اقامة “صنع في قطر” بسلطنة عُمان يعكس متانة العلاقات بين البلدين

23-7-2018

قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس إدارة غرفة قطر أن الغرفة تستهدف من خلال تنظيمها معرض “صنع في قطر” بسلطنة عمان في نوفمبر المقبل، الترويج للمنتج القطري خارجياً بعد أن اثبتت المنتجات المحلية نجاحاً كبيراً في السوق المحلي، مشيراً إلى أن اختيار عُمان لتكون المحطة المقبلة لمسيرة المعرض خارجياً تعود إلى العلاقات الأخوية التي تجمع السلطنة وقطر على كافة الأصعدة، كذلك نظراً للعلاقات التجارية المتطورة بين القطاع الخاص في البلدين، وحرصاً من الغرفة على تعزيز التواصل بين التجار والمصنعين من قطر ونظرائهم من عُمان، بما يخدم الاقتصاد الوطني في البلدين الشقيقين.

وأكد أن النسخة المقبلة ستكون مختلفاً كلياً عن سابقتها، وذلك للتطور الكبير الذي طرأ على الصناعة الوطنية، حيث ازدهرت الصناعة القطرية خلال الحصار الجائر المفروض على الدولة، واستطاعت أن تثبت جدارتها وتقدمها وتصدرها أولويات المشترين داخل قطر، مشيرا إلى أن زيادة عدد المصانع خلال عام من الحصار بنسبة 78%، تعتبر دافعاً قوياً لإتاحة الفرصة أمام تلك المصانع الجديدة للتعرف على التطورات والتقنيات الحديثة في مجال التصنيع بسلطنة عمان، وتبادل الخبرات مع الجانب العماني في هذا المجال.

وأضاف سعادة الشيخ خليفة بن جاسم آل ثاني: ” اكتسب معرض صنع في قطر منذ انطلاقته الأولى عام 2009 أهمية خاصة، ولاقى نجاحاً باهراً في نسخته الأخيرة محلياً، حيث شارك فيه أكثر من 320 شركة صناعية قطرية، كما حظي بدعم من حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى – حفظه الله ورعاه، وهو ما يعكس اهتمام سموه بالمنتج القطري وأهمية تعزيز مكانته محلياً وعالمياً، وهو الأمر الذي شكل لنا دافعاً قوياً نحو تحقيق المزيد من النجاح والطموح لتطوير القطاع الصناعي وتحقيق النهضة الصناعية المنشودة”.

ومن المقرر أن تنطلق النسخة الثانية من المعرض خارج دولة قطر من المعرض الذي تنظمه الغرفة بالتعاون مع وزارة الطاقة والصناعة وبنك قطر للتنمية (الشريك الاستراتيجي)، وذلك خلال الفترة من 5 الي 9 نوفمبر المقبل، بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض بمسقط على مساحة 10 آلاف متر مربع.

يهدف المعرض الى عرض الصناعة الوطنية والترويج لها خارجياً وتشجيع استخدام المنتج القطري، واطلاع مجتمع الأعمال العماني على التطورات والتقنيات التي طرأت على قطاعات المعرض المختلفة، كقطاع البتروكيماويات والأغذية والصناعات الصغيرة والمتوسطة والأثاث والمفروشات وغيرها، كما يهدف إلى اتاحة الفرصة للعارضين والمصنعين للالتقاء بنظرائهم العمانيين، والتباحث حول إقامة شراكات وتحالفات تسهم في تعزيز الصناعة القطرية وجلب الصناعات التي يحتاج اليها السوق القطري، خصوصاً تلك التي تعتمد على التكنولوجيا الحديثة.

كما يسعى المعرض إلى فتح اسواق جديدة خارجية جديدة أمام الشركات القطرية ودفع عجلة الصناعة خاصة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة الي ابراز اشكال تشجيع الدولة للمستثمرين للدخول في مجال الصناعة والتي تمثل عصب التنمية المستدامة.

زر الذهاب إلى الأعلى