الشيخ خليفة بن جاسم: فرنسا شريك تجاري مهم لدول التعاون

شارك في منتدى رؤية الخليج المنعقد في باريس

13-06-2023

نمو قياسي للتبادل التجاري بين قطر وفرنسا في 2022

شاركت غرفة قطر في افتتاح منتدى رؤية الخليج والذي انطلقت أعماله في العاصمة الفرنسية باريس اليوم الثلاثاء 13 يونيو 2023 ويستمر ليومين، ويترأس وفد الغرفة في المنتدى سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد ال ثاني رئيس مجلس الإدارة، وتشارك في المنتدى الذي يعتبر منتدى الاعمال الرئيسي بين دول الخليج العربية وفرنسا، مجموعة من الشركات والمؤسسات من دول مجلس التعاون الخليجي وفرنسا، حيث تقوم بتنظيم المنتدى ووزارة الاقتصاد والمالية الفرنسية.

وقد تناولت المائدة المستديرة للمؤتمر مناقشة ديناميكيات الأعمال الجديدة في عصر عدم اليقين والتحديات العالمية، في حين تركزت المناقشات في جلسات العمل الحوارية على ممارسة الأعمال التجارية في دول الخليج والرؤية ناجحة للاقتصاد العالمي، الاستثمار في مستقبل أمن الطاقة مع تسريع تحول الطاقة، بناء المدن الذكية في منطقة الخليج – الطريق الرائد لمستقبل مستدام، نمو وإمكانات قطاع الأغذية الزراعية الفرنسي في دول الخليج، واستكشاف الاتجاهات الجديدة وواقع البيع بالتجزئة من خلال تجارب التسوق المبتكرة في بيئة تنافسية.

وقال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر، ان المنتدى والذي يعقد في نسخته الأولى، يتيح الفرصة لمناقشة سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري وبناء شراكات مستدامة بين دول الخليج العربية والجمهورية الفرنسية.

وأشار سعادته الى العلاقات التجارية القوية التي تربط بين دول مجلس التعاون الخليجي وفرنسا، لافتا الى ان التبادل التجاري بين الطرفين وصل الى نحو 20 مليار دولار امريكي في العام 2021، حيث تعتبر فرنسا من الشركاء التجاريين المهمين بالنسبة لدول الخليج العربية.

كما نوّه سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني بالعلاقات التجارية المتميزة التي تجمع بين دولة قطر وفرنسا، لافتا الى ان التبادل التجاري بين البلدين تضاعف مرتين ونصف خلال السنوات الخمسة الماضي حيث بلغ نحو 16.5 مليار ريال قطري في العام 2022 مقابل نحو 4.9 مليار ريال في العام 2017، كما انه حقق نموا قياسيا بنسبة 165% في العام الماضي مقارنة مع العام السابق 2021 والذي حقق فيه مستوى 6.2 مليار ريال، مما يجعل فرنسا شريكا تجاريا مهما بالنسبة لقطر.

وأشار سعادته الى ان القطاع الخاص القطري تربطه علاقة متميزة مع نظيره الفرنسي، وهنالك لقاءات متواصلة من خلال غرفة قطر ونظيرتها الفرنسية وكذلك من خلال الغرفة العربية الفرنسية، حيث تسهم هذه العلاقات بشكل كبير في تطوير التعاون وتسهيل إقامة الاستثمارات في البلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى