100 شركة عمانية ترغب بدخول السوق القطري

ندوة حول سلاسل الامداد والتوريد على هامش معرض المنتجات اليوم

بن طوار: رغبة قوية لدى الجانبين في التأسيس لشراكة تجارية متينة

28/9/2017

تواصلت أمس فعاليات معرض المنتجات العمانية في يومه الثاني بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات، حيث شهد المعرض توافد اعداد كبيرة من رجال الأعمال وممثلي الشركات القطرية التي ترغب في الاطلاع على المنتجات العمانية ودراسة امكانية جلبها الى السوق القطري، اضافة إلى عموم الزوار الذين اشادوا بالمنتج العماني.

ويختتم المعرض الذي يقام بدعم من غرفة قطر ووزارة التجارة والصناعة العمانية، وغرفة تجارة وصناعة عمان، والمؤسسة العمانية العامة للمناطق الصناعية، والهيئة العمانية العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات، اليوم الخميس 28 سبتمبر، وتعقد على هامش الفعاليات ندوة تنظمها غرفة قطر بالتعاون مع مجموعة الصدارة، تحت عنوان سلاسل الامداد والتوريد بين السوق القطري والشركات العمانية، حيث تهدف هذه الندوة الى تطوير كفاءة سلاسل الامداد والتوريد بين السوق القطري والشركات العمانية.

وابدت الشركات العمانية المشاركة في المعرض والتي يزيد عددها عن 100 شركة، رغبتها في تسويق منتجاتها في قطر، وفي أن تحصل على حصة من السوق القطري، حيث قامت بعرض منتجات متنوعة تضمنت قطاعات الأغذية الزراعية، مواد البناء ، السلع الصناعية، الأثاث والمفروشات، المواد الكهربائية والالكترونية، المنتجات الصحية والطبية، المنسوجات، السلع الجلدية، الأسمدة، مستحضرات التجميل، البلاستيك وصناعاته، المعدات الصناعية، معدات وادوات صناعات النفط، والمواد الأولية والبتروكيماوية.

ومن جهته قال سعادة السيد محمد بن طوار نائب رئيس غرفة قطر ورئيس مجلس الأعمال القطري العماني في تصريحات صحفية، أن معرض المنتجات العمانية سوف يسهم في تعزيز التعاون التجاري بين البلدين، لافتاً إلى أنه تمت خلال اجتماع مجلس الأعمال المشترك اول امس مناقشة كافة الامور التي يمكن أن تسهم في زيادة حجم التبادلات التجارية بين قطر وسلطنة عمان، وازالة كافة العقبات التي قد تعترض ذلك، وقال أن هنالك رغبة قوية لدى الجانبين في التأسيس لشراكة تجارية متينة.

وأشار بن طوار إلى أن السوق القطري يرحب بالمنتجات العمانية والتي اثبتت جودتها وتنافسيتها، لافتا إلى أن الغرفة استقبلت على مدى الاشهر الاربعة الماضية العديد من رجال الأعمال العمانيين وممثلي الشركات العمانية والذي جاءوا بهدف الدخول إلى السوق القطري وبناء علاقات تجارية مع نظرائهم القطريين، موضحاً أن الغرفة قدمت لهم كل المساعدة من اجل تسهيل استثمارهم في الدوحة، حيث تدعم غرفة قطر تدعم التعاون المشترك وتعزيز الروابط التجارية والاقتصادية مع الجانب العماني، وتتطلع إلى مزيد من التعاون على صعيد الاستثمار والأعمال، داعياً أصحاب الأعمال والمستثمرين القطريين والعمانيين إلى دراسة الفرص الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين، والعمل على اقامة المشروعات التي تخدم اقتصادي البلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى