بن طوار: شرق افريقيا الوجهة التالية للاستثمارات القطرية

خلال مخاطبته منتدى الاستثمار والتجارة على هامش قمة عدم الانحياز باوغندا

16-01-2024

تشارك غرفة قطر في منتدى ومعرض الاستثمار والتجارة في شرق افريقيا” والذي انطلقت اعماله اليوم الثلاثاء 16 يناير 2024 على هامش “القمة التاسعة عشرة لحركة عدم الانحياز” و”قمة مجموعة 77 والصين”، وذلك في العاصمة الأوغندية كمبالا، ويستمر حتى 18 يناير الجاري، حيث يمثّل الغرفة في المنتدى سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس مجلس الإدارة.

ويهدف المنتدى الذي يعقد تحت شعار “تعميق التعاون في التجارة والسياحة والاستثمار من أجل الثراء العالمي المشترك” إلى خلق فرص في التجارة والسياحة والاستثمار ونقل التكنولوجيا. كما يهدف إلى تعزيز فرص الاستثمار في القطاعات الرئيسية مثل السياحة، والزراعة، والمعادن، والنفط والغاز، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتطوير البنية التحتية، والعقارات، والخدمات.

ويسعى المنتدى أيضا إلى تيسير شراكات المشاريع المشتركة، وتسهيل التمويل الميسور التكلفة، ونقل التكنولوجيا، وفرص السوق.

وخلال كلمته امام الجلسة الافتتاحية للمنتدى، قال سعادة السيد محمد بن احمد بن طوار الكواري، أن دولة قطر تربطها علاقات تعاون وثيقة مع جمهورية أوغندا ومنطقة شرق أفريقيا عموما،  والتي تتضح من  خلال الزيارات المتبادلة على مستوى القيادة، ووجود العديد من الاتفاقيات الثنائية الموقعة لتعزيز العلاقات.

ونوه بأن قطر وأوغندا يتشاركان في كونهما عضوين في العديد من المنظمات، مثل منظمة المؤتمر الإسلامي والأمم المتحدة والقمة الأفريقية العربية، مشيرا الى أن دولة قطر مهتمة بالاستثمار في اوغندا وباستكشاف الفرص المتوفرة هناك، وقال أن القطاع الخاص القطري لديه رغبة قوية في الاستثمار في اوغندا.

وأضاف بن طوار إن دولة قطر تتربع على عرش إنتاج الغاز الطبيعي المسال وتسويقه في العالم، وتزود عددا كبيرا من الدول بالغاز، منوها بان “قطر للطاقة” ابرمت العديد من الاتفاقيات للاستكشاف والإنتاج مع عشرات الدول في مختلف القارات، وأرست عقودا بعشرات المليارات من الدولارات لتنفيذ مشروعي توسعة حقل الشمال الشرقي وحقل الشمال الجنوبي، اللذين سيرفعان طاقة قطر الإنتاجية من الغاز الطبيعي المسال من 77 مليون طن سنويا إلى 126 مليون طن سنويا، ومن المتوقع أن يبدأ إنتاجهما عامي 2026 و2027.

وأشار إلى أن الناتج المحلي للدولة قد وصل 190 مليار دولار في العام 2022، لافتاً أن هذه العوامل تساهم في تعزيز التعاون بين قطر ودول شرق افريقيا خاصة اوغندا والتي توفر فرص استثمارية وتعتبر مصدر للسلع الأساسية والأغذية والمواد الخام كما تعتبر وجهة سياحية رائدة.

 

وفيما يتعلق بالاستثمارات، قال سعادته بأن قطر تعتبر مستثمرًا عالميًا مهمًا، حيث تبلغ اصول جهاز قطر للاستثمار – صندوق الثروة السيادية ، نحو 475 مليار دولار، كما لدى القطاع الخاص القطري استثمارات متنوعة في العديد من دول العالم، لا سيما في الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي ودول عربية أخرى، منوها بأن الوقت بات مناسبا الان لتكون افريقيا هي الوجهة القادمة لاستثمارات قطر الخارجية.

وأشاد بن طوار بالاقتصاد الاوغندي، منوها بأنها يعد من بين أسرع الاقتصادات النامية، حيث تتوافر فيه بيئة اقتصادية مستقرة وسياسات تجارية واستثمارية مواتية، لافتاً الى أن اوغندا وبلدان أخرى في شرق إفريقيا قد تكون الوجهة التالية للاستثمارات القطرية بما فيها استثمارات القطاع الخاص القطري.

وأكد سعادته على أن رجال الأعمال والمستثمرين القطريين حريصون على استكشاف الفرص المتاحة في أوغندا في قطاعات مختلفة مثل التعدين والطاقة والطرق والسكك الحديدية والنفط والغاز والزراعة والعقارات، معرباً عن ترحيب غرفة قطر ودعمها لتعزيز التعاون بين رجال الأعمال والشركات القطرية والأوغندية بما فيه الفائدة لاقتصادي البلدين الصديقين.

زر الذهاب إلى الأعلى