباح عبد الرحمن الرباح مدير عام غرفة تجارة وصناعة الكويت، بالعلاقات الأخوية المتميزة التي تجمع بين دولة قطر والكويت، لافتاً إلى التعاون المُشترك في المجالات الاقتصادية والتجارية.

إنجاح المعرض
وأشاد الرباح بالشراكة بين غرفتي الكويت وقطر من أجل إنجاح معرض «صنع في قطر» ومُلتقى الأعمال الكويتي القطري، منوهاً بأن عدداً كبيراً من رجال الأعمال الكويتيين والقطريين سوف يحضرون المُلتقى للتباحث حول تعزيز علاقات التعاون التجاري، مُعرباً كذلك عن أمله في حضور عدد كبير من رجال الأعمال الكويتيين لمعرض «صنع في قطر» والذي تشارك فيه ٢٢٠ شركة صناعية قطرية، ما يُعطي فرصة لرجال الأعمال الكويتيين للاطلاع على الصناعات القطرية ومناخ وفرص الاستثمار في قطر، مؤكداً حرص غرفة الكويت على إنجاح هذا الحدث المهم والذي يُعد أضخم حدث بالنسبة لغرفة الكويت خلال شهر فبراير الجاري.

وأشار الرباح إلى أن مُلتقى الأعمال المُشترك سوف يتناول العديد من الموضوعات حول مناخ الاستثمار في كل من الكويت وقطر والفرص المُتاحة لكلا الجانبين، كما سيتم استعراض تجربة الكويت في مجال الطاقة المُتجدّدة.

أول معرض
ومن جانبها قالت السيد باسمة الدهيم إن معرض «صنع في قطر» هو أول معرض تنظمه دولة خليجية في الكويت، حيث يُعد سابقة مهمة، مشيرة إلى أنه تم التنسيق مع غرفتي قطر والكويت، حيث إن شركة معرض الكويت الدولي تعتبر الشريك المنظم للمعرض.

أهداف المعرض
ويهدف معرض «صنع في قطر 2020» إلى عرض الصناعة الوطنية والترويج لها خارجياً، وإطلاع مُجتمع الأعمال الكويتي على التطوّرات والتقنيات التي طرأت على قطاعات المعرض المختلفة، كقطاع البتروكيماويات والأغذية والصناعات الصغيرة والمتوسطة والأثاث والمفروشات وغيرها، كما يهدف إلى إتاحة الفرصة للعارضين والمُصنّعين للالتقاء بنظرائهم الكويتيين، والتباحث حول إقامة شراكات وتحالفات تسهم في تعزيز الصناعة القطرية وجلب الصناعات التي يحتاج إليها السوق القطري، خصوصاً تلك التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة.

كما يسعى المعرض إلى فتح أسواق جديدة خارجية جديدة أمام الشركات القطرية ودفع عجلة الصناعة خاصة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة إلى إبراز أشكال تشجيع الدولة للمستثمرين للدخول في مجال الصناعة والتي تمثل عصب التنمية المُستدامة.

التبادل التجاري
شهدت العلاقات التجارية بين قطر والكويت تطوّراً ملحوظاً في السنوات الأخيرة، حيث حقق التبادل التجاري قفزة كبيرة في العام 2018 مُسجّلاً 4.3 مليار ريال قطري مقابل 2.5 مليار ريال في العام 2017 بنسبة نمو قياسية بلغت 72%، كما واصلت التبادلات التجارية تطوّرها في العام 2019 الماضي حيث بلغت قيمتها نحو 3.1 مليار ريال بنهاية الربع الثالث من العام الماضي، مقابل 2.8 مليار ريال لنفس الفترة من العام 2018 بنمو نسبته 11%.

زر الذهاب إلى الأعلى