وفد من غرفة قطر يزور معرض الدوحة الدولي للكتاب

بن طوار: المشاركة الكبيرة في المعرض في ظل كورونا انجاز استثنائي

نظمت غرفة قطر اليوم الأربعاء الموافق 19 يناير 2022 زيارة لمعرض الدوحة الدولي للكتاب والذي يقام هذا العام في دورته الحادية والثلاثين تحت شعار “العلم نور” بمركز الدوحة للمعارض والمؤتمرات خلال الفترة من 13 -22 يناير الجاري.

وترأس الوفد سعادة السيد محمد بن أحمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر وضم كلا من سعادة الشيخ الدكتور ثاني بن على آل ثاني عضو مجلس الإدارة للعلاقات الدولية بمركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم التابع لغرفة قطر والسيدة نورا العولان مديرة إدارة البحوث والدراسات بالغرفة.

وقام وفد الغرفة بجولة في أروقة المعرض برفقة السيد جاسم البوعينين مدير المعرض، اطلعوا خلالها على ابرز المؤسسات المشاركة وكذلك دور النشر سواء القطرية أو العربية أو الأجنبية.

وفي تعليقه على الزيارة، هنأ سعادة السيد محمد بن طوار الكواري القائمين على تنظيم المعرض بالنجاح الكبير الذي حققه المعرض من حيث التنظيم والاقبال الكبير من الزوار والمشاركة الواسعة من دور النشر وتنوعها وكذلك من حيث عدد المؤسسات والوزارات المشاركة والفعاليات والأنشطة المصاحبة، منوهاً بأن النسخة الحالية من المعرض تتسم بوجود إضافات جديدة عن النسخ السابقة مثل الجانب المخصص للأطفال.

وقال أن تنظيم المعرض بهذا الشكل في ظل الظروف الحالية لجائحة كورونا بهذا المستوى الرائع وهذه المشاركة الكبيرة يعتبر انجازا استثنائيا، موضحا أن المعرض يلبي رغبات كافة الفئات في المجتمع ويشمل أنشطة وفعاليات تعزز من نجاحه وتزيد الاقبال عليه.

وتحظى النسخة الحالية لمعرض الكتاب بمشاركة 37 دولة، في حين يبلغ عدد الناشرين 430 ناشرا مباشرا، وتبلغ أعداد التوكيلات 90 توكيلا غير مباشر.

وتكتسي هذه الدورة أهمية خاصة، إذ تأتي وقد أكمل المعرض 50 عاما من عمره، وذلك منذ انطلاقته الأولى عام 1972، حيث يعدّ أول معرض من نوعه يقام في قطر ومنطقة الخليج.

وتتميز النسخة الحالية للمعرض بمشاركات واسعة من مختلف مؤسسات الدولة، وذلك في إطار الشراكة معها، من خلال إقامة ورش للقراءة وفعاليات ثقافية مختلفة إلى جانب مشاركة العديد من المؤسسات الثقافية التي تعمل على إثراء المحتوى الفكري والثقافي بالمعرض الذي يحتضن جميع فئات المجتمع من مختلف الأعمار واللغات.

زر الذهاب إلى الأعلى