الشركات القطرية والاندونيسية تبحثان مجالات التعاون المشترك

26/9/2018

  • بن طوار: هناك فرص كثيرة للتعاون بين الجانبين
  • أنور: اندونيسيا مهتمة بتعزيز التعاون التجاري مع قطر

استضافت غرفة قطر وفد اتحاد المهندسين المحترفين الاندونيسي برئاسة السيد راسوري انور رئيس الاتحاد ونائب رئيس غرفة تجارة وصناعة اندونيسيا، وبحضور السيد محمد بن احمد بن طوارف النائب الأول لرئيس مجلس إدارة الغرفة وعدد من أصحاب الأعمال القطريين والإندونيسيين.

بحث اللقاء تعزيز علاقات التبادل التجاري بين أصحاب الأعمال من البلدين، وبحث امكانية الشراكة وأهم مجالات التعاون وفرص الاستثمار المتاحة في كلا البلدين.

وضم الوفد ممثلي 12 شركة مختصة في البترول والغاز، والتجارة، والبناء، والامداد المائي، والخدمات والمواد الغذائية والملابس.

بدوره، قال السيد بن طوار أن اندونيسيا تعتبر من الدول الهامة لدولة قطر في منطقة جنوب شرق اسيا، منوهاً بأن حجم التبادل التجاري بينهما وصل العام الماضي إلى 342 مليون دولار.

وأوضح ان هناك استثمارات قطرية في اندونيسيا في مجالات البنوك والاتصالات وأن هناك 9 شركات قطرية اندونيسية تعمل بالسوق القطري في مجالات الانشاءات والهندسة والتكنولوجيا.

وأكد نائب رئيس الغرفة أن دولة قطر استطاعت ان تتجاوز تداعيات الحصار المفروض عليها منذ اكثر من عام بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة وبفضل الاجراءات الحكومية التي اتخذت عقب الحصار.

ولفت بأن قطر استطاعت أن تحول تبعات الحصار إلى مكاسب حيث أنه ساهم في تسريع الخطط الاستراتيجية الاقتصادية وحفز أصحاب الأعمال إلى الدخول في كافة القطاعات، كما انه فتح قنوات تواصل جديدة مع اسواق خارجية في دول صديقة.

وأكد بن طوار أن الحصار لم يؤثر على الاقتصاد القطري وأن كافة المشاريع التي تقام في الدولة لم تتأثر.

وعن دور القطاع الخاص، نوه بأن القطاع قام بدور ايجابي خلال الازمة وساهمت الشركات القطرية في ضمان استمرارية وجود البضائع والسلع في السوق المحلي وقامت بزيادة انتاجها لسد أي فجوة.

ودعا كافة اصحاب الأعمال من البلدين إلى تعزيز التعاون بينهما والدخول في شراكات فاعلة، معرباً عن ترحيب غرفة قطر بالشركات الاندونيسية والتعاون مع نظيرتها القطرية في كافة القطاعات.

من جانبه، قال رئيس الوفد الاندونيسي أن بلاده مهتمة بتعزيز علاقات التعاون مع قطر، موضحاً أن الوفد يضم قطاعات مختلفة تسعى للدخول في المشاريع التي تقام في قطر.

كما أكد أن السوق الاندونيسي كبير ويرحب بالمستثمرين القطريين، وقدم عرضاً عن الفرص الاستثمارية المتاحة في اندونيسيا.

وقال أنور أن عدد سكان اندونيسيا تجاوز 262 مليون نسمة وتضم 17700 جزيرة، ويتحدث سكانها 30 لغة محلية.

زر الذهاب إلى الأعلى