فرص استثمارية قطرية واعدة في اليونان

7/5/2018

100 مليون دولار التبادل التجاري بين البلدين

نسعى لتطوير الشراكة بين الشركات القطرية واليونانية

ميهالوس: قطر نجحت في التغلب على الحصار

تدشين مرحلة جديدة من التعاون التجاري بين البلدين

أورفانديس:الوقت مناسب لانطلاق الاستثمارات المشتركة

أشاد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس غرفة قطر، بالعلاقات التي تربط دولة قطر مع اليونان، وقال إنها علاقات قوية في كافة المجالات.

وأشار الشيخ خليفة بن جاسم خلال لقاء الأعمال القطري اليوناني الذي استضافته الغرفة أمس، إلى أنه على الرغم من أن حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي يقدّر بحوالي 100 مليون دولار أمريكي، إلا أنه لا يتناسب مع الإمكانات المتاحة وطموحات البلدين الصديقين، إلا أن هناك اهتماماً مشتركاً بمواصلة تطوير مسار العلاقات الثنائية، والارتقاء بها لأفق أوسع، خاصة أن هناك استثمارات قطرية واعدة في اليونان، في قطاعات الطاقة والسياحة والضيافة والعقارات.

حضر اللقاء السيد بانايوتيس ميهالوس رئيس وفد الأعمال اليوناني، وأعضاء الوفد اليوناني والسيد كونستانتينوس اورفانديس سفير اليونان لدى دولة قطر، فيما حضر اللقاء من الجانب القطري سعادة السيد محمد بن طوار الكواري نائب رئيس الغرفة، وعدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، وجمع من رجال الأعمال القطريين واليونانيين.

وأوضح سعادة رئيس الغرفة أن هناك عدداً من الشركات اليونانية تعمل بالسوق القطري في عدد من القطاعات خاصة قطاع المقاولات، منوهاً بأن غرفة قطر بدورها تدعم كافة الجهود التي تسهم في تعزيز الشراكة بين الشركات القطرية ونظيراتها من اليونان.

وأعرب الشيخ خليفة بن جاسم عن أمله في أن يسهم هذا اللقاء الذي يأتي استثماراً للعلاقات الطيبة بين قطر واليونان، في تدشين مرحلة جديدة من التعاون التجاري بين البلدين، وأن يكون فرصة لأصحاب الأعمال والمستثمرين من البلدين لبحث إقامة شراكات وتحالفات تجارية، تعود بالنفع على اقتصاد البلدين الصديقين.

تعزيز التعاون
ومن جهته قال السيد بانايوتيس ميهالوس رئيس وفد الأعمال اليوناني: إن زيارة الوفد اليوناني تهدف إلى تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري بين قطاعات الأعمال في كل من قطر واليونان، لافتاً إلى أن الوفد يضم عشرات الشركات اليونانية والتي ترغب في دخول السوق القطري.

وأشاد ميهالوس بالعلاقات التاريخية التي تربط اليونان بالعالم العربي وخصوصاً قطر، وقال إن هذه العلاقات يجب أن تنعكس على التبادل التجاري بين البلدين والذي ما يزال دون مستوى الطموحات.

وأشار إلى أن اليونان خرجت من الأزمة المالية الحادة التي تعرّضت لها في العام 2009، وتشهد تطوراً نوعياً في المجالات الاقتصادية، منوهاً بأن العديد من الشركات اليونانية تعمل في السوق القطري وهناك مساع لتعزيز تواجدها في هذا السوق المهم.

 ونوه بالظروف والتحديات التي يتعرّض لها البلدان.. مشيراً إلى أن دولة قطر نجحت في التغلب على أزمة الحصار والاقتراب من تحقيق الاكتفاء الذاتي في كثير من القطاعات الاستهلاكية المهمة، كما نجحت اليونان في التغلب على الأزمة المالية الكبيرة التي طالتها منذ عام 2008، واستطاعت الخروج منها الآن.

وقال: إن الأجواء مواتية لتعزيز مشاريع الشراكة بين رجال الأعمال في البلدين، كما أن هناك فرصاً استثمارية واعدة في اليونان يمكن أن تنطلق بمستوى العلاقات إلى مرحلة جديدة وبما يواكب الطموحات.
وقال: إن اليونان على أتم الاستعداد لمساعدة قطر في تحقيق خططها نحو الاكتفاء الذاتي خاصة في الصناعات الغذائية. وقال: إننا نتطلع إلى بناء علاقات قوية مع دول المنطقة خاصة قطر.. منوهاً بالفرص الاستثمارية الواعدة في بلاده خاصة في مجالات الطاقة والسياحة والصناعات الغذائية.

الوقت المناسب

من جانبه أشاد سعادة سفير اليونان لدى قطر كونستانتينوس أورفانديس باللقاء.. مؤكداً أنه يمثل منصّة مهمة لتعزيز التعاون وإقامة التحالفات التجارية بين واليونان.

ونوه بالنجاح الكبير والنهضة الشاملة التي تشهدها قطر.. مشيراً إلى أن الوقت مناسب الآن لانطلاق المشاريع الاستثمارية المشتركة بين رجال الأعمال في البلدين، وأشار إلى التواجد القوي للشركات اليونانية في تنفيذ مشاريع التنمية الوطنية في قطر.

وقال السفير كونستانتينوس أورفانديس: إن اليونان تعد وجهة استثمارية مثالية في الوقت الحالي خاصة بعد النجاح في الخروج من الأزمة المالية التي ضربتها منذ عام 2008.. منوهاً بالعديد من الفرص الاستثمارية الواعدة خاصة في قطاعات السياحة والعقارات والمواد الغذائية والطاقة. وأضاف بأن حكومة بلاده توفر مزايا وحوافز استثمارية كبيرة للمستثمرين.. منوهاً باهتمام الشركات الفرنسية والأمريكية والإيطالية بالاستثمار في اليونان.

وفي ختام اللقاء استعرض مناخ الاستثمار والفرص المتاحة خصوصاً في قطاعات الطاقة والخدمات اللوجستية والسياحة والعقارات والمجالات الغذائية.

زر الذهاب إلى الأعلى