بن طوار: 5 مليارات دولار التبادل التجاري مع كوريا في النصف الاول

24-10-2021

خلال لقاء الاعمال القطري الكوري

وو تيهي: التعاون الاقتصادي بين كوريا وقطر لم ينقطع خلال ازمة كورونا

المسند: توسيع الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين

الانصاري: الاستفادة من الخبرات الكورية في الصناعات التكنولوجية

العبيدلي: اثراء التبادل التجاري بسلع ينتجها القطاع الخاص

عُقدت اليوم الاحد 24 أكتوبر بفندق شيراتون الدوحة فعاليات “لقاء الاعمال القطري الكوري”، والذي تم خلاله التباحث في سبل تعزيز علاقات التعاون التجاري والاستثماري بين قطر وكوريا الجنوبية، بمشاركة سعادة السيد محمد بن احمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر، والسيد وو تيهي نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة كوريا الجنوبية، وحضر اللقاء عدد من أعضاء مجلس ادارة غرفة قطر وحشد من رجال الاعمال من البلدين.

وفي بداية اللقاء، رحب بن طوار بالجانب الكوري لافتا الى ان هذا اللقاء يوفر فرصة قيمة لتعزيز العلاقات التجارية بين القطاع الخاص في البلدين، وبناء شراكات فاعلة تصب في مصلحة اقتصاد كلا البلدين الصديقين، لا سيما في ظل العلاقات المتميزة التي تربطهما على كافة المستويات وفي كافة المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية، حيث تعتبر كوريا شريكا تجاريا مهما لدولة قطر، فقد بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 7 مليارات دولار امريكي خلال العام 2020، وقد واصل التبادل التجاري بين البلدين نموه في العام 2021 الجاري حيث بلغت قيمته خلال النصف الأول من العام الجاري نحو 5 مليارات دولار مقابل 3.9 مليار دولار في النصف الأول من العام الماضي وبنمو نسبته 29%، متوقعا مزيدا من النمو في التجارة البينية خلال السنوات المقبلة مع الرغبة الشديدة من قبل رجال الاعمال القطريين في إقامة تحالفات تجارية مع نظرائهم الكوريين.

وعلى مستوى الاستثمارات المتبادلة، أشار بن طوار الى وجود العديد من الشركات الكورية التي تعمل في السوق القطري وتتميز بالجودة والكفاءة العالية، وفي المقابل، تعتبر جمهورية كوريا وجهةً متميّزة للاستثمارات القطرية التي تعمل في قطاعات متنوعة في ظل استراتيجية التنويع الاقتصادي التي تنتهجها دولة قطر وفتح استثمارات خارجية في الدول الصديقة.

ودعا بن طوار أصحاب الأعمال والمستثمرين القطريين إلى التعاون مع نظرائهم الكوريين في استكشاف فرص الاستثمار المتاحة في كوريا والاستفادة من الخبرات الكورية التي تتمتع بتكنولوجيا متطورة وسمعة عالمية رائدة، لافتا الى ان غرفة قطر ترحب بتواجد المزيد من الشركات الكورية في السوق القطري والذي يعتبر سوقا واعدا ويرحب بكافة الاستثمارات الأجنبية في ظل وجود بنية تحتية على مستوى عالمي وتشريعات محفزة على الاستثمار وتوفر المناطق الاقتصادية واللوجستية والحرة والتي توفر فرص استثمارية يمكن للشركات الكورية الاستفادة منها.

ومن جانبه اشاد السيد وو تيهي نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة كوريا الجنوبية بالعلاقات المتينة التي تربط بين البلدين الصديقين، لافتا الى انه بالرغم من ظروف جائحة كورونا خلال العامين الماضيين الا ان التعاون الاقتصادي بين قطر وكوريا لم يتوقف ابدا، حيث استمرت الشركات الكورية في علاقات التعاون الفعال مع قطر، كما قامت بعض الشسركات الكورية بتوريد سلع الحجر الصحي الى قطر في بداية ازمة كورونا.

وأشار الى ان احدى الشركات الكورية المهمة في بناء السفن ابرمت عقدا لبناء 135 سفية مع قطر للبترول في يونيو من العام الماضي، ومن المتوقع ان يصبح هذا العقد اهم الأمثلة على التعاون الاقتصادي الناجح بين البلدين.

وأشار الى مساهمة الشركات الكورية في مشروعات عديدة في قطر بما فيها تطوير حقول الغاز وبناء المتحف الوطني ومحطات الكهرباء والطرق لتساهم في تثبليت التعاون الاقتصادي بين البلدين، معربا عن امله في ان يحقق هذا اللقاء فرصة لتعزيز التعاون المشترك في عصر ما بعد كورونا.

ومن جانبه أشاد المهندس علي بن عبد اللطيف المسند عضو مجلس إدارة غرفة قطر بعلاقات التعاون المشترك بين قطاعات الاعمال في البلدين، لافتا الى أهمية تعزيز هذه العلاقات وتوسيع الشراكة بين القطاع الخاص في البلدين.

ومن جهته قال السيد عبد الرحمن بن عبدالله الانصاري عضو مجلس إدارة الغرفة، ان الشركات القطرية ترحب دائما بالتعاون مع نظيرتها الكورية والاستفادة من خبرتها في الصناعات التكنولوجية، لافتا الى ان السوق القطري يضم العديد من الفرص الاستثمارية التي يمكن إقامة شراكات قطرية كورية فيها.

ومن جانبه قال السيد محمد بن احمد العبيدلي عضو مجلس إدارة الغرفة، ان التبادل التجاري بين البلدين والذي بلغ نحو 7 مليارات دولار معظمه عبارة عن صادرات قطرية بقيمة 6.6 مليار دولار وهي في غالبيتها تتمركز حول سلعة الغاز، مما يجعل من المهم التفكير في تعزيز التعاون بين القطاع الخاص في البلدين لاثراء التبادل التجاري بسلع أخرى ينتجها القطاع الخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى