أفاق الشراكة بين القطاعيين العام و الخاص في زمن كورونا

أفاق الشراكة بين القطاعيين العام و الخاص في زمن كورونا
الأحد 12 ديسمبر 2021
القاعة الكبرى – غرفة قطر
اللغة: اللغة العربية

0830 – 09:00 التسجيل
09:00 – 09:10 كلمة افتتاحية:
السيد علي بوشرباك المنصوري
– مساعد المدير العام للعلاقات الحكومية وشؤون اللجان بغرفة قطر
09:10 – 09:20 كلمة افتتاحية:
د. حامد علي
– عميد كلية الإدارة والتنمية بمعهد الدوحة للدراسات العليا
09:20 – 09:30 صورة جماعية
09:30 – 09:50 ورقة العمل الأولي:
الشراكة بين القطاعين العام والخاص في دول مجلس التعاون الخليجي: الواقع والتحديات والفوائد المحتملة لوحدات الشراكة بين القطاعين العام والخاص
د. تامر قرموط
09:50 – 10:00 المناقشات
10:00 – 10:20
ورقة العمل الثانية:
“العوامل المؤثرة في نجاح وفشل مشاريع الشراكة بين القطاعين العام والخاص، من منظور دولي”
د. علي المستريحي
10:20 – 10:30 المناقشات
10:30 – 10:50
ورقة العمل الثالثة:
“بناء قدرات القطاع الخاص والقطاع الثالث نحو تحقيق رؤية 2030 في قطر”
د. موسى علايه
10:50 – 11:00 المناقشات
11:00 – 11:30
استراحة قهوة وصلاة الظهر
11:30 – 11:50
ورقة العمل الرابعة:
“التنويع الاقتصادي، المنشآت والتجارة: دروس من الازمات”
د. إيهب سعد
11:50 – 12:00 المناقشات
12:00 – 12:20 ورقة العمل الخامسة:
حول “الشراكة بين القطاع العام والخاص في دولة قطر”
د. أحمد الماوري
12:20 – 12:30 المناقشات
12:30 – 01:30
حفل الغداء والختام

سجل الان

الدكتور تامر قرموط هو أستاذ مساعد ورئيس برنامج الإدارة العامة والسياسات العامة في معهد الدوحة للدراسات العليا. حصل على درجة الدكتوراه في السياسة العامة من كلية جونسون شوياما للدراسات العليا، جامعة ساسكتشيوان، كندا. وقبل انضمامه للمعهد عمل كمحاضر وزميل أبحاث ما بعد الدكتوراه في جامعة سسكاتشيوان، كندا. كما عمل في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لمدة تسع سنوات. للدكتور قرموط خبرة في مجالات تطوير السياسات، التخطيط الاستراتيجي، الإدارة، القيادة والإصلاح المؤسسي وتنمية القدرات بالإضافة إلى خبرته في إدارة وتخطيط وتنفيذ برامج تهدف إلى بناء القدرات المؤسسية والحوكمة للمنظمات العامة وغير الربحية مع الجهات ذات الصلة.

يعمل الدكتور علي المستريحي كأستاذ مساعد في برنامج الإدارة العامة في معهد الدوحة للدراسات العليا منذ عام 2015م. قبل انضمامه لمعهد الدوحة، عمل الدكتور علي كأستاذ مساعد بقسم الإدارة العامة في جامعة اليرموك، الأردن، وتولى رئاسة القسم للفترة بين 2010-2014م، تولى خلالها أيضا رئاسة برنامجي ماجستير الإدارة والإدارة العامة لنفس الفترة. كما عمل مدرسا مساعدا بقسم الدراسات الإدارية في جامعة غريفث في استراليا عام 2010 م، وقبل ذلك مديرا بالوكالة لفرع الدراسات التجارية ومدرسا أولا في معهد التدريب التقني والإداري TATI في مسقط، سلطنة عمان للفترة من 2000 إلى 2007م.

الدكتور موسى علاية العفري، أستاذ مساعد في الإدارة العامة، متخصص في التنمية الدولية وبناء السلام ودراسة الصراعات، معهد الدوحة للدراسات العليا (قطر)، ومدير تحرير مجلة حُكامة الصادرة عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، ويتمتع بخبرة واسعة في التدريس والبحث في مجال إدارة التنمية الدولية وبناء السلام وإدارة الأزمات والصراعات والإدارة العامة والسياسة العامة وإدارة المنظمات غير الحكومية، وبرامج التنمية الإقليمية والحماية الاجتماعية في الاقتصادات التي تمر بمرحلة انتقالية بعد الصراعات. لديه معرفة عميقة بالتحدّيات التنموية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ومتخصص في قضايا الحوكمة في شبه الجزيرة العربية، ويتمتع بخبرة موضوعية عالية حول قضايا إصلاح القطاع العام في سياق البلدان النامية والصراعية.

أيهب سعد يعمل حاليا أستاذا مشاركا في برنامج اقتصاديات التنمية في معهد الدوحة للدراسات العليا. قبل انضمامه لمعهد الدوحة عمل أستاذا مساعدا في الاقتصاد في جامعة بيرزيت.  تتركز اهتماماته البحثية حول مواضيع التجارة الدولية، البحوث الإمبريقية في مواضيع الاقتصاد الجزئي وتحديدا الاقتصاد السياسي واقتصاديات العمل في منطقة الشرق الأوسط.   وتتمحور مشاريعه البحثية الجارية على فهم أسباب ضعف التجارة البينية بين دول الشرق الأوسط، التباين في أداء الشركات في الاقتصاد العالمي والآثار الاقتصادية المترتبة على ذلك، والعلاقة بين التحصيل الأكاديمي والمتغيرات في أسواق العمل.

أحمد الماوري يعمل حالياً أستاذا مشاركاً في برنامج الإدارة العامة في معهد الدوحة للدراسات العليا. تركزت أبحاثه في مجال الإدارة العامة والسياسات العامة نشرت في عدة مجلات علمية دولية، كما شارك في تحكيم العديد من الأبحاث العلمية. امتدت خبرة الدكتور الماوري لعدة سنوات في الجمهورية اليمنية كأحد الكوادر الهامة بإسهامه وعمله في عدة مشروعات وطنية وإقليمية على مستوى رئاسة الجمهورية والوزارات، حيث عمل كمستشار لوزير التعليم والتعليم العالي بالجمهورية اليمنية، بالإضافة الى عدة مناصب اكاديمية وتنفيذية.

زر الذهاب إلى الأعلى