الغرفة تشارك في منتدى رجال الأعمال لدول حوار التعاون الآسيوي ACD

2-5-2019

أكّد السيد محمد بن طوار الكواري النائب الأول لرئيس غرفة قطر أن الغرفة تحث رجال الأعمال القطريين على توجيه استثماراتهم نحو الدول الآسيوية، وإقامة الشراكات التجارية والاستثمارية التي تعزز التبادل التجاري بين قطر ودول الحوار الآسيوي، أملاً في تحقيق التكامل الاقتصادي الإقليمي المنشود، خاصة أن الدول الآسيوية تمتلك المقومات والإمكانيات اللازمة لتحقيق ذلك.

وقال النائب الأول لرئيس غرفة قطر خلال كلمته في منتدى رجال الأعمال لدول حوار التعاون الآسيوي «ACD» إن الغرفة حريصة على دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة التي تعتبر قاطرة الاقتصاد والمحفز الحقيقي للنمو الاقتصادي، وفي هذا الإطار بادرت الغرفة إلى تنظيم مؤتمر «غرفة قطر للمشروعات الصغيرة والمتوسطة» والذي عُقد لدورتين متتاليتين عامي «2015 و2017»، ونجح في تسليط الضوء على المشروعات الصغيرة والمتوسطة وجذب اهتمام رجال الأعمال، خصوصاً الشباب إلى هذا القطاع الحيوي والهام.

وأكد بن طوار حرص دولة قطر على دعم العمل المشترك لحوار التعاون الآسيوي، والتزامها بتحقيق التكامل عبر توسيع التعاون القائم بين دول قارة آسيا في شتى المجالات، مشيراً إلى أن غرفة تجارة وصناعة قطر تعمل بشكل حثيث على توطيد علاقاتها مع نظرائها في دول الحوار الآسيوي بهدف تهيئة الأرضية المناسبة والمناخ الملائم لتعزيز علاقات التعاون بين قطاعات الأعمال في قطر ونظيراتها في هذه الدول. ولفت إلى دعم غرفة قطر للأفكار والابتكارات الإبداعية ومساعدة رواد الأعمال من الشباب في تحويل هذه الأفكار إلى مشروعات على أرض الواقع، خصوصاً مع توفر التمويل اللازم سواء من خلال بنك قطر للتنمية الذي يقوم بدور رائد في هذا المجال، أو من خلال البنوك التجارية المحلية.

واعتبر السيد محمد بن طوار الكواري منتدى الأعمال لدول حوار التعاون الآسيوي، منصة هامة لقطاعات الأعمال في الدول الآسيوية لتعزيز الشراكة وزيادة فرص التعاون وإبرام التحالفات التجارية التي يمكنها أن تعزز من الروابط الاقتصادية بين الدول الآسيوية. وأشار إلى أن اختيار عنوان «الشركات الصغيرة والمتوسطة كمحرك جديد للازدهار الاقتصادي المستدام» كموضوع رئيسي للمنتدى، يؤكد الدور الكبير الذي باتت تلعبه الشركات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصادات الآسيوية، وذلك باعتبارها محركاً حقيقياً للنمو الاقتصادي وموطناً للابتكار والإبداع.

وأعرب الكواري عن اعتقاده بأن هذا المنتدى يتيح الفرصة لتبادل الأفكار والتجارب والخبرات بين المشاركين، فضلاً عن تهيئة المناخ الملائم لعقد الشراكات التي تدعم الأهداف التي تسعى دولة قطر لتحقيقها بعدما تسلمت رئاسة حوار التعاون الآسيوي للعام 2019، من حيث تحقيق التوافق والتعاون الآسيوي، وتطوير آليات العمل المشترك بين بلدان القارة الآسيوية، وتعميق الشراكات التجارية والاقتصادية، إضافة إلى تعزيز القدرة التنافسية الاقتصادية لبلدان آسيا في الأسواق العالمية.

زر الذهاب إلى الأعلى