8.9 مليار ريال صادرات القطاع الخاص في الربع الثاني بنمو 21%

11-09-2022

في التقرير الربع سنوي لغرفة قطر وفقا لشهادات المنشأ

100 دولة تستقبل صادرات القطاع الخاص القطري في الربع الثاني 2022

الهند تتصدر قائمة الشركاء التجاريين بـ 1.8 مليار ريال تليها عُمان وهولندا

تقرير صادرات القطاع الخاص ربع السنوي – العدد (2) – الربع الثاني (ابريل – يونيو) 2022
التحميل الان

قالت غرفة قطر ان صادرات القطاع الخاص خلال الربع الثاني من العام 2022 الجاري قد حققت نموا كبيرا، مشيرة في تقريرها الربع السنوي الذي أصدرته اليوم الاحد 11 سبتمبر،  الى ان قيمة صادرات القطاع الخاص خلال الربع الثاني من العام الجاري (ابريل ومايو ويونيو 2022) بلغت حوالي 8.92 مليار ريال قطري مقابل 7.39 مليار ريال لنفس الفترة من العام الماضي، محققة زيادة نسبتها 21% على أساس سنوي، أما على أساس ربع سنوي بالمقارنة بالربع الأول من نفس العام 2022 والتي بلغت حينها حوالي 7.73 مليار ريال فنجدها قد ارتفعت ايضاً ولكن بنسبة بلغت حوالي 15.4%.

وأوضح التقرير قدرة القطاع الخاص والاقتصاد القطري بشكل عام على التكيف مع الظروف الاقتصادية الطبيعية وغير الطبيعية ومقدرته على تحقيق معدلات نمو متصاعدة خاصة بعد فترة من التأثيرات السالبة للتدابير الصارمة التي فرضتها الدولة لمكافحة جائحة كوفيد-19، حيث أصبحت آليات السوق وخطط التشغيل في المنشآت والشركات هي التي تتحكم في مستويات التشغيل في كافة الأنشطة الاقتصادية.

وأشار التقرير الى انه ووفقا لنوع شهادات المنشأ فقد ارتفعت قيمة صادرات نموذج شهادة الافضليات بنسبة كبيرة بلغت 135.4%، أما نموذج شهادة المنطقة العربية فقد ارتفعت قيمة الصادرات على أساس سنوي بنسبة بلغت 60.7%، كما ارتفعت قيمة الصادرات وفقاً لنموذج شهادة مجلس التعاون الخليجي بنسبة كبيرة بلغت 249.2%، أما شهادة نموذج المنشأ العام فقد ارتفعت قيمة صادراتها على أساس سنوي بنسبة 10.3%، كما ارتفعت صادرات نموذج الشهادة الموحدة لسنغافورة بنسبة 8.8%.

الصادرات حسب نوع السلعة
واشار التقرير الى ارتفاع صادرات 4 سلع من قائمة اهم 10 سلع صادرات خلال الربع الثاني من العام الجاري، حيث ارتفعت قيمة صادرات الوقود بنسبة 283% لتبلغ قيمتها 2.5 مليار ريال مقابل 657 مليون ريال تم تصديرها خلال الربع الثاني من العام السابق 2021، كما حققت صادرات الألمونيوم ارتفاعا خلال الربع الثاني من العام  2022 بنسبة 70.1% حيث بلغت حوالي 2.44 مليار ريال مقارنة بحوالي 1.43 مليار ريال تم تصديرها خلال الربع الثاني من العام السابق 2021، في حين بلغت قيمة صادرات سلعة اللوترين خلال الربع الثاني من العام 2022 حوالي (388.5) مليون ريال بارتفاع نسبته 16% مقارنة بقيمتها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي بلغت حوالي (334.9) مليون ريال، اما سلعة الأسمدة الكيماوية فقد ارتفعت قيمة صادراتها بنسبة كبيرة تجاوزت الخمسة الاف بالمائة حيث بلغت قيمتها حوالي (355.5) مليون ريال في حين كانت قيمتها خلال نفس الفترة من العام السابق حوالي (6.18) مليون ريال فقط.

وأشار التقرير الى ان صادرات سلعة زيوت الأساس والزيوت الصناعية، بلغت حوالي 1.54 مليار ريال بانخفاض بنسبة 34.8%، حيث حققت خلال نفس الربع من العام السابق 2021 صادرات قيمتها 2.35 مليار ريال،  اما سلعة المواد الكيميائية، فقد انخفضت قيمة صادراتها بنسبة 17.8% حيث بلغت قيمة الصادرات منها حوالي (257.5) مليون ريال قطري مقارنة بقيمة الصادرات منها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي كانت قد بلغت حوالي (313.3) مليون ريال، في حين بلغت صادرات سلعة البارافين خلال الربع الثاني من العام 2022 حوالي 217.5 مليون ريال، منخفضة على أساس سنوي بنسبة 13.1% مقارنة بقيمة الصادرات منها خلال نفس الفترة من العام السابق 2021 والتي بلغت حوالي (250.4) مليون ريال.

وتابع التقرير ان صادرات سلعة الغازات الصناعية قد بلغت حوالى (195.4) مليون ريال قطري بانخفاض كبير بلغت نسبته 81.8% على أساس سنوي وذلك مقارنة بما تم تصديره منها نفس الربع من العام السابق والبالغة حوالي1.07 مليار ريال، كما انخفضت قيمة صادرات الحديد بنسبة 73.6%، حيث بلغت قيمتها حوالي (173.3) مليون ريال مقارنة بقيمة صادراتها خلال نفس الربع من العام السابق والتي بلغت حوالي 656 مليون ريال، اما سلعة المواد البتروكيماوية، فقد بلغت قيمة صادراتها حوالي (7.5) مليون ريال فقط، بانخفاض كبير على أساس سنوي بلغت نسبته 95.5% مقارنة بقيمة الصادرات منها خلال نفس الفترة من العام السابق والتي بلغت حوالي (164.5) مليون ريال.

وأشار التقرير الى ان هذه السلع العشر في قائمة أهم سلع صادرات القطاع الخاص، تمثل ما نسبته 91% من اجمالي صادرات القطاع الخاص وفقاً شهادات المنشأ التي اصدرتها الغرفة خلال الربع الثاني من العام 2022، حيث حقّقت اجمالي صادرات قيمتها حوالي 8.09 مليار ريال قطري مرتفعة بنسبة 11.7% على أساس سنوي مقارنة ببيانات نفس الربع من العام السابق 2021، وبنسبة 9.2% على أساس ربعي بالمقارنة ببيانات الربع الاول من العام 2022.

الوجهات حسب الكتل الاقتصادية
تصدّرت مجموعة دول آسيا (باستثناء دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية) قائمة أهم وجهات صادرات القطاع الخاص القطري حسب شهادات المنشأ التي تصدرها الغرفة، وذلك خلال الربع الثاني من العام 2022، حيث استقبلت دول هذه المجموعة صادرات قيمتها حوالي 3.87 مليار ريال قطري بنسبة بلغت 43.4% من اجمالي الصادرات، وجاءت في المرتبة الثانية مجموعة دول مجلس التعاون الخليجي التي استقبلت ما نسبته 28.7% من اجمالي الصادرات بقيمة بلغت حوالي 2.56 مليار ريال، وفي المرتبة الثالثة حلّت مجموعة دول الاتحاد الأوروبي التي استقبلت صادرات قيمتها حوالي 1.6 مليار ريال بنسبة 17.8% من اجمالي الصادرات، ثم في المرتبة الرابعة حلت مجموعة دول المنطقة العربية (باستثناء دول مجلس التعاون الخليجي) بقيمة صادرات بلغت (370) مليون ريال وبنسبة 4.2% من اجمالي الصادرات، وجاءت في المرتبة الخامسة الولايات المتحدة الأمريكية التي استقبلت صادرات بلغت قيمتها حوالي (364.2) مليون ريال وتعادل ما نسبته حوالي 4.1%، ثم سادساً مجموعة دول افريقيا (باستثناء الدول العربية) بنسبة بلغت 0.9% وبقيمة صادرات الى دول المجموعة بلغت حوالي (82.7) مليون ريال، ثم مجموعة دول أوروبية أخري في المرتبة السابعة حيث استقبلت صادرات قيمتها حوالى (73.5) مليون ريال وهي تعادل ما نسبته 0.8% من إجمالي الصادرات، ثم في المرتبة الثامنة حلت مجموعة دول أمريكية أخرى بنسبة 0.09% وبقيمة صادرات اليها بلغت حوالي (8.2) مليون ريال، ثم حلَّت في المرتبة التاسعة مجموعة دول أوقيانوسيا بقيمة صادرات بلغت حوالي (1.9) مليون ريال وهي تعادل ما نسبته 0.02% من اجمالي الصادرات.

وأشار تقرير غرفة قطر الى ان عدد الدول التي استقبلت صادرات قطرية خلال الربع الثاني من العام 2022 بلغ (100) دولة تضمنتها الأقاليم الاقتصادية أعلاه، جاءت في صدارتها مجموعة دول افريقيا بعدد (28) دولة، ثم مجموعة دول آسيا بعدد (17) دولة، تليها مجموعة دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة دول أمريكية أخري بعدد (15) دولة لكل منهما، ثم مجموعة الدول العربية باستثناء الخليجية بعدد (13) دول، ثم دول مجلس التعاون الخليجي ودول أوروبية أخرى بعدد (5)، واخيراً الولايات المتحدة الأمريكية ودولة واحدة (استراليا) في إقليم أوقيانوسيا.

الشركاء التجاريين للقطاع الخاص
تصدرت جمهورية الهند صدارة قائمة أهم الشركاء التجاريين حسب الدول التي مثّلت وجهات لصادرات القطاع الخاص خلال الربع الثاني من العام 2022 مستقبلة صادرات بقيمة بلغت حوالي 1.8 مليار ريال قطري وهي ما تعادل نسبة 20.1% من اجمالي الصادرات، تلتها في المرتبة الثانية سلطنة عمان (من مجموعة دول مجلس التعاون الخليجي) التي استقبلت صادرات بقيمة بلغت 1.61 مليار ريال وبنسبة 18%، ثم جاءت هولندا (من مجموعة دول الاتحاد الأوروبي) في المرتبة الثالثة حيث استقبلت أسواقها صادرات بلغت قيمتها حوالي (953) مليون ريال قطري بنسبة بلغت 10.7%، وفي المرتبة الرابعة الصين (من مجموعة دول آسيا) مستقبلة صادرات بقيمة بلغت حوالي (633) مليون ريال قطري بنسبة بلغت 7.1%، ثم الجمهورية التركية (من مجموعة دول آسيا) في المرتبة الخامسة بنسبة بلغت 5.8% وبقيمة صادرات بلغت حوالي (518) مليون ريال قطري، وفي المرتبة السادسة حلت دولة الكويت (من مجموعة دول مجلس التعاون الخليجي) التي استقبلت صادرات بما قيمته حوالي (462.6) مليون ريال وهي تعادل نسبة 5.2%، ثم الامارات العربية المتحدة في المرتبة السابعة بقمة صادرات بلغت حوالي (420.2) مليون ريال وهي تعادل نسبة 4.7%، وفي المرتبة الثامنة حلت الولايات المتحدة الامريكية التي استقبلت ما قيمته حوالي (364.2) مليون ريال من اجمالي الصادرات بنسبة 4.1%، وفي المرتبة التاسعة حلت بنجلاديش (من مجموعة دول آسيا) مستقبلة صادرات بما قيمته حوالي (350.8) مليون ريال وبما يعادل 3.9% من اجمالي الصادرات، وجاءت في المرتبة العاشرة سنغافورة (من مجموعة دول آسيا) التي استقبلت ما قيمته حوالي (326.5) مليون ريال بما يعادل نسبة 3.7% من اجمالي الصادرات القطرية.

وأشار التقرير الى ان هذه الدول العشرة مجتمعة استحوذت على ما نسبته 83.4% وما قيمته حوالي (7,435.2) مليون ريال قطري من اجمالي قيمة صادرات القطاع الخاص حسب شهادة المنشأ خلال الربع الثاني من العام 2022 والتي بلغت إجمالاً حوالي (8,920.2) مليون ريال قطري.

زر الذهاب إلى الأعلى