144 صناعة محلية في معرض «منتجات منازلنا»

  • الشرقي: المعرض يسهم في تعريف المجتمع المحلي بالأسر المنتجة
  • آل خليفة: المعرض يعزز قدرات رواد الأعمال المنزلية التسويقية

أعلن كل من غرفة قطر وبنك قطر للتنمية ووزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الإجتماعية وشركة  Ooredoo، عن إطلاق النسخة الأولى من معرض «منتجات منازلنا» والذي سيقام لأول مرة في دولة قطر، وذلك تحت الرعاية الكريمة لسعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني، خلال الفترة من 1 إلى 5 أكتوبر 2017 في مركز الدوحة للمؤتمرات والمعارض. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أقيم بمقر بنك قطر للتنمية، حيث يأتي تنظيم معرض «منتجات منازلنا» ضمن مبادرة البرنامج الوطني لتطوير المشاريع المنزلية والنهوض بها وتفعيل دورها في الاقتصاد المحلي، والتي أطلقها بنك قطر للتنمية في منتصف عام 2015، في إطار استراتيجيته لدعم مشاريع المنتجات المنزلية لكي تساهم بشكل إيجابي في الاقتصاد الوطني.

ويهدف المعرض إلى تطوير قدرات ومهارات المشاريع المنزلية القطرية في العرض والتسويق، وإتاحة الفرصة لأصحابها لعرض منتجاتهم وتوفير نوافذ جديدة تمكنهم من توصيل منتجاتهم إلى الأسواق المحلية، والتغلب على التحديات التي تواجهها عند دخولهم في السوق المحلي مع وجود الشركات الكبرى.

وقال السيد صالح بن حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر أن معرض «منتجات منازلنا» يأتي في إطار التعاون القائم بين غرفة قطر وبنك قطر للتنمية، لدعم المنتجات المنزلية، كما يأتي ضمن استراتيجية الغرفة في دعم الأسر المنتجة، وتعزيز مهاراتها، ومساعدتها في تسويق منتجاتها محلياً وخارجياً، حيث تسعى الغرفة للنهوض بالأسر المنتجة، ومساعدتها في تطوير منتجاتها وطرحها في السوق المحلي، والتعريف بها من خلال المعارض التي تقام في قطر.

وأضاف: “إن فكرة إقامة هذا المعرض جاءت من واقع المشاركة الناجحة للأسر المنتجة في معرض «صنع في قطر» في دوراته الماضية، بعدما حققت إقبالاً كبيرًا من الزوار، ولفتت الأنظار إلى المشروعات المنزلية القطرية، لذلك رأت الغرفة ومن خلال شراكتها الاستراتيجية مع بنك قطر للتنمية، أنه من الضروري أن تنظم معرضاً متخصصاً بمنتجات هذه الفئة، بما يدعم تكثيف الجهود المشتركة للنهوض بالأسر المنتجة، وذلك باعتبارها جزءاً مهماً من الاقتصاد الوطني، وأساساً حقيقياً للصناعات الصغيرة والمتوسطة التي نهدف إلى تطويرها، لذلك فإن الغرفة حريصة على الترويج للأسر المنتجة، ومساعدتها في المشاركة بالمعارض، سواء تلك التي تقام داخل قطر أو خارجها”.

ولقد أتاحت الغرفة للأسر المنتجة فرصة المشاركة في عدد من المعارض، مثل «صنع في قطر» و«صنع في الصين» ومعرض «إكسبو تركيا»، كما تحرص الغرفة على مساعدة الأسر المنتجة في المشاركة في المعارض التي تعقد خارج قطر، منوها إلى أن الأسر المنتجة والصناعات الصغيرة سوف تكون هي المشارك الأساسي في المعارض الخارجية التي سوف تنظمها الغرفة في الفترة المقبلة، وذلك لمنحها الثقة والقدرة على المنافسة محلياً وخارجياً.

وأعرب الشرقي عن أمله في أن يسهم هذا المعرض والذي يقام على مساحة تزيد عن 5 آلاف متر مربع، في تعريف المجتمع المحلي بالأسر المنتجة والسلع المتنوعة التي تقوم هذه الأسر بإنتاجها ورفدها إلى السوق المحلي، فالمشروعات التي تقوم عليها الأسر المنتجة هي مشروعات متناهية الصغر، ويتم تشغيلها وإدارتها بأيدي قطرية 100%، وبالتالي فهي منتجات وطنية يجب دعمها وتشجيعها، ومساعدتها في النمو والازدهار، ولا بد من أن تتعاون مراكز البيع من جمعيات ومجمعات تجارية في تخصيص أرفف خاصة للمنتجات المنزلية على غرار مبادرة المنتج الوطني.

ومن جانبه صرح السيد عبد العزيز بن ناصر آل خليفة، الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية، قائلاً: «لقد حرصنا على تنظيم هذا المعرض من أجل تطوير مهارات رواد الأعمال المنزلية وتعزيز قدراتهم على تسويق أعمالهم وطرحها في الأسواق، مما يدعم ازدهار هذا القطاع الاقتصادي الوليد في منطقة الخليج ويساهم في تعزيز دوره كأحد الروافد المهمة للاقتصاد في قطر، مؤكدا مشاركة نحو 144 صناعة منزلية في المعرض.

ومن جانبها صرحت السيدة نجاة العبدالله، مديرة إدارة الأسر المنتجة بوزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية، قائلة : «إن مسيرة التنمية الوطنية تشهد نهوضاً غير مسبوق في الدولة في ظل القيادة الحكيمة والرؤية الثاقبة، وأنه من خلال رؤية قطر 2030 الهادفة لتحويل قطر إلى دولة متقدمة قادرة على تحقيق التنمية المستدامة، تسعى وزارة التنمية الإدارية والعمل والشؤون الاجتماعية من خلال برامج الحماية، ووضعها للسياسات، إضافة إلى وضع برامج وآليات تسهم في حماية وتعزيز الحقوق المدنية لجميع المواطنين وتتمكين فئات المجتمع المختلفة». ولفتت العبد الله، إلى أن الوزارة تقوم بتنفيذ الاستراتيجيات والخطط والسياسات الوطنية التي من ضمنها تقديم الدعم لكافة شرائح المجتمع، والتمكين الأسري في المشاريع الصغيرة وتعزيز ثقافة تطوير الأعمال.

وقال يوسف عبدالله الكبيسي، رئيس العمليات في Ooredoo قطر ان Ooredoo تتميز بتاريخها الحافل بالعمل عن قرب مع العديد من الشركاء لدعم الشركات وقطاع الأعمال في قطر، مضيفا أن إطار استراتيجية Ooredoo الشاملة التركيز على احتياجات قطاع الشركات الصغيرة، والذي يعد جزءاً حيوياً في اقتصاد قطر، مشيرا إلى اقامة جناح مخصص في المعرض لعرض مجموعة حلول الموجهة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة.

ويشارك في معرض «منتجات منازلنا» عدد كبير من المشاريع المنزلية التي تتطابق مع لوائح وزارة الاقتصاد والتجارة، ولديها رخص مسجلة لممارسة الأنشطة التجارية المنزلية في العديد من المجالات، على سبيل المثال لا الحصر صناعة الملابس والمجوهرات والحرف اليدوية والمواد الغذائية، وغيرها الكثير، بالإضافة إلى أن المعرض يروج للمنتجات المنزلية ويوفر منصة دورية لتبادل الخبرات والمهارات بين أصحاب المشاريع، والتعرف على آراء المستهلكين واقتراحاتهم لتحسين الجودة، كما يشجع رواد الأعمال الآخرين على خوض هذا المجال وبدء مشاريعهم المنزلية. ويمثل معرض «منتجات منازلنا» أحدث جهود دولة قطر في النهوض بقطاع المشاريع المنزلية، وهو جزء من البرنامج الوطني للأعمال المنزلية، وهو برنامج واسع النطاق للتوعية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة أطلقه بنك قطر للتنمية في عام 2015 من أجل تحفيز القطاع الخاص، وتشجيع دخول مجموعة متنوعة من المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد المحلي.

وقد افتتح باب التسجيل والمشاركة في المعرض لأول مرة في مايو الماضي أمام المشاريع المنزلية بشرط أن يكون صاحب المشروع المنزلي قطري الجنسية، ويكون له رخصة عمل سارية المفعول أو سجل تجاري. من الشروط الأخرى ضرورة توافق المنتجات المعروضة مع معايير الجودة والتعبئة والتغليف التي وضعها كل من بنك قطر للتنمية وغرفة قطر، واستيفاء اللوائح التي حددتها وزارة الاقتصاد والتجارة، كما يجب أن تكون محلية فالمنتجات المستوردة ليست ضمن نطاق هذا المعرض.

زر الذهاب إلى الأعلى