المسند: موقع قطر يجعلها مركزًا مثاليًا للتجارة العالمية لملياري نسمة

مثّل غرفة قطر في مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وافريقيا للفياتا بدبي

 05-03-2024

التطور اللوجستي يسهم في زيادة الناتج المحلي ويعزز النمو الاقتصادي

 شاركت غرفة قطر في افتتاح فعاليات “مؤتمر منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا للاتحاد الدولي لجمعيات وكلاء الشحن (فياتا)” والذي يعقد برعاية وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الفخري للجنة الوطنية للشحن والإمداد بدولة الإمارات العربية المتحدة (نافل)، خلال  الفترة من 5-6 مارس 2024 بمدينة دبي.

ومثل الغرفة في المؤتمر سعادة المهندس علي بن عبداللطيف المسند عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة الوطنية للشحن والامداد.

وركز المؤتمر الذي عقد تحت شعار “التواصل والمرونة والاستدامة في سلاسل التوريد والتجارة العالمية”، على اهم الممارسات التي تسهم في تخفيف تأثيرات الاضطرابات بهدف ضمان تدفق السلع والتجارة.

وتناولت جلسات المؤتمر عدة مواضيع مهمة، بما في ذلك وضع استراتيجيات للتخفيف من تأثيرات الاضطرابات وضمان التدفق السلس للسلع، وبناء سلسلة توريد أكثر ترابطاً ومرونةً في جميع أنحاء المنطقة من خلال تعزيز التعاون وتبادل المعرفة والخبرات، واستكشاف مناهج وممارسات مستدامة للمستقبل، وضمان المسؤولية البيئية والقدرة التنافسية على الأمد الطويل.

وخلال كلمته امام المؤتمر، استعرض سعادة المهندس علي بن عبد اللطيف المسند تطور القطاع اللوجستي في قطر على مدى 12 عاما تحضيرا لمونديال كأس العالم 2022، بما في ذلك تطوير مطار حمد الدولي وميناء حمد وغيرها من الطرق والجسور وشبكة الريل.

وقال أن صناعة اللوجستيات في قطر تشمل مجموعة واسعة من الأنشطة، بما في ذلك النقل والتخزين وإدارة المخازن وإدارة سلسلة التوريد وشحن البضائع، منوها بأن التطور اللوجستي يسهم في زيادة الناتج المحلي ويعزز النمو الاقتصادي.

وأشار المسند الى أن موقع قطر في قلب الشرق الأوسط وعلى مفترق طرق التجارة الرئيسية التي تربط آسيا وأوروبا وأفريقيا، يجعلها مركزًا مثاليًا للتجارة العالمية في سوق كبير يضم أكثر من 2 مليار شخص، وأكد على ان قطر تتمتع ببنية تحتية على مستوى عالمي مما يسهم في تعزيز مكانتها اللوجستية.

كما استعرض المسند أهمية المناطق الحرة في تعزيز النمو الاقتصادي، موضحا أن المناطق الحرة في قطر قريبة من المطار والميناء مما يعني سهولة النفاذ الى الاسواق وتقليل أوقات التخليص الجمركي، متوقعا أن ينمو سوق الخدمات اللوجستية في قطر بشكل كبير في السنوات المقبلة، مدفوعًا بزيادة الطلب على الخدمات اللوجستية.

كما تطرق إلى اللجنة الوطنية للشحن والامداد والتي تأسست حديثا كعضو في الفياتا في دولة قطر، منوها بأنها تلعب دورًا رائدًا في تعزيز نمو وتطوير قطاع الخدمات اللوجستية في البلاد وتعمل كحلقة وصل بين وكلاء الشحن وشركات الخدمات اللوجستية والجهات المعنية في الدولة.

زر الذهاب إلى الأعلى