الأحمداني تلتقي رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي

16-12-2018

  • الأحمداني: دعم قيادتنا الحكيمة أوصل المرأة القطرية الى المناصب العليا
  • رئيسة الاتحاد البرلماني الدولي تشيد بالتجربة الرائدة للمرأة القطرية

استقبلت السيدة ابتهاج الاحمداني عضو مجلس ادارة غرفة قطر في مقر الغرفة، سعادة السيدة غابرييلا كويفاس بارون رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، وحضر اللقاء عدد من السيدات القطريات ذوات المناصب القيادية في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة.

وتم خلال اللقاء تبادل الاراء والافكار حول دور المرأة في المجتمعات وكيف يمكن لها الوصول الى مناصب قيادية في مختلف المجالات سواء السياسية او الاقتصادية والعلمية والتنموية وغيرها.

وقالت السيدة غابريلا كويفاس انها تمكنت من الوصول الى منصب رئيس الاتحاد البرلماني الدولي على الرغم من بلدها المكسيك ليست من الدول الكبرى في العالم، وذلك نتيجة المثابرة والاجتهاد، مشيرة الى انها واجهت العديد من التحديات والمعوقات قبل وصولها الى هذا المنصب.

واشادت السيدة غابرييلا كويفاس بارون رئيس الاتحاد البرلماني الدولي، بتجربة المرأة القطرية والقوانين والتشريعات القطرية التي تعطي المرأة كامل حقوقها وتفتح لها المجال نحو الابداع والوصول الى المناصب القيادية في مختلف مناحي الحياة.

ومن جانبها قالت السيدة ابتهاج الاحمداني ان المرأة القطرية استطاعت ان تبدع في مختلف المجالات، مشيرة الى انه في العقدين الأخيرين، لعبت المرأة القطرية أدواراً ريادية في عملية التطوير التي شهدتها قطاعات البلاد الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والتعليمية والرياضية، وذلك بفضل الدعم والثقة التي منحها اياها صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الامير الوالد، ومن ثم على خطاه صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، اضافة الى الدعم الكبير الذي قدمته سمو الشيخة موزا بنت ناصر للمرأة القطرية على مدى السنوات الماضية.

واشارت الاحمداني الى ان المرأة القطرية لعبت على مر التاريخ دوراً حيوياً في المجتمع على سبيل المثال ، منذ أن اضطرت إلى تحمل جميع المسؤوليات أثناء  فترة غياب الرجال في مواسم الغوص بحثا عن اللؤلؤ، كما يوجد العديد من الأمثلة الأخرى التي تثبت أن القيادة ليست دورًا جديدًا تمارسه المرأة القطرية.

وتابعت تقول: ” واليوم ، مع زملائهن الرجال ، أدركت النساء هدف رؤية قطر الوطنية 2030 لبناء مستقبل يعتمد على جميع مقدرات مجتمعها، حيث تشدد رؤية قطر الوطنية 2030 على أهمية تعزيز دور المرأة في المجتمع ، وخاصة من خلال المشاركة في المجالات الاقتصادية والسياسية”.

ونوهت الاحمداني ببعض بيانات وزارة التخطيط التنموي والإحصاء للعام 2017 والتي تشير إلى أن نسبة النساء في أماكن العمل بلغت حوالي 37٪ في الفئة العمرية 25-29 سنة. وتزداد هذه النسبة إلى 49٪ في الفئات العمرية 30-34، كما تشير الإحصاءات الرسمية إلى أن تمثيل المرأة القطرية في مناصب صنع القرار يبلغ حاليا 30٪.

واستعرضت الاحمداني بعض الامثلة على اسهامات المرأة القطرية ووصولها الى المناصب القيادة، حيث قالت ان بعض النساء القطريات وصلن الى منصب وزيرة ، وعضوات بمجلس الشورى ومجلس إدارة غرفة قطر  والمجلس البلدي المركزي ، ويوجد قياديات في مؤسسة قطر ، ومؤسسة حمد الطبية ، ومعهد الدوحة للأفلام ، والمبادرات الرياضية الريادية، والشركات العائلية ، وغيرها.

وقالت ان المرأة القطرية استثمرت في جميع قطاعات الاقتصاد، وذلك بمساعدة مبادرات وسياسات الدولة التي تعزز وتدعم وجود المرأة في القطاع الخاص، وقد تضاعفت مشاركة النساء في القطاع الخاص بمقدار أربعة أضعاف بعد الحصار الجائر على قطر منذ  يونيو 2017، مشيرة الى ان حجم استثمارات سيدات الأعمال القطريات في السوق المحلية يصل حاليا إلى 25 مليار ريال قطري.

واشارت الاحمداني الى ان غرفة قطر تقدم دعما كبيرا في تطوير قطاع الصناعات المنزلية والتي غالبا ما تقوم عليها سيدات، حيث  يتمثل دور الغرفة في تبني ودعم الاسر المنتجة من خلال الترويج لمنتجاتها ووضع منصات لها للمشاركة في الأسواق المحلية والدولية.

واضافت  أن المرأة القطرية حققت توازنا بين أدوارها في العمل ومبادئ هويتها العربية والإسلامية، فكل النساء ناجحات أيضًا في أدوارها كأم ، وأخت ، وزوجة ، وابنة، علاوة على نجاحهن في المناصب القيادية التي وصلن اليها.

زر الذهاب إلى الأعلى