العذبة: 746 مليون ريال التبادل التجاري مع الأردن في 2023

خلال لقاء للغرفة ورجال الاعمال القطريين مع وفد صناعي اردني  

24-04-2024

الجغبير: تسهيل إجراءات تصدير المنتجات الصناعية والمواد الخام بين البلدين

استضافت غرفة قطر اليوم الأربعاء الموافق 24 ابريل وفدا صناعيا اردنيا برئاسة سعادة المهندس فتحي الجغبير، رئيس غرفتي صناعة الأردن وصناعة عمّان، حيث عقد في مقر الغرفة لقاءً مشتركا بين الوفد الأردني ورجال الاعمال القطريين، برئاسة سعادة السيد راشد بن حمد العذبة النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة وصناعة قطر.

وحضر اللقاء السيد عبد الرحمن الانصاري عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة الصناعة، والسيد شاهين المهندي عضو مجلس إدارة الغرفة، وعدد من رجال الاعمال والصناعيين القطريين.

وتم خلال اللقاء التباحث في سبل تعزيز علاقات التعاون الثنائي بين غرفة قطر وغرفتي صناعة الأردن وعمّان، ومناخ الاستثمار في البلدين والفرص الصناعية المتاحة، والشراكة بين القطاع الخاص القطري والأردني واستكشاف آفاق جديدة للتعاون بين الشركات من البلدين الشقيقين، خصوصا في مجالات الصناعات الغذائية، الزراعة والثروة الحيوانية، الصناعات البلاستيكية والمطاطية، الاخشاب والاثاث، الملابس، الانشاءات، الكيماويات، الورق والكرتون، والتعبئة والتغليف.

وقال سعادة السيد راشد بن حمد العذبة النائب الثاني لرئيس غرفة قطر ان العلاقات القطرية الأردنية تشهد تطورا متواصلا في مختلف المجالات، وعلى كافة المستويات، وخاصة الاقتصادية والتجارية منها، فالبلدان الشقيقان يرتبطان بعلاقات اخوية تاريخية ولديهما رغبة مشتركة في تطوير علاقات التعاون في مختلف المجالات، حيث يتضح ذلك من خلال الزخم في الزيارات المتبادلة واتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين.

وأشار الى ان دولة قطر تعتبر واحدة من أكبر الدول استثمارا في الأردن، حيث تتوزع الاستثمارات القطرية في قطاعات العقارات والفنادق والخدمات السياحية والبنوك والصحة والطاقة، إضافة لاستثمارات بالقطاعات الصناعية والمشتقات النفطية، لافتا الى انه على الجانب الاخر، تتواجد في السوق القطري العديد من الشركات الأردنية سواء المملوكة بالكامل لأردنيين أو بشراكة مع قطريين في قطاعات متنوعة أبرزها التجارة والمقاولات والإنشاءات والتصميم الداخلي والصيانة وتنظيم المؤتمرات، والوساطة العقارية والخدمات والتعليم وأعمال النجارة والمطابخ الجاهزة وغيرها.

وشدد العذبة على أهمية تعزيز التعاون بين القطاع الخاص القطري والأردني وإقامة المشروعات المشتركة والمتبادلة، حيث من شأن ذلك أن ينعكس إيجابا على حجم التجارة البينية والذي شهد نموا بنسبة 13% في السنوات الثلاثة الأخيرة، إذ بلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين نحو 746 مليون ريال قطري في العام 2023 مقابل 660 مليون ريال قطري في العام 2020.

وأكد العذبة على ضرورة تفعيل مجلس الأعمال المشترك وتكثيف الزيارات المتبادلة بين الوفود التجارية بما يسهم في تعزيز علاقات التعاون بين قطاعات الاعمال في البلدين، داعيا الشركات الأردنية إلى الاستفادة من مناخ الاستثمار المحفز في دولة قطر واغتنام الفرص الاستثمارية المتاحة في مختلف القطاعات خصوصا الصناعية، حيث يوفر القطاع الصناعي فرص استثمارية هائلة، خاصة وأن قطر تولي هذا القطاع أهمية كبرى وتوفر مجموعة من الحوافز الاستثمارية لتشجيع الاستثمارات في هذا القطاع الحيوي، من بينها تخصيص الأراضي الصناعية، والإعفاء من الرسوم الجمركية عند استيراد الآلات والمعدات والمواد الخام، والإعفاء من ضريبة الدخل لمدة تصل إلى عشر سنوات بالنسبة لمشاريع استثمارية محددة في العديد من القطاعات، وتوفير الكهرباء بأسعار رمزية، وغيرها.

وأشار سعادة النائب الثاني لرئيس غرفة قطر الى ان دولة قطر تمتلك بنية تحتية على مستوى عالمي وتشريعات اقتصادية رائدة ووفرة في الحوافز والفرص الاستثمارية في أغلب القطاعات، لا سيما في المناطق الحرة واللوجستية، حيث استطاعت الصناعة القطرية أن تحقق قفزات هائلة وتطورا كبيرا في السنوات الأخيرة، مما جعل المنتج القطري يحقق انتشارا واسعا في كثير من الاسواق حول العالم.

وقال العذبة ان غرفة قطر تُشجع أصحاب الأعمال والمستثمرين القطريين على استكشاف فرص الاستثمار المتاحة في الأردن وتعزيز الشراكة مع نظرائهم الأردنيين.

ومن جهته أشاد المهندس فتحي الجغبير، رئيس غرفتي صناعة الأردن وصناعة عمّان، بالعلاقات الأخوية التي تجمع بين البلدين الشقيقين، مشيدا بمستوى الصناعة القطرية والإنجازات الكبيرة التي حققتها الصناعة في قطر.

وأشار الجغبير الى أهمية تعزيز علاقات التعاون الصناعي بين الجانبين، وتسهيل إجراءات تصدير المنتجات الصناعية والمواد الخام بين البلدين، مقترحا تنظيم مؤتمر قطري اردني مشترك يعقد في العاصمة الأردنية عمان ويجمع مختلف رجال الاعمال والصناعيين من البلدين مناقشة آفاق التعاون المشترك والفرص الاستثمارية المتاحة في القطاع الصناعي في البلدين.

ومن جهته اكد السيد عبد الرحمن الانصاري أهمية التعاون بين الطرفين في المجالات الصناعية، لافتا الى ان قطر تمتاز بتوفر المواد الخام خصوصا في قطاع البتروكيماويات والمواد الأساسية للنفط والغاز، مما يدعم الصناعات البتروكيماوية، لافتا الى أن الجانب القطري مستعد لدراسة فرص الاستثمار الصناعي المتاحة في الأردن وإقامة مشروعات مشتركة سواء في قطر او الأردن.

وقد قدم الجانب الأردني عرضا تقديمي عن القطاع الصناعي والذي يتميز بتوفر الاراضي مطورة والمباني الصناعية الجاهزة وبمساحات مختلفة، وتوفر البنية التحتية المتطورة والتي تحتاجها الصناعات المختلفة  من شبكات المياه والكهرباء والطرق، ومجموعة واسعة من الخدمات الأساسية والدعم، إضافة الى حزم عديدة من الإعفاءات والحوافز.

زر الذهاب إلى الأعلى