غرفة قطر تمثل أصحاب الاعمال في مؤتمر العمل الدولي بجنيف

المير: الحكومة تدعم قطاع الاعمال وتسهّل اجراءات الاستثمار

تشارك غرفة قطر ممثلة لأصحاب الاعمال في مؤتمر العمل الدولي بدورته الـ 112 والمنعقد حاليا في جنيف، ويترأس فريق عمل الغرفة في المؤتمر المهندس ناصر احمد المير مستشار رئيس غرفة قطر لشؤون العمل، ويضم أعضاء الفريق كل من: السيد عبد العزيز صالح الكواري، محمد سعد المهندي، العنود زايد المهندي، والهنوف ناصر الرميحي.

وقال المهندس ناصر احمد المير  في كلمته في الجلسة العامة للمؤتمر ان العالم أجمع يواجه العديد من التحديات الاقتصادية والتنظيمية التي تتطلب منا التعاون والابتكار و من بين هذه التحديات، تأثيرات التغيرات العالمية على أسواق الطاقة والاقتصاد، والحاجة إلى تنويع مصادر الدخل. في الوقت نفسه، هناك فرص كبيرة للتوسع في قطاعات جديدة مثل التكنولوجيا والاقتصاد الأخضر، مما يفتح آفاقاً واسعة لأصحاب الأعمال للاستثمار والنمو

وتحدث المير عن جهود الحكومة القطرية في دعم قطاع الأعمال، من خلال تسهيل إجراءات الاستثمار وتحسين بيئة الأعمال، لافتا الى ان الحكومة القطرية قامت بتنفيذ العديد من السياسات التي تسهل على المستثمرين المحليين والأجانب تأسيس وتوسيع مشاريعهم، مما يعزز من تنافسية الاقتصاد القطري على المستوى العالمي.

وأشار الى ان التنمية المستدامة هي حجر الزاوية في رؤية قطر الوطنية 2030، وان القطاع الخاص في قطر يعمل على دعم هذه الرؤية من خلال تبني ممارسات مسؤولة بيئياً واجتماعياً، مضيفا: “نحن ملتزمون بالمساهمة في الحفاظ على البيئة وتحقيق التنمية الشاملة التي تضمن الرفاهية للجميع”.

 وأضاف: “إن تعزيز التعاون الدولي هو مفتاح النجاح في عالم مترابط .. نحن في قطر نسعى دائماً لبناء شراكات قوية مع دول أخرى لتعزيز التجارة والاستثمار.. هذه الشراكات تساعدنا في تبادل الخبرات والتكنولوجيا، وتفتح لنا أسواقاً جديدة، كما اننا نعمل جاهدين على تدريب القوى العاملة القطرية وتأهيلها لتلبية متطلبات سوق العمل المتغيرة، ونؤمن بأهمية الاستثمار في رأس المال البشري كركيزة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة، ولذلك فنحن ملتزمون بتوفير فرص العمل وتطوير المهارات اللازمة للشباب القطريين، بما يمكنهم من المساهمة بفعالية في بناء مستقبل قطر.

وأشار المير الى انه مع التطور الكبير في التكنولوجيا والابتكار في عصرنا الحالي ودورها المحوري في تعزيز القدرة التنافسية للأعمال، فان أصحاب الاعمال في قطر يركزون على تبني التكنولوجيا الحديثة وتشجيع الابتكار في جميع المجالات من اجل تحسين كفاءة الأعمال وتقديم خدمات ومنتجات جديدة تلبي احتياجات الأسواق المتغيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى