الغرفة توقع مذكرة تفاهم مع كتارا لدعم الفعاليات الثقافية

1-1-2020

وقعت كل من غرفة قطر والمؤسسة العامّة للحي الثقافي «كتارا» مذكرة تفاهم تهدف إلى تحقيق تعاون مُثمر بين الجانبين لجذب مشاركة الأسماء والمؤسسات والشركات والبيوت التجارية بدولة قطر في المجال الثقافي، للمساهمة في النهوض بالحركة الثقافية بالحي الثقافي «كتارا» ليكون مركزاً وملتقى للمُبدعين والمثقفين.

وقام بتوقيع الاتفاقية السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، وسعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي مدير عام المؤسسة العامة للحي الثقافي «كتارا»، وذلك خلال حفل التوقيع بكتارا.

القطاع الخاص
وقال السيد صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر، إن الغرفة يسرّها أن تبرم هذا الاتفاق مع مؤسسة الحي الثقافي «كتارا» دعماً للحركة الثقافيّة في البلاد، حيث ستعمل الغرفة على تشجيع الشركات والمؤسسات التجارية في قطر لدعم الأنشطة الثقافية المقامة في الحي الثقافي «كتارا»، والمشاركة في تلك الأنشطة والفعاليات وذلك من منطلق تفاعل القطاع الخاص مع المجتمع، فضلاً عن تعزيز مبدأ المسؤولية المجتمعيّة للشركات.

ونوّه الشرقي بأهمية الحي الثقافي «كتارا» في نشر ثقافتنا وتراثنا إضافة إلى التعريف بمختلف ثقافات العالم، وذلك باعتباره أحد أكبر المشاريع في قطر ذات الأبعاد الثقافية المتعدّدة، فهو مكان يزوره الجمهور للتعرّف على ثقافات العالم، من خلال الفعاليات والمهرجانات والمعارض التي يستضيفها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

وأكد الشرقي حرص غرفة قطر على تحقيق أقصى درجات التفاعل بين القطاع الخاص ومختلف الفعاليات والأنشطة التي تقام في قطر سواء كانت اقتصاديّة أو ثقافية أو اجتماعية وغيرها، وذلك مواكبة لرؤية قطر الوطنيّة 2030 واستراتيجياتها التنمويّة.

جذب الشركات
من جانبه قال سعادة الدكتور خالد بن إبراهيم السليطي المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا إنّ توقيع مذكرة تفاهم بين المؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا وغرفة تجارة وصناعة قطر «غرفة قطر» يهدف إلى النهوض بالحركة الثقافية في كتارا لتكون مركزاً وملتقى للمبدعين والمثقفين، وذلك عبر جذب مشاركة الأسماء والمؤسسات والشركات في دولة قطر للمساهمة في دعم الفعاليات والأنشطة الثقافية المقامة في الحي الثقافي كتارا.

وأكّد أنّ هذا التعاون البنّاء سيساهم في الترويج لمختلف الأنشطة والفعاليات الثقافية التي تحتضنها كتارا، وهو ما من شأنه أن يوفّر معطيات جديدة تسهم في النهوض بالواقع الثقافي وتعزيز السياحة، وتحقيق النماء والازدهار، تماشياً مع استراتيجية كتارا التي ترتكز على بناء شراكات واعدة ومُثمرة مع مختلف المؤسسات والهيئات، والتي تمثل روافد مهمّة في عملية التنمية.

وقال سعادته في هذا السياق: لا شك أنّ شراكتنا مع غرفة تجارة وصناعة قطر تجسّد أرقى صور التعاون بين القطاعين الاقتصادي والثقافي بالدولة، إذ أنّ الترويج للأنشطة والفعاليات والمهرجانات الثقافية يسهم في إثراء قطاع الاقتصاد والصناعة والسياحة في قطر، ويوفر مردوداً إيجابياً يعود بأفضل النتائج على مسيرة التنمية المُستدامة والنهضة الشاملة التي تشهدها قطر.

زر الذهاب إلى الأعلى