مقترح بمكافأة الشركات الموظِفة للخليجيين بالدول الست

15/11/2016

 غرف التجارة تناقش دعم الصناعة ببلدان مجلس التعاون

أعلن صالح حمد الشرقي مدير عام غرفة قطر أن رؤساء الغرف الخليجية سيعقدون اجتماع مهم في الدوحة يوم الأول من شهر ديسمبر المقبل، وذلك من أجل مناقشة عدد من الأمور الهامة المتعلقة بزيادة التعاون والتبادل التجاري بين دول مجلس التعاون.

وأشار في تصريحات صحافية على هامش الاجتماع رقم 40 للجنة القيادات التنفيذية لاتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي الذي عقد صباح اليوم، إلى أن هذا الاجتماع سيرفع العديد من التوصيات إلى اجتماع رؤساء الغرف أول ديسمبر من أجل اتخاذ قرارات بها.

وقال: «سيكون الهدف الأساسي لاجتماع رؤساء الغرف هو دعم الصناعة الخليجية وتحديد موعد ومكان المعرض المقبل في إحدى دول الخليج، بعد أن جاءت البداية من خلال معرض «صنع في قطر» بالرياض».

وأضاف أن الاجتماع أيضا سيناقش الاقتصاد الخليجي وتحرك التجارة الخليجية بشكل أكبر مما هو موجود الآن، من خلال إزالة أيه معوقات يمكن أن تكون موجودة، موضحاً: «كل الأمور التي ستواجه المستثمر الخليجي سوف يناقشها المؤتمر المقبل للرؤساء مع حل كافة المشاكل التي تعوق عملية تحرك التجارة الخليجية».

وشدد على أن الاجتماع رقم 40 للجنة القيادات التنفيذية ناقش اليوم موضوع إنشاء دراسة خاصة لعملية التسهيل الجمركي بين دول مجلس التعاون، حيث تم تفويض إحدى الجهات من أجل إجراء هذه الدارسة وإقرارها في اجتماع الرؤساء أول ديسمبر.

توظيف
وأشار أيضا إلى أن الاجتماع ناقش عملية توظيف الخليجيين في دول مجلس التعاون من خلال منظومة ربط مع كافة الجهات المعنية، بحيث يتم اطلاع الخليجيين على فرص العمل الموجودة في القطاع الخاص بدول مجلس التعاون، وعقب: «من خلال هذه النافذة سيتم تقديم طلب الوظيفة أو وجود وظيفة».

وأوضح في هذه الجزئية أنه سيتم تكريم الشركات بدول مجلس التعاون التي قامت بتعيين خليجين بها، وذلك من أجل تحفيز باقي الشركات للدخول في تعيين خليجين وقال: «نركز بشكل كبير خلال الفترة المقبلة على أن تكون منظومة التعاون بين الغرف والقطاع الخاص بدول مجلس التعاون بشكل أكبر مما هو الآن».

دعم
وأضاف أيضا أن الغرف ستقوم بدعم كافة الفعاليات التي تقام في دول مجلس التعاون بدءا من معرض الصين ينطلق اليوم في قطر من خلال استدعاء رجال الأعمال من الخارج لهذه الفعاليات، وهو ما يشجع على دعم الصناعات الخليجية وقال: «تطرقنا أيضا على أهمية موضوع التسهيل الجمركي في نقل البضائع بين دول المجلي وعملية الربط (أون لاين) بين دول المجلس للاطلاع على الخدمات المقدمة بحيث تسهل عملية التجارة بين دول الخليج».

واستطرد في هذه الجزئية مؤكدا على أن الربط الإلكتروني موجود بالفعل، ولكن الطموح هو أن يكون الربط كامل لجميع إدارات الغرفة مع جميع الخدمات بحيث تغني عن جميع التسهيلات التي يحصل عليها التاجر في دول مجلس التعاون الخليجي.

واختتم مؤكدا على أن كل ما يتعلق بالمعوقات التي تواجه المستثمر الخليجي تعتبر على رأس أولويات غرف مجلس التعاون وسيكون كل شيء بخصوص هذا الموضوع مطروح للنقاش واتخاذ القرارات في اجتماع رؤساء الغرف المقبل

زر الذهاب إلى الأعلى