الغرفة تبحث التعاون مع صربيا وكينيا في مجال العمالة

24-10-2019

استقبلت غرفة قطر وفود عمالية من جمهورية صربيا وكينيا، لمناقشة أوضاع العمالة العاملة في القطاع الخاص القطري، وبحث سبل التعاون بين الجانبين، واستعراض العلاقات التجارية بين قطر وكل من صربيا وكينيا، حيث أستقبل سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار النائب الأول لرئيس مجلس إدارة غرفة قطر سعادة السيدة بويانا ستانيتش نائب وزير العمل بجهورية صربيا والوفد المرافق لها بمقر الغرفة، كما حضر الاجتماع سعادة السيد جاسمينكو بوزدراك سفير صربيا لدى الدولة.

وقال بن طوار إن دولة قطر وجمهورية صربيا تربطهما علاقات تعاون جيدة، منوهاً بأن العمالة الصربية المؤهلة مرحّب بها للعمل في كافة القطاعات خاصة في ظل التطور الذي تشهده قطر على كافة المستويات.

وأضاف: إن جميع القطاعات الاقتصادية في دولة قطر تشهد نمواً كبيراً ما يستدعي وجود عمالة ماهرة ومدرّبة في قطاعات السياحة والصناعة والخدمات والبنية التحتية، وكذلك في المشاريع الكبرى التي تقام بالدولة لتطوير البنية التحتية ومشاريع المونديال.

وأكد على أن الغرفة ستعمل على تشجيع أصحاب الأعمال القطريين والشركات المحلية على الاستعانة بالعمالة الصربية في أعمالها.

وعن القوانين الخاصة بالعمل، قال سعادته: إن دولة قطر من أفضل الدول التي تعمل على رعاية وحماية حقوق العمالة، مشيداً بالقوانين والتشريعات التي أقرّتها الدولة والتطوّر الكبير الذي حققته في هذا الجانب. وأعرب عن تطلعه لرؤية مزيد من العمالة الصربية في سوق العمل القطري للمشاركة في النهضة التي تحققها الدولة في كافة المجالات.

كما أكد على أهمية سياسة التنوع الاقتصادي التي تنتهجها الدولة ومنها زيادة الاستثمارات الخارجية، وعلى تشجيع الدولة للمستثمرين القطريين بزيادة استثماراتهم في الخارج.

من جانبها، دعت السيدة بويانا ستانيتش أصحاب الأعمال والمستثمرين القطريين لزيارة بلادها للتعرّف على الفرص الاستثمارية المتاحة فيها، وأشادت بالتقدم الكبير الذي حققته قطر في كافة المجالات وكذلك في الأعمال المُرتبطة لاستضافة كأس العالم 2022 والملاعب التي تم تدشينها على أعلى مستوى على حد قولها. وقالت: إن هناك وفداً اقتصادياً قطرياً زار صربيا العام الماضي بينما راز وفد صربي الغرفة خلال شهر أبريل من العام الجاري للتعرّف على الفرص المتاحة للتعاون بين الجانبين.

من جهة أخرى، عقدت الغرفة لقاءً مع وفد من البرلمان الكيني لمناقشة أوضاع العمالة الكينية العاملة في شركات القطاع الخاص القطري، وسبل تسهيل إنهاء إجراءات استقدام الوافدين من كينيا، بالإضافة لمناقشة فرص التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين، وذلك بحضور سعادة السيد بادي اهيندا سفير جمهورية كينيا لدى الدولة.

وقال السيد محمد بن طوار النائب الأول لرئيس الغرفة لدى استقباله الوفد: إن العمالة الكينية مشهود لها بالكفاءة، وأن هناك طلباً متزايداً من جانب الشركات القطرية العاملة في قطاعات الإنشاءات والضيافة والأمن وغيرها، مؤكداً عن استعداد الغرفة للتعاون مع الوفد وتقديم كافة المعلومات اللازمة من أجل تيسير استقدام شركات العمالة المحلية للعمالة الكينية.

زر الذهاب إلى الأعلى