خليفة بن جاسم: 946 مليون دولار التبادل التجاري مع ألمانيا في النصف الأول

الغرفة تشارك في اجتماعات غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية

الشرقي: نسعى لتحقيق شراكة حقيقية لتوطين التكنولوجيا الألمانية في قطر

شارك سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر والسيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام الغرفة، في الاجتماع المشترك للمكتب التنفيذي ومجلس الإدارة واجتماع الجمعية العامة لغرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية، حيث عُقد الاجتماعان عن بعد من خلال الاتصال المرئي، برئاسة الدكتور بيتر رامزاور رئيس غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية وبمشاركة الدكتور عبدالعزيز المخلافي الأمين العام للغرفة، ورؤساء غرف التجارة والصناعة في الدول العربية.

وتم خلال الاجتماع المشترك للمكتب التنفيذي ومجلس الإدارة، مناقشة أنشطة الغرفة المقترحة للعام 2021، كما تم التأكيد على تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي بين ألمانيا والدول العربية، وتم كذلك الموافقة على الحساب الختامي للعام 2019م، لعرضه على الجمعية العامة والموافقة على مشروع موازنة الغرفة للعام 2021م، لعرضها على الجمعية العامة.

وقد وافق اجتماع الجمعية العامة على بنود جدول الاعمال والتي تضمنت تقرير رئيس الغرفة وتقرير الأمين العام والموافقة على الحساب الختامي للعام 2019، وتبرئة ذمة مجلس الإدارة، والموافقة على مشروع موازنة الغرفة للعام 2021.

التعاون المشترك
وقال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر ان العلاقات الاقتصادية العربية الالمانية شهدت خلال السنوات الماضية تطورا ملحوظا، حيث بلغت قيمة التبادل التجاري بين الجانبين خلال العام الماضي نحو 44.3 مليار يورو من بينها 12.9 مليار يورو صادرات عربية الى المانيا، كما وصل حجم الاستثمارات العربية في ألمانيا الى حوالي 100 مليار يورو.

كما أشار سعادته إلى متانة العلاقات التي تربط بين دولة قطر وجمهورية ألمانيا الاتحادية، خاصة في المجالات الاقتصادية والتجارية، لافتا الى ان التبادل التجاري بين البلدين بلغ نحو 946 مليون دولار في النصف الأول من العام 2020 الجاري وذلك على الرغم من الإجراءات الاحترازية وتداعيات انتشار فيروس كوفيد 19 في العالم والذي اثر على مستويات التجارة العالمية، منوها كذلك بنمو التبادل التجاري بنسبة 10% في العام 2019 الماضي محققا 2.3 مليار دولار مقابل 2.1 مليار دولار في العام الذي سبقه.

وأشار الى ان ألمانيا تعتبر واحدة من أهم الوجهات الاستثمارية بالنسبة لقطر، حيث تتنوع الاستثمارات القطرية في المانيا بين صناعة السيارات والاتصالات والضيافة والخدمات المصرفية وغيرها من القطاعات المهمة الأخرى.

شراكة حقيقية
ومن جانبه قال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، ان غرفة التجارة العربية الألمانية تلعب دورا مهما في التقريب بين قطاعات الاعمال في كل من ألمانيا والدول العربية، وتعزيز التعاون التجاري والاستثماري بين الجانبين، لافتا الى ان ألمانيا قدمت خبراتها العلمية للعديد من المشاريع الاستراتيجية في الدول العربية كمشاريع البنية التحتية والطاقة وغيرها.

وأشار الشرقي الى وجود نحو 300 شركة ألمانية تعمل في السوق القطري بمجالات متنوعة مثل تطوير السكك الحديدية والطرق والبنية التحتية والمقاولات والأجهزة والمعدات الطبية وغيرها، لافتا الى أننا من خلال غرفة التجارة والصناعة العربية الألمانية لا نستهدف تطوير التبادل التجاري فحسب،  بل نسعى الى تحقيق شراكة حقيقية تساعد على توطين التكنولوجيا الألمانية في قطر والبلدان العربية.

يُعد الاقتصاد الألماني أكبر اقتصادات أوروبا، ويُنتج أكثر من خُمس الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الاوروبي، ويعتمد بشكل كبير على التجارة الدولية، حيث بلغت الصادرات الألمانية إلى العالم خلال العام 2019م ما قيمته 1327 مليار يورو. ونظراً إلى موقعها الاستراتيجي في قلب أوروبا، والنمو الإقتصادي المُستقر وإلى البنية التحتية المتطورة جدا ومستوى الكفاءة العالية لسوق العمل فيها والمناخ الاقتصادي الملائم، تُشكّل ألمانيا بوابة رئيسية لدخول السوق الاوروبي الذي يضُم اليوم أكثر من 500 مليون مُستهلك. ولا تقتصر قوة الاقتصاد الالماني على هذا فحسب، بل تعتبر الصناعات الالمانية المختلفة والمتطورة رائدة عالمياً على جميع الأصعدة، وتوفر الشركات الألمانية بدورها خبرة رفيعة وتكنولوجيا متطورة وانتاج عالي الجودة.

زر الذهاب إلى الأعلى