وفد هندي كبير يستكشف فرص التعاون مع الشركات القطرية

غرفة قطر، الثلاثاء 25/9/2018

  • بن طوار : الهند شريك تجاري مهم لدولة قطر
  • كالرا: ندعو المستثمرين القطريين لزيادة استثماراتهم في الهند
  • كوماران: الصادرات القطرية إلى الهند زادت بنسبة 87% العام الماضي

قال السيد محمد بن احمد بن طوار النائب الاول لرئيس غرفة قطر أن دولة قطر والهند تربطهما علاقات تعاون اقتصادية وتجارية قوية، ونوه بأن الهند تعتبر شريك تجاري هام لقطر وأن تعتبر ثالث أكبر مستورد للمنتجات القطرية.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمته غرفة قطر مع وفد اتحاد الصناعات الهندية والذي ترأسه السيد تريفيان كالرا الرئيس التنفيذي لشركة أم أس فليكس انديا، بحضور وفد كبير يمثل شركات هندية في قطاعات المقاولات ،مواد البناء، البنى التحتية والصناعة.

 ويهدف اللقاء إلى تعزيز علاقات التبادل التجاري بين أصحاب الأعمال القطريين ونظرائهم من الهند، وبحث إمكانيات الشراكة وكذلك مناقشة التعاون المتبادل.

حضر اللقاء السيد راشد بن حمد العذبة النائب الثاني لرئيس غرفة قطر وسعادة السيد بي كوماران سفير الهند لدي دولة قطر.

وقال بن طوار أن حجم التبادل التجاري بين البلدين وصل العام الماضي إلى 10 مليار دولار، وأن هناك أكثر من 24 شركة هندية تعمل في قطر برأس مال هندي 100% وأكثر من 6000 شركة بشراكة قطرية هندسة في قطاعات الانشاءات والمعلومات والاتصالات والطاقة وغيرها من القطاعات.

ولفت بأن التعاون بين البلدين لا يغطي الجوانب الاقتصادية والتجارية فقط، بل أن العام 2019 سيكون عام الثقافة الهندي القطري.

وفيما يخص الاقتصاد القطري في ظل الحصار، اشار بأن دولة قطر استطاعت أن تهزم الحصار المفروض عليها منذ أكثر من عام وذلك بفضل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة والجهود الحكومية والقطاع الخاص.

وأكد نائب رئيس الغرفة أن الاقتصاد القطري اقتصاد مفتوح ويرجب بكافة المستثمرين وأن هناك الكثير من الحوافز الاستثمارية التي تقدمها الحكومة لجذب الاستثمارات الاجنبية، معرباً عن ترحيب غرفة قطر بتعزيز الشراكة والتعاون بين الشركات القطرية والهندية وتشجيع اصحاب الأعمال القطريين على استكشاف فرص الاستثمار المتاحة في الهند.

بدوره، أعرب رئيس الوفد الهندي عن شكره لغرفة قطر لجهودها في تعزيز التقارب بين أصحاب الأعمال القطريين والهنود مما يساهم في زيادة علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وقال كالرا أن بلاده تزخر بكثير من الفرص التجارية التي تجذب أصحاب الأعمال القطريين، منوهاً بأن حجم التبادل التجاري بين البلدين قد تطور تطوراً كبيراً وأن الميزان التجاري يكون غالباً في صالح دولة قطر.

ودعا الشركات القطرية وأصحاب الأعمال القطريين لزيارة الهند واستكشاف فرص التعاون مع الشركات الهندية في كافة المجالات واهمها القطاع الهيدروكربوني والسياحة وتكنولوجيا المعلومات خاصة وأن الهند تشهد كثير من التشريعات والاصلاحات التي سهلت انشاء الأعمال وجعلت منها وجهة استثمارية رائدة.

كما نوه بأن الجانب القطري يمكنه الاستفادة من الكوادر الهندية في القطاع الصحي.

واعطى نبذة عن الهند والتي يتجاوز عدد سكانها مليار و300 الف نسمة وأن 65%من السكان تحت عمر 35 عام.

وقال سعادة السفير الهندي لدى قطر أن دولة قطر والهند تربطهما علاقات تاريخية وأن علاقات التعاون بينهما تشمل كافة القطاعات ومجالات التعاون، منوهاً بأن الصادرات القطرية إلى الهند حققت زيادة نسبتها 87% العام الماضي.

وأكد كوماران أن الجالية الهندية في قطر تعتبر أكبر جالية وتساهم في الطفرة الاقتصادية التي تشهدها قطر وفي المشاريع التي تقيمها الدولة لتطوير البنية التحتية وتجهيزاً لمونديال 2022.

ونوه سعادته بأن قطر حققت تقدم كبير في مجالات التشريعات والقوانين التي تخص العمالة والقوانين التي تساهم في خلق بيئة أعمال جاذبة.

وأكد على اهتمام بلاده بزيادة حجم التعاون بين القطاع الخاص الهندي ونظيره القطري بما يحقق زيادة التبادل التجاري بينهما.

زر الذهاب إلى الأعلى