غرفة قطر تبحث التعاون التجاري مع دول أمريكا اللاتينية

خلال استقبالها سفراء 9 دول

بن طوار: 3.6 مليار ريال التبادل التجاري  مع أمريكا الجنوبية

السفراء يدعون اصحاب الاعمال القطريين للاستثمار في بلدانهم

بحثت غرفة قطر علاقات التعاون التجاري والاقتصادي مع دول أمريكا اللاتينية، وذلك خلال الاجتماع الذي عقد بمقر الغرفة اليوم الاثنين الموافق 27 مايو 2024، مع عدد من سفراء دول أمريكا اللاتينية لدى دولة قطر وهم كل من: سعادة السيد خوسيه بينزاكين سفير جمهورية بيرو، سعادة السيد جان ماري فرانسوا جونيور غويلوم سفير جمهورية هايتي، سعادة السيد مارسيلو استبيان خيرونا موراليس سفير جمهورية الأوروغواي، سعادة السيد غيجرمو لويس نيكولاس سفير جمهورية الأرجنتين، سعادة السيد كارلوس امبيرتو خيمينيز سفير جمهورية غواتيمالا، سعادة السيد جييرمو أوردوريكا سفير المكسيك، سعادة السيد جايرو لوبيز رئيس بعثة سفارة كوستاريكا، سعادة السيد ميلتون السيدس ماجنا هيريرا سفير جمهورية السلفادور، وسعادة السيد مارسيلو أوتوفيو دانتاس سفير جمهورية البرازيل الاتحادية.

وجرى خلال اللقاء الذي ترأسه من جانب غرفة قطر سعادة السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس الغرفة بحضور عدد من أعضاء مجلس الإدارة والمدير العام المكلف ورجال الأعمال، بحث مناخ الاستثمار في قطر ودول أمريكيا اللاتينية، وسبل التقريب بين أصحاب الاعمال في قطر وهذه الدول بما يسهم في تعزيز الاستثمارات المتبادلة وزيادة حجم التبادل التجاري.

وقال بن طوار أن العلاقات بين قطر ودول أمريكا اللاتينية شهدت في الأعوام الخمسة الأخيرة تميزا واضحا، كما منحت زيارات  حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، أمير البلاد المفدى حفظه الله، إلى عدد من دول أمريكا اللاتينية بعداً جديداً لتلك العلاقات، حيث استطاعت الدوحة بعدها فتح أسواق جديدة، وتم توقيع العديد من العقود التجارية والاستثمارية التي تؤكد على ذلك النجاح الذي يشكل دافعا لاستمرار مشاريع قطر التنموية بكافة التخصصات في دول امريكا اللاتينية.

وأشار بن طوار إلى أن غرفة قطر تشجع رجال الأعمال القطريين على دراسة مناخ وفرص الاستثمار المتاحة في دول أمريكا اللاتينية، كما أن الغرفة مستعدة لتقديم المساعدة للشركات من تلك الدول والراغبة في دخول السوق القطري، لافتا إلى أن زيادة الاستثمارات المتبادلة والمشتركة يعتبر امرا أساسيا نحو تعزيز التجارة البينية والتي بلغت نحو 3.6 مليار ريال قطري بين دولة قطر ودول أمريكا الجنوبية في العام 2023 الماضي.

ومن جانبهم، ابدى سفراء دول أمريكا اللاتينية رغبة بلدانهم في تعزيز علاقات التعاون التجاري والاقتصادي مع قطر، كما أشاروا خلال اللقاء إلى أنهم يتطلعون إلى جذب الاستثمارات القطرية الى دولهم والتي تزخر بالفرص الاستثمارية المجدية.

واشادوا بالنهضة التي تشهدها قطر على كافة المستويات، منوهين بأن هناك فرص ومجالات كثيرة للتعاون بين أصحاب الأعمال من الجانبين في قطاعات متنوعة ابرزها الطاقة والسياحة والضيافة والامن الغذائي والبنية التحتية والطاقة المتجددة وغيرها.

كما دعوا أصحاب الأعمال القطريين إلى زيارة بلدانهم للتعرف على الفرص الاستثمارية المتاحة ومناخ الاستثمار والمحفزات والتسهيلات التي توفرها بلادهم للمستثمر الأجنبي، مؤكدين على دور القطاع الخاص في تطوير حجم التجارة بين الجانبين.

ومن جانبه قال المهندس علي بن عبد اللطيف المسند عضو مجلس إدارة الغرفة أن  دول أمريكا اللاتينية لديها اقتصادات قوية وكبيرة، منوها بأن غرفة قطر ترحب بالتعاون بين أصحاب الأعمال القطريين ونظرائهم من هذه الدول.

كما أشار إلى أن قطر توفر الكثير من الفرص الاستثمارية لا سيما في المناطق الحرة والتي توفر الكثير من الحوافز والتسهيلات لجذب الاستثمارات الأجنبية، منوها بأن قطر تعتبر مركزا عالميا رائدا للأعمال والاستثمارات.

وقال السيد ناصر سليمان الحيدر عضو مجلس إدارة الغرفة ان قطر لديها علاقات متميزة مع كافة دول أمريكا اللاتينية، معربا عن امله أن يشكل الاجتماع بداية لمزيد من التعاون على مستوى القطاع الخاص لا سيما في قطاعات السياحة وتكنولوجيا المعلومات وغيرها.

وقال السيد عبد الرحمن الانصاري عضو مجلس إدارة الغرفة أن السوق القطري به العديد من المنتجات عالية الجودة من بلدان أمريكا اللاتينية، مشيرا الى أن هناك اهتمام وحرص من الجانب القطري نحو تطوير علاقات التعاون مع الشركات اللاتينية في قطاعات متنوعة.

وابدى رجال الاعمال القطريون اهتمامهم في الاستثمار في دول أمريكيا اللاتينية، وقالوا انهم بحاجة للتعرف اكثر على مناخ الاستثمار في تلك الدول والمزايا التي توفرها للمستثمرين الأجانب.

زر الذهاب إلى الأعلى