رئيس وزراء البوسنة يدعو القطريين للأستثمار في بلاده خلال ملتقى الأعمال بالغرفة

20-2-2018

  • زيفزديش: نعمل على آليات لجذب مزيد من الاستثمارات القطرية
  • المسند: مرحلة جديدة تستهدف شراكة اقتصادية وتجارية بين البلدين
  • ايجريلش: التبادل التجاري بين البلدين دون الطموحات

دعا سعادة رئيس وزراء البوسنة والهرسك د.دينيس زيفزديش القطريين للاستثمار في بلاده، مشيراً إلى توفر عدد كبير من الفرص الاستثمارية الواعدة. وأشاد رئيس الوزراء بجهود قيادة دولة قطر في دعم البوسنة والهرسك خلال السنوات الماضية. وقال خلال ملتقى الأعمال القطري الذي عقد بغرفة قطر إن العلاقات جيّدة، مشيراً إلى أن الهدف من زيارته الحاليّة والوفد المرافق له هو دفع هذه العلاقات إلى آفاق واسعة من التطوّر والنمو في مختلف المجالات خاصة التجارة والاقتصاد. واعتبر أن حجم التبادل التجاري بين البلدين الصديقين الذي لا يبلغ عدّة ملايين من الدولارات لا يزال دون مستوى الطموحات. وقال إننا نعمل خلال زيارتنا الحالية ضمن مباحثاتنا مع القيادات والمسوؤلين بالدولة وكذلك رجال الأعمال على وضع أسس وآليات تساعد على جذب مزيد من الاستثمارات القطرية إلى دولة البوسنة والهرسك وزيادة حجم التبادل التجاري. وفي هذا الإطار نوّه د.دينيس زيفزديش بالتطوّر الكبير الذي طال حجم التبادل التجاري مع تركيا خلال السنوات الثلاث الماضية حيث ارتفع حجم التجارة إلى 700 مليون يورو، سترتفع إلى مليار يورو بحلول عام 2020. وقال إننا نتطلع إلى تطوير حجم التبادل التجاري مع دولة قطر إلى هذه المستويات الكبيرة خلال الفترة القادمة.

ونوّه بتوفر الأسس التي تعزّز علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين قطر والبوسنة والهرسك ومنها اتفاقيات التعاون الاقتصادي والتجاري، وتشجيع الاستثمارات، ومنع الازدواح الضريبي بين البلدين، مشيراً إلى توقيع 4 اتفاقيات أمس الأول تفتح آفاق التعاون في مجالات التعليم وصناعة الأدوية والتجارة والاستيراد والتصدير، والتآخي بين مدينتي الدوحة وسراييفو والتي سيكون لها دور كبير في نمو السياحة بين البلدين. واستعرض رئيس وزراء البوسنة والهرسك مناخ الاستثمار في بلاده والفرص الاستثمارية الواعدة هناك. وأشار إلى أن النظام البنكي في البوسنة والهرسك متوافق مع النظام الأوروبي، وعملتنا مستقرة وهي مرتبطة باليورو، ولدينا أقل نسبة لضريبة القيمة المضافة وضريبة الدخل في أوروبا. كما أن الاستثمارات الأجنبية محميّة تماماً وتحظى بمتابعة الحكومة.

وأشار إلى المميزات الممنوحة للاستثمار في بعض القطاعات الاستثمارية ومنها الإعفاء من ضريبة الجمرك والاستيراد، وكذلك الإعفاءات عند توظيف شباب البوسنة في مشاريع الاستثمارات الأجنبية.

وأكد رئيس الوزراء توفر العديد من المجالات الاستثمارية الواعدة سواء في الزراعة والسياحة والصناعات الغذائية ومنها منتجات اللحوم التي تتمتع بأعلى جودة أوروبية، بالإضافة إلى صناعة السيارات. وأضاف: لدينا مشاريع جاهزة يمكن إقامة الشراكة من خلالها مباشرة. ونوّه باللقاءات التي عقدت مع كبار المسؤولين بدولة قطر سواء على مستوى الحكومة وجهاز قطر للاستثمار أو رابطة رجال الأعمال ومعكم في غرفة قطر الآن حيث تم استعراض العديد من الفرص والمشاريع الاستثمارية، معرباً عن ثقته في الانعكاسات الإيجابية لهذه المباحثات على تعزيز علاقات التعاون وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال الفترة المقبلة. وقال إن المستثمرين القطريين سيحظون بدعم كبير عند الاستثمار في بلادنا.

تعزيز العلاقات
وقال المهندس علي بن عبد اللطيف المسند عضو مجلس إدارة غرفة قطر إن الملتقى القطري البوسني يدعم جهود تعزيز العلاقات التجارية والاقتصادية بين القطاع الخاص في البلدين.

وأشار إلى أن العلاقات بين دولة قطر وجمهورية البوسنة والهرسك شهدت تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الأخيرة، خصوصاً عقب الزيارة التي قام بها حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى إلى سراييفو في مطلع العام 2016 ولقائه مع الرئيس «دراغان تشوفيتش» رئيس مجلس رئاسة البوسنة والهرسك، حيث تمّ خلال تلك الزيارة بحث أوجه التعاون في مختلف المجالات، وسبل تنميتها وتعزيزها، خاصة في مجالات السياسة، والاقتصاد، والاستثمار، والثقافة، والسياحة. وأضاف إن زيارة الوفد البوسني برئاسة رئيس الوزراء فتحت الباب نحو مرحلة جديدة من التعاون تستهدف تحقيق شراكة اقتصادية وتجارية بين البلدين الصديقين، وهنا يأتي دور القطاع الخاص في البلدين للعمل معاً من أجل تحقيق هذه الشراكة، حيث إن حجم التبادل التجاري بين بلدينا لا يزال متواضعاً ولا يتواكب مع قوة ومتانة العلاقات السياسية، لذلك لا بد من العمل على الارتقاء بمستوى التعاون الاقتصادي والتجاري إلى مستوى العلاقات السياسية المتميزة.

مقومات عديدة
ونوّه المسند بأن البوسنة والهرسك تمتلك مقومات عديدة تجعل منها وجهة استثمارية رائدة وجاذبة لاهتمام المستثمرين القطريين، خصوصاً في قطاعات الزراعة والمواد الغذائية والطاقة المتجدّدة والسياحة والمصارف وغيرها من القطاعات الأخرى، ويسرّنا في غرفة قطر أن نحث رجال الأعمال القطريين على توجيه استثماراتهم إلى البوسنة والهرسك والاستفادة من المزايا التي تمنحها السلطات المحليّة هناك للمستثمرين الأجانب كالإعفاءات الضريبيّة وغيرها، خصوصاً أن هنالك رغبة حقيقيّة من قبل القطاع الخاص القطري لتوجيه استثماراته إلى سراييفو، خاصة أن هنالك العديد من الاستثمارات القطرية الناجحة في البوسنة والهرسك لعل أبرزها قناة الجزيرة البلقان، والتي أصبحت علامة فارقة في المنطقة.

ترحيب بالدعوة
إلى ذلك قال المهندس علي بن عبد اللطيف المسند إن غرفة قطر ترحّب بالدعوة التي تلقتها من قبل سعادة رئيس وزراء البوسنة والهرسك لزيارة بلاده، مشيراً إلى أنه سيتم تنظيم زيارة لرجال الأعمال القطريين إلى سراييفو قريباً من أجل الاطلاع على فرص الاستثمار المتاحة على أرض الواقع.

وأشار إلى أن الغرفة تدعو رجال الأعمال القطريين إلى توجيه استثماراتهم إلى البوسنة والهرسك، مثلما دعا رجال الأعمال من الجانب الآخر إلى الاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة في قطر.

قطاعات واعدة
من جانبه أكد رئيس غرفة تجارة البوسنة والهرسك أحمت ايجريلش أن هناك مجموعة من القطاعات المهمّة التي يمكن أن تساهم في تعزيز التبادل التجاري بين البلدين ومنها صناعة الأخشاب والأثاث والصناعات الغذائية المطابقة للمواصفات العالمية والإنشاءات المعمارية ومواد البناء والصناعات المعدنية والعسكرية. ونوّه بأن قطاع السياحة من القطاعات المهمة أيضاً التي سيكون لها أكبر الأثر في تعزيز العلاقات الاقتصاديّة بين البلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى