الشيخ خليفة بن جاسم: قطر تولي أهمية كبيرة لمشروعات الطاقة المتجددة

16-11-2022

شارك في قمة مجموعة الاعمال B20 واجتماع المجلس التنفيذي للغرفة الدولية في بالي

شارك سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني رئيس غرفة قطر ورئيس الغرفة الدولية قطر وعضو المجلس التنفيذي لغرفة التجارة الدولية، في قمة مجموعة الاعمال B20 والتي عقدت يومي 13 الى 14 نوفمبر الجاري في جزيرة بالي في اندونيسيا، بمشاركة اكثر من 1000 رئيس تنفيذي من جميع انحاء العالم وقادة اعمال من مجتمع الاعمال الدولي.

كما شارك سعادته في الاجتماع الـ 178 للمجلس التنفيذي لغرفة التجارة الدولية والذي عقد يوم الثلاثاء 15 نوفمبر، وهو الحدث الذي يجمع هيئة الإدارة المسؤولة عن تطوير وتنفيذ استراتيجية وسياسة وبرنامج عمل غرفة التجارة الدولية، بالإضافة الى الاشراف على الشؤون المالية لمنظمة الاعمال العالمية.

وتعد مجموعة الأعمال B20 احدى مجموعات المشاركة الرسمية ومنتدى الحوار الرسمي لمجموعة العشرين G20، حيث تمثل مجتمع الاعمال العالمي وتعد المنبر الرئيسي للحوار بين مجتمع الأعمال ومجموعة العشرين، وهي مكلفة بصياغة توصيات سياسية قابلة للتنفيذ بشأن الأولويات التي حددتها الرئاسة والتي تهدف إلى تحفيز النمو الاقتصادي والتنمية ومعالجة وصقل مختلف القضايا الرئيسية العالمية مثل الرقمنة والعمل المناخي والقضايا المتعلقة بالنوع الاجتماعي وتسليمها إلى رئاسة مجموعة العشرين في قمة مجموعة العشرين.

وقد عقدت قمة مجموعة الاعمال B20 في جزيرة بالي في اندونيسيا بتنظيم من قبل غرفة التجارة الإندونيسية بناءً على طلب من حكومة إندونيسيا، التي تتولى الرئاسة الحالية لمجموعة العشرين.

وقد عقدت القمة تحت شعار “تعزيز النمو المبتكر والشامل والتعاوني” لدعم شعار مجموعة العشرين “التعافي معا.. استعادة القوى”.

وأكد سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني على أهمية قمة B20، كونها توفر لمجتمع الأعمال العالمي فرصة للمشاركة في حوار مباشر مع أكبر الاقتصادات في العالم، حيث تمثل دول مجموعة العشرين ما نسبته 80٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، و75٪ من التجارة العالمية، فضلا عن انها تضم 60٪ من سكان العالم، مما يجعل تأثيرها على الاقتصاد العالمي كبيرًا ومهما.

وأضاف أن “الموضوعات تحت شعار هذا العام الابتكار والشمولية والتعاون، كانت قادرة على إطلاق التركيز على مجالات مهمة، مما أدى في النهاية إلى توصيات سياسية حتمية ومثمرة وذات صلة للغاية بالإضافة إلى فتح مناقشات حاسمة على مستوى عالٍ تعكس القضايا العالمية الحالية التي يواجهها الاقتصاد الحقيقي “.

وأشار سعادة الشيخ خليفة بن جاسم إلى أن “تغير المناخ قد يشكل خطراً على استمرارية الأعمال، وبسبب زيادة التفاعلات بين أصحاب المصلحة المتعددين فيما يتعلق بالمناخ والبيئة، فانه يتم اخذ موضوع التغير المناخي بعين الاعتبار في جميع المجالات وبشكل متزايد، كما انه بات واضحا تزايد الاتجاهات العالمية نحو الاستثمار في المشاريع الخضراء “.

واكد سعادته أن “دولة قطر تولي أهمية كبيرة للطاقة المتجددة والنظيفة ، ومؤخرا ، في أكتوبر 2022، افتتحت دولة قطر محطة الخرسعة للطاقة الشمسية (KSPP) على مساحة 10 كيلومترات مربعة وتضم أكثر من 1800000 لوحة شمسية تهدف إلى تلبية 10٪ من الطلب على الكهرباء “.

وأشار إلى أن الابتكار هو أحد الأدوات الرئيسية لتسريع النمو الاقتصادي، مؤكداً أن دولة قطر تعمل بنشاط على تعزيز بنيتها التحتية الرقمية لدعم وبناء اقتصاد رقمي قوي.

وتماشياً مع مناقشات الشراكة بين القطاعين العام والخاص في القمة، أشار سعادة الشيخ خليفة بن جاسم ال ثاني إلى قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص (PPP) في قطر الذي تم إقراره في عام 2020 ، والذي يقدم العديد من المزايا للقطاع الخاص، فمنذ دخول القانون حيز التنفيذ ، تم تنفيذ العديد من المشاريع في مختلف القطاعات الاقتصادية مثل الصحة والتعليم والسياحة، وفقا لقانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص.

زر الذهاب إلى الأعلى