مركز قطر للتحكيم يستعرض أهمية اتفاق التحكيم في العملية التحكيمية

خلال ندوة حاضر فيها د. طارق رياض بحضور د. ثاني بن علي

 22-02-2024

نظم مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم بغرفة قطر ندوة بعنوان “أهمية اتفاق التحكيم”، وذلك بحضور سعادة الدكتور الشيخ ثاني بن علي آل ثاني عضو مجلس إدارة المركز للعلاقات الدولية بالمركز، الى جانب عدد كبير من القانونيين والمحكمين وممثلي شركات ومكاتب المحاماة في لدولة.

وتحدث خلال الندوة الأستاذ الدكتور طارق فؤاد رياض ماجيستير ودكتوراه من كلية الحقوق جامعة هارفرد وعضو نقابة المحامين في نيويورك ورئيس اللجنة التنفيذية لمركز دبي للتحكيم سابقا والشريك المدير لمكتب طارق رياض وشركاه للمحاماة والاستشارات القانونية.

وخلال الندوة، أكد سعادة الدكتور الشيخ ثاني بن علي آل ثاني على حرص مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم على نشر ثقافة التحكيم بين أوساط المجتمع والقانونيين خاصة لما للتحكيم من أهمية بالغة في تسوية النزاعات التجارية.

وركز الأستاذ الدكتور طارق رياض في تقديمه على تعريف التحكيم واتفاق التحكيم وصور اتفاق التحكيم وشروط صحة اتفاق التحكيم والقانون الحاكم لاتفاق التحكيم ونموذج شرط التحكيم ونموذج شرط تحكيم غرفة التجارة الدولية ومركز دبي للتحكيم التجاري الدولي ونموذج شرط تحكيم مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم وغيرها من الموضوعات.

وهنأ د. طارق رياض، مركز قطر الدولي للتوفيق والتحكيم على التقدم والإنجازات التي احرزها خلال العشر الماضية، مشيدا بالإجراءات والقواعد التي يتبعها المركز في التعامل مع المنازعات التي يعمل على حلها.

وقال أن التحكيم هو معركة بين طرفين  وله العديد من العناصر والادوات الهامة فيها ويرغب كل طرف الانتصار، مما يتطلب حسن اعداد المعركة التحكيمية عن طريق حسن صياغة شرط التحكيم وتنفيذ العقد وفقا لشروطه، موضحا أهمية تقييم الموقف القانوني قبل رفع الدعوى التحكيمية والنظر في إمكانية الصلح وحسن اختيار المحكم.

وعن اتفاق التحكيم، أشار بأنه هو الخريطة التي تحدد معالم التحكيم، وكلما كان واضحا سوف يساعد الأطراف في معرفة القواعد التي يتم تطبيقها على التحكيم.

وفيما يخص عناصر اتفاق التحكيم، نوه بانها تضم نوع التحكيم وهيئة التحكيم ومكان التحكيم ولغته والقانون الواجب التطبيق على الإجراءات وعلى الموضوع.

زر الذهاب إلى الأعلى