خليفة بن جاسم: التجار يتعاملون مع أزمة كورونا بمسؤولية عالية

15-3-2020

  • السلع متوفرة والمخزون الاستراتيجي مطمئن
  • أشادة بالإجراءات الحكومية وتسهيلات المؤسسات والبنوك

عقد مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة قطر اجتماعه العادي برئاسة سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني رئيس مجلس الإدارة وبحضور أعضاء المجلس، وإلى جانب الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال، ناقش المجلس الآثار السلبية لفيروس كورونا وتأثيره على الاقتصاد الوطني والعالمي.

قال سعادة الشيخ خليفة بن جاسم بن محمد آل ثاني في ختام الاجتماع: إن أزمة فيروس كورونا والتي أصابت مختلف دول العالم، تضعنا في اختبار حقيقي يستوجب منا أن نتعامل معه بحجمه الحقيقي دون تهويل أو تهوين، وذلك بعدم التقليل من آثاره وسلبياته، وبنفس الوقت عدم المبالغة في تصرفاتنا وردودنا حياله.

وأشاد الشيخ خليفة بن جاسم بالإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة قطر للحد من انتشار هذا الفيروس، معرباً عن الشكر والتقدير إلى الجهات المسؤولة وعلى رأسها معالي الشيخ خالد بن خليفة بن عبد العزيز آل ثاني رئيس مجلس الوزراء، في ظل التوجيهات الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى، وحرص سموه على صحة وسلامة المواطن والمقيم.

وقال سعادته إن هذه الجهود الحكومية المقدرة لن تكون ناجحة وفعالة إلا بتعاون الجميع من مواطنين ومقيمين والذين عليهم الالتزام بها وأن يأخذوا الحيطة والحذر والالتزام بكافة التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة.

وأشار سعادة الشيخ خليفة بن جاسم إلى أن التجار وقطاعات الأعمال في قطر يتعاملون مع الظروف الحالية المتعلقة بفيروس كورونا بمسؤولية عالية، متمنياً أن يظل هذا التعاون على نفس الوتيرة، داعياً المواطنين والمقيمين إلى عدم اللجوء إلى شراء كميات كبيرة وزائدة على الحاجة من السلع والمواد التموينية بهدف تخزينها.

وأوضح سعادة رئيس الغرفة أن السلع متوفرة في الأسواق المحلية بكميات جيدة ومخزون استراتيجي مطمئن، وبالتالي لا داعي للقلق، وليس هناك داع للتهافت على الشراء بهدف التخزين، داعياً التجار إلى دعم توافر السلع واستمرار تدفقها إلى السوق المحلي للعبور بهذا الظرف إلى بر الأمان.

وأشاد سعادة رئيس الغرفة بالخطوات التي أقدمت عليها بعض الجهات ومن ضمنها البنوك من خلال قيامها بتأجيل تسديد الدفعات المستحقة أو تخفيض نسبة العمولات على القروض، فضلا عن بقيام بعض المؤسسات شبه الحكومية بالإعفاء من القيمة الإيجارية لمدد متفاوتة للمحلات التجارية والمطاعم، معرباً عن أمله في أن تكون هذه الخطوات دافعاً للجميع للتعاون خلال هذا الظرف الذي يتطلب تكاتف الجميع.

وأشار إلى التواصل المستمر والتنسيق مع وزارة الصحة والجهات المختصة بالدولة، كما دعا المواطنين والمقيمين إلى الالتزام بالتعليمات التي تصدر عن الجهات الحكومية والتعاون ما بين الحكومة والقطاع الخاص والمواطنين والمقيمين لكي نتجاوز هذه الأزمة على خير.

زر الذهاب إلى الأعلى