7.7 مليار ريال صادرات القطاع الخاص في الربع الأول بنمو 46%

في التقرير الربع سنوي لغرفة قطر وفقا لشهادات المنشأ

الاقتصاد القطري استرد عافيته وآليات السوق عادت لتتحكم في الأنشطة الاقتصادية

صادرات الألمونيوم تحقق اعلى نسبة ارتفاع بـ  61.3% محققة 1.92 مليار ريال

97 دولة استقبلت صادرات القطاع الخاص القطري في الربع الأول

الهند تتصدر قائمة الشركاء التجاريين بـ 1.79 مليار ريال تليها هولندا وتركيا

قالت غرفة قطر ان صادرات القطاع الخاص خلال الربع الأول من العام 2022 الجاري قد حققت نموا كبيرا مما يشير الى ان الاقتصاد القطري قد استرد عافيته وديناميكيته الطبيعية وأن آليات السوق قد عادت لتتحكم في مستويات تشغيل الأنشطة الاقتصادية والعوائد منها.

وأشارت الغرفة في تقريرها الربع السنوي الذي أصدرته اليوم — الى ان قيمة صادرات القطاع الخاص خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري بلغت حوالي 7.7 مليار ريال قطري مقابل 5.3 مليار ريال لنفس الفترة من العام الماضي، محققة زيادة نسبتها 46%.

وأشار التقرير الى انه ووفقا لنوع شهادات المنشأ فقد ارتفعت قيمة صادرات نموذج شهادة الافضليات بنسبة كبيرة بلغت 113.9%، أما نموذج شهادة المنشأ العام فقد ارتفعت قيمة صادراته بنسبة بلغت 67.3%، وعلى ذات المنوال ارتفعت قيمة الصادرات وفقاً لنموذج شهادة المنطقة العربية بنسبة 49.3%، ولكن حدث التراجع في مستوى شهادة نموذج مجلس التعاون الخليجي التي انخفضت بنسبة بلغت 13.7%، وكذلك انخفضت الشهادة الموحدة لسنغافورة بنسبة 35.7%.

الصادرات حسب نوع السلعة
وأضاف التقرير الى ارتفاع صادرات ستة سلع من قائمة اهم 10 سلع صادرات خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث ارتفعت قيمة صادرات الألمونيوم نسبة 61.3% لتبلغ ما قيمته 1.92 مليار ريال مقارنة بحوالي 1.19 مليار ريال تم تصديرها خلال الربع الأول من العام السابق 2021، كما حققت صادرات زيوت الأساس والزيوت الصناعية ما قيمته 1.76 مليار ريال مقابل 1.14 مليار ريال مرتفعة بنسبة 53.8%، في حين بلغت قيمة صادرات سلعة الوقود حوالي 1.18 مليار ريال بارتفاع قياسي بلغت نسبته 356% مقارنة بقيمتها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي بلغت حوالي 260 مليون ريال، اما الأسمدة الكيماوية فقد بلغت قيمة صادراتها نحو 1.04 مليار ريال مقابل 77.8 مليون ريال في الفترة الممائلة من العام الماضي محققة نموا قياسيا بنسبة تزيد عن الالف بالمائة.

وأشار التقرير الى ان صادرات سلعة اللوترين بلغت حوالي (376) مليون ريال بارتفاع بلغت نسبته 19.6% مقارنة بقيمتها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي بلغت حوالي 307 مليون ريال، في حين انخفضت صادرات الحديد بنسبة 32.8% حيث حققت صادرات قيمتها حوالي 343 مليون ريال بينما كانت قيمتها خلال نفس الفترة من العام السابق قد بلغت حوالي 510 مليون ريال، وانخفضت كذلك قيمة الصادرات من سلعة المواد الكيميائية بنسبة 7% حيث بلغت حوالي 293 مليون ريال قطري مقارنة بقيمة الصادرات منها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي كانت قد بلغت حوالي 315 مليون ريال، وبالنسبة للصادرات من سلعة المواد البتروكيماوية فقد بلغت حوالي 184 مليون ريال، بارتفاع نسبته 22% مقارنة بقيمة الصادرات منها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي بلغت حوالي 151 مليون ريال

ووفقا للتقرير فقد بلغت قيمة صادرات البارافين خلال الربع الأول من العام 2022 حوالي 175 مليون ريال، منخفضة بنسبة 35% مقارنة بقيمة الصادرات منها خلال نفس الفترة من العام السابق 2021 والتي بلغت حوالي 270 مليون ريال، اما سلعة الغازات الصناعية فقد جاءت صادراتها متواضعة  بقيمة بلغت 129 مليون ريال قطري فقط بانخفاض بلغت نسبته 87% مقارنة بما تم تصديره منها نفس الفترة من العام السابق والبالغة قيمته حوالي 991 مليون ريال.

وأشار التقرير الى ان هذه السلع العشر في قائمة أهم سلع صادرات القطاع الخاص، تمثل ما نسبته 96.5% من اجمالي صادرات القطاع الخاص وفقاً شهادات المنشأ التي أصدرتها غرفة قطر خلال الربع الأول من العام 2022، حيث حقّقت اجمالي صادرات السلع العشرة نحو حوالي 7.4 مليار ريال قطري مرتفعة بنسبة 41.8%.

الوجهات حسب الكتل الاقتصادية
تصدّرت مجموعة دول آسيا (باستثناء دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية) قائمة أهم وجهات صادرات القطاع الخاص القطري حسب شهادات المنشأ التي تصدرها الغرفة، وذلك خلال الربع الأول من العام 2022، حيث استقبلت دول هذه المجموعة صادرات قيمتها حوالي 3.89 مليار ريال قطري بنسبة بلغت 50.4% من اجمالي الصادرات. وجاءت في المرتبة الثانية مجموعة دول الاتحاد الأوروبي التي استقبلت ما نسبته 24.2% من اجمالي الصادرات بقيمة بلغت حوالي1.87 مليار ريال. وفى المرتبة الثالثة حلّت مجموعة دول مجلس التعاون الخليجي التي استقبلت صادرات قيمتها حوالي 1.21 مليار ريال بنسبة 15.7% من اجمالي الصادرات. ثم في المرتبة الرابعة حلت مجموعة دول المنطقة العربية (باستثناء دول مجلس التعاون الخليجي) بقيمة صادرات بلغت 402.4 مليون ريال وبنسبة 5.2% من اجمالي الصادرات. وجاءت في المرتبة الخامسة الولايات المتحدة الأمريكية التي استقبلت صادرات بلغت قيمتها حوالي 215.8 مليون ريال وتعادل ما نسبته حوالي 2.8%. ثم سادساً مجموعة دول أوروبية أخرى بنسبة بلغت 0.95% وبقيمة صادرات الي دول المجموعة بلغت حوالي 73.6 مليون ريال، ثم مجموعة دول افريقيا (باستثناء الدول العربية) في المرتبة السابعة حيث استقبلت صادرات قيمتها حوالى 53.3 مليون ريال وهي تعادل ما نسبته 0.69% من إجمالي الصادرات. ثم ثامناً مجموعة دول أمريكية أخرى بنسبة 0.08% وبقيمة صادرات اليها بلغت حوالي 6.4 مليون ريال. ثم حلَّت في المرتبة التاسعة مجموعة دول أوقيانوسيا بقيمة صادرات بلغت حوالي 2.7 مليون ريال وهي تعادل ما نسبته 0.04% من اجمالي الصادرات.

ووفقا للتقرير فقد بلغ عدد الدول التي استقبلت صادرات قطرية خلال الربع الأول من العام 2022 (97) دولة ، جاءت في صدارتها دول مجموعة افريقيا بعدد (27) دولة، ثم دول آسيا بعدد (19) دولة، تليها دول الاتحاد الأوروبي والدول العربية بعدد (13) دولة لكل منهما، ثم دول أمريكية اخرى بعدد (10) دول، فدول مجلس التعاون الخليجي بعدد (5)، ثم دول أوروبية اخرى بعدد (8) دول، واخيراً الولايات المتحدة الأمريكية ودولة واحدة (استراليا) في إقليم أوقيانوسيا.

الشركاء التجاريين للقطاع الخاص
تصدرت جمهورية الهند صدارة قائمة أهم الشركاء التجاريين حسب الدول التي مثّلت وجهات لصادرات القطاع الخاص خلال الربع الأول من العام 2022 مستقبلة صادرات بقيمة بلغت حوالي 1.79 مليار ريال قطري وهي ما يعادل نسبة 23.2% من اجمالي الصادرات، تلتها في المرتبة الثانية هولندا التي استقبلت صادرات بقيمة بلغت 1.2 مليار ريال وبنسبة 15.6%، ثم جاءت الجمهورية التركية في المرتبة الثالثة حيث استقبلت أسواقها صادرات بلغت قيمتها حوالي 565 مليون ريال قطري بنسبة بلغت 7.3%، وفى المرتبة الرابعة جاءت الامارات العربية المتحدة مستقبلة صادرات بقيمة بلغت حوالي 558 مليون ريال بنسبة بلغت 7.2%، ثم جمهورية بنغلاديش بالمرتبة الخامسة بنسبة بلغت 6.2% وبقيمة صادرات بلغت حوالي 478 مليون ريال، وفى المرتبة السادسة حلت جمهورية الصين التي استقبلت ما قيمته حوالي 395 مليون ريال وهي تعادل نسبة 5.1%، ثم ألمانيا في المرتبة السابعة بقمة صادرات بلغت حوالي 338.5 مليون ريال وهي تعادل نسبة 4.4%، وفى المرتبة الثامنة حلت سلطنة عمان التي استقبلت ما قيمته حوالي 314.3 مليون ريال من اجمالي الصادرات بنسبة 4.1%، وفى المرتبة التاسعة حلت هونج كونج مستقبلة صادرات بما قيمته حوالي 251.6 مليون ريال وبما يعادل 3.3%، وجاءت في المرتبة العاشرة اندونيسيا التي استقبلت ما قيمته حوالي 217 مليون ريال وهي تعادل نسبة 2.8%.

وقد استحوذت هذه الدول العشرة مجتمعة على ما نسبته 79.1% من اجمالي الصادرات بقيمة بلغت حوالي 6.1 مليار ريال من صادرات القطاع الخاص حسب شهادة المنشأ خلال الربع الأول من العام 2022.

زر الذهاب إلى الأعلى